Ultimate magazine theme for WordPress.

“بيابيوي” سيدي بلعباس يعترف بعدم الإيفاء بالوعود للمواطنين

9

 أكد رئيس المجلس الشعبي الولائي لسيدي بلعباس خلال انعقاد أشغال الدورة العادية الثالثة و الأخيرة للمجلس ، أن لعهدة التي ستنقضي قبل موعدها، تخللتها ظروف خاصة حالت دون تجسيد كل المشاريع المبرمجة ، و كذا الوعود التي أُطلقت أمام المواطنين خلال الحملة الانتخابية الخاصة بالعهدة الحالية ، مرجعا السبب في ذلك إلى الأزمة  الصحة و انتشار فيروس كورونا .  و عقدت صبيحة يوم أول أمس الخميس الدورة العادية الثالثة للمجلس الشعبي الولائي لسيدي بلعباس و الأخيرة في عهدته برئاسة خضار عثمان رئيس المجلس و بحضور والي الولاية ، حيث تم خلال هذه الدورة الإطلاع والمصادقة على الميزانية الأولية لسنة 2022 وكذا الإطلاع على حصيلة الدخول المدرسي 2022/2021 ونتائج الإمتحانات المدرسية للأطوار الثلاثة لسنة 2021 ، و على تحضيرات دخول التكوين المهني المتعلقة بالموسم 2022/2021 ، و الاطلاع على  تحضيرات الدخول الجامعي المقبل و الإطلاع على حصيلة حملة الحصاد والدرس للموسم الفلاحي 2022/2021 . بداية أشغال الدورة كانت بتثمين رئيس المجلس الشعبي الولائي لما حققوه من تنمية خلال الفترة التي قضوها على رأس المجلس المنتخب.

 حيث أوضح أن العهدة التي ستنقضي قبل موعدها، تخللتها ظروف خاصة، حالت دون تجسيد كل المشاريع المبرمجة، وكذا الوعود التي أُطلقت أمام المواطنين خلال الحملة الانتخابية الخاصة بالعهدة الحالية . كما اضاف أن أزمة كورونا التي ظهرت بالجزائر في فيفري 2020 واستمرت إلى غاية العام الجاري، ألقت بظلالها على تجسيد المشاريع المبرمجة في مختلف القطاعات، وتأخر تنفيذها ميدانيا، بسبب توقف الشركات وانسحابها من الورشات، تطبيقا للبروتوكول الصحي والوقائي من هذا الوباء، فضلا عن ظروف وعراقيل أخرى، جعلت المنتخبين يعجزون عن تنفيذ ما وعدوا به السكان من سكن ومياه وتعبيد للطرقات ، وغيرها من الضروريات التي يحتاجها المواطن، و الذي يُنتظر أن تؤخذ انشغالاته بعين الاعتبار، وتتجسد ميدانيا من قبل المجلس الشعبي الولائي الذي ستفرزه محليات نوفمبر 2021 . و من جانبه أكد والي الولاية بأن المجلس الشعبي الولائي قام بدوره و ساهم في حل الكثير من المشاكل في مختلف القطاعات وإنجاز العشرات من المشاريع الهامة عبر جميع بلديات الولاية ، وأوضح بأنه تعاطى مع انتقادات أعضاء المجلس بروح مسؤولة وقال إنها كانت إيجابية و في الصواب ، كما أكد أيضا بأن المجلس كان يعالج مشاكل المواطنين ويرفع انشغالاتهم إلى دوائر وزارية ، ويسعى دائما لتحقيق مشاريع التنمية وتحسين مستوى معيشة المواطنين .

غياب الكهرباء الريفية من أهم انشغالات الفلاحين

 

على هامش الدورة قام المنتخب محمد قدوري بطرح العديد من الانشغالات و العراقيل التي يجدها الفلاحون مع غياب الكهرباء الريفية و التي كانت من أهم مطالبهم بعد ان جفت أراضيهم و باتت قاحلة جرداء ، بسبب غياب هذه المادة للاستفادة من مياه الآبار الارتوازية و السقي ، حيث لم يبرمج أي مخطط لإنقاذ  تلك الأراضي و كذا المحاصيل الفلاحية ، حيث قال المنتخب بأنه يجب على مدير الفلاحة أن يتحرك و يخرج للميدان لمشاهدة معاناة الفلاحين و الاستماع لانشغالاتهم و تدعيم الفلاحة بالولاية خاصة و أن هذه الأخيرة منطقة فلاحية بامتياز ، كما أشار المنتخب بأ انعدام الكهرباء الريفية أصبح  هاجسا يؤرق الفلاحين، حيث يضطر الفلاح إلى دفع فاتورة باهظة من أجل استعمال مادة المازوت والسبب يعود لنقص الخدمات الضرورية الخاصة بالكهرباء الفلاحية ، التي أصبحت تعيق ممارستهم لنشاطهم الفلاحي ، مما جعل الفلاحين في حيرة من أمرهم خاصة أن ولاية سيدي بلعباس تعد من المناطق الخصبة وبامتياز ومن أكثر المناطق إنتاجا ونشاطا في الفلاحة .

تزويد سيدي بلعباس بمولد أكسجين لفائدة 60 سرير 

هذا و كشف المنتخب حمدي الرحيم خلال تدخله عن خبر مفرح لساكنة الولاية ، حيث قال بأن وزارة الصحة قد قررت يوم الأربعاء المنصرم تزويد سيدي بلعباس بمولد أكسجين لفائدة  60 سرير ،  و سيوضع في مستشفى دحماني سليمان من المفترض الأسبوع القادم ، كما أضاف بان المولدين الآخرين سيدخلان قريبا أرض الوطن ، اقتنتهما جمعية الأطباء الخواص ، حيث سيوضع واحد بمستشفى تلاغ والآخر بالمستشفى الجامعي حساني عبد القادر ، و فيما  يخص مبلغ 15 مليار الذي صادق عليه المجلس الشعبي الولائي خلال الدورة الغير العادية الفارطة ، كشف حمدي بأن الوالي صرح بأنه ينتظر المصادقة من وزارة الداخلية لتغيير التخصيص في الميزانية من باب الإعانات إلى باب اقتناء مولدات الأكسجين ، مع تعيين مدير الإدارة المحلية الجديد و الذي كان إطارا  بنفس الإدارة بولاية الجزائر العاصمة.

بلعمش عبد الغني

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.