Ultimate magazine theme for WordPress.

مرشّح أمل الجزائر بالمجلس الشعبي الولائي بوهران محمد مخالدي: “ضرورة إحداث إصلاحات لتجسيد طموحات الشعب”

16

الأستاذ محمد مخالدي، هو محامي مرشح عن حزب تجمع أمل الجزائر بالمجلس الشعبي الولائي الذي يقتحم غمار المحليات من منطلق خبرته الكبيرة في مجال التسيير ومعرفته بخبايا عمل الجماعات المحلية وانخرط في حزب تاج والتي رأى فيها، أن أفكارها ومادئها تتوافق وتوّجهاته، والتي تحمل مشروعا وبرنامجا يرقى لمستوى طموحات المواطنين ويعمل على خدمة ساكنة وهران ونقل انشغالاتها وحمل همومها والعمل على معالجتها.

تجديد الدعوة لإعطاء صلاحيات أوسع للمنتخبين

ويعمل المترشّح محمد مخالدي، ضمن قائمة تاج تحت رقم 008 من خلال مشاركته في هذه الإستحقاقات المحلية، على توظيف كفاءته حنكته وخبرته، باعتباره منتخب وبرلماني سابق من أجل إحداث تغيير في طريقة التسيير، بعدما لامس مواطن الخلل في إدارة شؤون الجماعات المحلية، معتبرا بأن لاستعادة ثقة الشعب في المجالس المنتخبة، يتوجّب إحداث التغيير الفعلي في إدارة الشؤون المحلية ولا يتأتى ذلك إلاّ من خلال جملة من الإصلاحات بداية تغيير ذهنيات المسيّرين وتكريس مبدأ اللامركزية وموازاة مع ذلك، إعطاء صلاحيات أوسع للمجالس الشعبية المحلية ومنحهم مساحة حرية أكبر، لممارسة مهامهم وإعطائهم سلطة في اتخاذ القرارات والمبادرة وتقديم البدائل في تسيير شؤون البلدية، دون فرض القيود عليهم والتضييق على عملهم حتى يتمكنوا من تمثيل الإرادة الحقيقية للشعب وتجسيد طموحات المواطنين والعمل سويا لبناء الجزائر الجديدة.

ضرورة تغيير ذهنيات المسيّرين لإحداث التنمية

واستعرض المترشّح محمد مخالدي خلال حملته الانتخابية، المحاور الكبرى لبرنامج الحزب وركّز فيها على الخرجات الميدانية والعمل الجواري والتوعوي بأهمية الموعد الانتخابي القادم، وبضرورة المشاركة القوية والفعّالة لساكنة وهران، إذا أرادوا إحداث انطلاقة تنموية بهذه المدينة وانتشالها من الوضع المتأزّم الذي عانت منه سنوات ومحاصرتها بملفّات ثقيلة استعصى حلّها لسنوات وضيّع عليها الوصول لإحداث تنمية حقيقية، وهي اليوم أمام تحدّي كبير وسباق مع الزمن لاحتضان تظاهرة ألعاب البحر الأبيض المتوسط، فيما لا يزال ينتظر المجالس المنتخبة عمل طويل، من أجل التكفّل بجملة من الانشغالات التي تواجه عاصمة الغرب الجزائري من مشكل النظافة والسكن والبطالة وكذا الحديث عن تنامي ظاهرة البنايات الفوضوية وتدهور الإطار المعيشي وعشوائية النقل وغياب خطط ناجعة لخلق فرص استثمارية، ناهيك عن الوضعية المزرية للمنشآت الرياضية والثقافية ومشكل التهيئة العمرانية وغيرها وهي المشاكل التي لم تجد لها طريقا للحل والحالة اليوم كارثية بكل المقاييس يقول المترشح، وهذا ما يستدعي العمل يدا بيد لإيجاد حلول مستعجلة وانتشال وهران من حالة التعفّن التي غرقت فيها لسنوات وإعادة الوجه المشرق لها من أجل تشريف وهران والجزائر في المحافل الدولية.

برنامج طموح والعمل على إيجاد حلول جذرية للملفات المستعصية

ويؤكّد مخالدي مترشح حزب تاج تحت رقم 008 بالمجلس الشعبي الولائي بوهران، أن قائمة التي ينتمي إليها تعمل على رفع التحدّي في حال فوزهم بالاستحقاقات المقبلة لتجسيد برنامج ثري وطموح يعمل على تحقيق الديمقراطية التشاركية بإشراك جميع الفاعلين من مجتمع مدني وأعيان المدينة وحتى رجال الأحياء، من أجل طرح الأفكار وتقديم الإقتراحات والتصوّرات وإيجاد جسر للتواصل بين المواطن والمنتخبين، حيث مركّز مخالدي خلال الخرجات الميدانية بالحملة الإنتخابية عبر العديد من أحياء وهران والتقرّب من الساكنة لرفع انشغالاتهم وحمل همومهم والسعي من أجل حلّها وهو ما توعّد به المترشح، من خلال طرح حزمة من الأفكار والتدابير والإجراءات العملية لوضع حد لحالة التسيّب والإهمال التي عاشتها وهران وإحداث قطيعة مع الممارسات البالية التي أدخلت المدينة في نفق مظلم وهذا بوضع أولويات للنهوض بوهران في جميع المجالات الاقتصادية والاجتماعية والفلاحية والسياحية وذلك باستغلال الخبرة والتجربة في ميدان التسيير والعمل لدفع عجلة التنمية، بإطلاق برامج تنموية والاهتمام بالعنصر البشري وتنظيم ملف السكن وتوفير فرص الشغل وجذب الاستثمارات وخلق الثروة، والعمل وتشجيع المشاريع للمساهمة في إنعاش الخزينة وتثمين المؤهلات والإمكانات التي تزخر بها وهران بالمجالين الاقتصادي والسياسي.

وفي الأخير ومع بدء العد التنازلي للموعد الاستحقاقي المحلي ويفصلنا يوم واحد من عمر الحملة الانتخابية، دعا المترشح عن حزب تاج تحت رقم 008 المواطنين للمشاركة بقوة والتوجّه لصناديق الاقتراع وإسماع صوتهم وهي المسؤولية الملقاة عليهم وكخطوة أولى من أجل إحداث التغيير الذي يطمح له الجميع وبداية إصلاحات حقيقية لاستكمال مشروع بناء الجزائر الجديدة.

بوحصيدة عائشة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.