Ultimate magazine theme for WordPress.

نكسة تاريخية لعدم مشاركة الأفلان بلابيوي و14 بلدية بوهران

غليان أمام مقر مندوبية السّلطة المستقلة طلبا لتمديد الآجال

81

الاستمارات تُوقع بالعتيد والأرندي وحمس يدخلان بجميع المجالس

تكتّل الأحرار يشارك في ستة بلديات

اصطدمت بعض التشكيلات السياسية برفض ملفّاتها من الترشح td محليات 27 نوفمبر بوهران، ومن بينها بلديات لم تدخل فيها سوى قائمة واحدة فقط حسب مصادر أوردت الخبر، بسبب انتهاء الآجال المحدد والذي تم تمديده الخميس في حدود الثامنة مساء منه الأفلان الذي لن يدخل في انتخابات المجلس الشعبي الولائي و14 بلدية من بينها بلدية وهران لأول مرة في تاريخه منذ الإستقلال.

وشهد مقرّ المندوبية الولائية للسلطة المستقلة للانتخابات بوهران، الخميس زوبعة غليان أثارتها بعض التشكيلات السياسية التي لم يتسنّ لها وضع قوائمها في الموعد القانوني المحدد والتزام المندوبية بتوقيت الثامنة الذي تمّ تمديده استثنائيا.

 حديث عن خلو بلديات من مشاركة قوائم في انتظار تأكيد السلطة

وبدت النكسة قويّة في وسط حزب جبهة التحرير الوطني، الذي طعن أمس في قضيته مُحتججا بأنه تقرّب من مقر المندوبية في حدود الساعة السابعة و55 دقيقة فوجد انه ملزما على المغادرة باستماراته وقوائمه الذي أراد إيداعها منها ما يتعلق بقائمة لابيوي، وبلدية وهران، فيما حلوا باستمارات لتعويض تلك المرفوضة، وهو ما أكله من ضربة قضت على مشاركة تكتل الأحرار الذي يدعمه النائب بحري بشير، حيث تلاشت حظوظه في المشاركة في انتخابات المجلس الشعبي الولائي والتي ترشح فيها بيابيوي وهران ملياني عبد القادر وحاشيته في المجلس الحالي.

أين تراجعت حظوظ التكتل في المشاركة في 6 بلديات فقط، وهو ما جعل الأجواء تتكهرب وتقود لإحتجاج أمام مقر بوابة السلطة المستقلة للإنتخابات بالمندوبية الولائية وهران.

جبهة المستقبل بلا منافس في عين الترك

كشفت  السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات عن تمديد آجال إيداع استمارات التوقيعات للترشح للانتخابات المحلية المزمع إجراؤها يوم 27 نوفمبر القادم.

وأفاد بيان للسلطة أنه تم تمديد آجال إيداع الاستمارات إلى غاية الساعة 20.00 ليلا بعد أن كان على الساعة 12.00 زوالا من يوم 7 أكتوبر.

وحسب البيان ذاته، أنه تم تكليف المنسقين الولائيين بتبليغ رؤساء اللجان الانتخابية لمراجعة القوائم الانتخابية.

بيابيوي وهران يخسر مشاركته في الوقت بدل الضائع

  وسارعت الأحزاب بسبب هذا الموقف إلى المطالبة بتمديد الآجال استدراكا لما ضاع من إيداع الملفات إلى غاية أمس الجمعة، بعدما قضىمترشحون ليلة بيضاء أمام مبنى المندوبية إلى غاية الرابعة صباحا، فنددوا بعدم السماح لهم بايداع الملفات بدعوى انتهاء الآجال القانوني، ورغم اتصالات هاتفية لم يتمكنوا من تغيير موقف المندوبية الرافض استقبال أي ملف حتى أن رئيس السلطة المستقلة للإنتخابات محمد شرفي أعلم الجميع أنه لا يمكن من تلقاء نفسه تمديد الآجال واستثناء أي ظرف لأن هذا يخرج عن سلطته.

وبالفعل فإن النكسة ترسّمت ببيت الأفلانيين الذين تلقوا ضربة موجعة، بالفأس على الرأس أسقت ترشحهم في المجلس الشعبي الولائي و14 بلدية دفعة واحدة، من بينها بلدية وهران التي لم يخسروها في أي تاريخ انتخابي عرفته الجزائر إلا مرة واحدة مع لابيوي.

وهكذا مرّ الظرف الإنتخابي لغير صالح حزب جبهة التحرير الوطني، فقد سحب بنفسه نفسه من أهم انتخابات لقيادة المرحلة القادمة بالبلاد ومرحلة التجديد والبناء الوطني.

وما سجلناه من منطلق معلومات واردة، أن بلدية عين الترك ستعرف لوحدها مشاركة قائمة واحدة فقط وهي جبهة المستقبل، أما بلدية وهران فسجلت مشاركة 3 أحزاب سياسية فقط ويتعلق الأمر بحزب التجمع الوطني الديمقراطي “أرندي”، بالإضافة إلى حركة مجتمع السلم، والبناء الوطني، وكذا الأ مر بالنسبة للمجلس الشعبي الوطني نفس التشكيلات الثلاثة تسنى لها الدخول في الانتخابات لحد الساعة وهي الأرندي وحركة مجتمع السلم والبناء.

وأفادت مراجع “الوطني” أن السلطة المستقلة بوهران لم تقدم أي توضيح إذا كانت هناك فعلا بلديات لم تشارك فيها قوائم في الإنتخابات 27 نوفمبر، تبعا لوجود صفر قائمة، غير أن بعض المترشحين أنزلوا هذا الخبر بينما ترجوا تمديد آجال إيداع القوائم الإنتخابية والاستتمارات المعوّضة بتلك المرفوضة.

ونذكر أن حزب التجمع الوطني الذي اشتغل مع حمس بهدوء الوحيدين اللذان دخلا في جميع البلديات 26 بلدية والمجلس الشعبي الولائي.

ح/نصيرة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.