Ultimate magazine theme for WordPress.

المحاكمات التاريخية تستنطق شقيق الرئيس بوتفليقة ولوح

9

انطلقت أمس الأحد، بمحكمة الجنايات بالدار البيضاء بالجزائر العاصمة جلسة محاكمة وزير العدل السابق الطيب لوح المتابع بتهم تتعلق سيما بإعاقة السير الحسن للعدالة حين كان على رأس القطاع.

ويتابع في هذه القضية أيضا المستشار وشقيق رئيس الجمهورية السابق، السعيد بوتفليقة، ورجل الأعمال علي حداد المتواجدين بالسجن.

واستجوبت محكمة الجنايات بالدار البيضاء في الفترة المسائية شقيق رئيس الجمهورية السابق ومستشاره السعيد بوتفليقة.

ويتابع السعيد بوتفليقة رفقة وزير العدل السابق الطيب لوح ومسؤولين ستبقين ورجال أعمال.

وأدلى السعيد بوتفليقة أنه عندما تم استدعائه للتحقيق في قضية التآمر، مثل أول مرة كشاهد، طرح علي السؤال الأول قلت له لا علم لي

وبأنه قام بإرسالSMS للوح بما أنه المعني  في 19 مارس 2018 في ما يتعلق بقضية حداد.

وتابع السعيد بوتفليقة أن الرئيس المرحوم بوتفليقة 20 سنة في الحكم لم يتابع أحدا ولم يحاكم أحدا رغم القذف والشتم الذي مسه وعائلته.

وعلى أن الأمور التي كانت تكتب ضده كلها باطلة مبرّئا نفسه من جميع التهم الموجهة له.

وإلى جانب هؤلاء يتابع في القضية المفتش العام السابق لوزارة العدل، الطيب الهاشمي.

وكان المستشار المحقق لدى المحكمة العليا أمر في 22 أوت2019 بإيداع وزير العدل السابق رهن الحبس المؤقت بعد الاستماع اليه حيث وجهت له تهم “إساءة استغلال الوظيفة، إعاقة السير الحسن للعدالة، التحريض على التحيز و على التزوير في محررات رسمية”.

 

كما أجلت الغرفة الجزائية السادسة لمجلس قضاء الجزائر, الأحد, محاكمة رجل الأعمال محي الدين طحكوت, لتاريخ 7 نوفمبر القادم بطلب من هيئة دفاع المتهمين, المتابع رفقة عدد من المسؤولين السابقين, من بينهم الوزيرين الأولين الأسبقين, عبد المالك سلال وأحمد أويحيى, بتهم ذات صلة بالفساد.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.