Ultimate magazine theme for WordPress.

محرز:”لا يمكن تسيير سنة دراسية استثنائية بظروف عادية”

6

صرح المنسق الولائي للإتحاد العام لعمال التربية والتكوين “اينباف” بوهران، محرز حمودة، في حديثه للوطني، بأنه حال الوقت للإستشراف والإبتعاد عن ما وصفه بحلول ساعة أو ساعتين للقول بأن هناك جهود لإنجاح الدخول المدرسي، وقال: ” لا يمكن تسيير سنة دراسية استثنائية بظروف عادية”

ونظر محرز حمودة ممثل نقابة “ايانباف” إلى ما تعيشه الساحة التربوية في ظل الأزمة الصحية لوباء كورونا اللازم أن يتعايش معها الجميع حقيقة قلصت من اكتظاظ التلاميذ وجعلت معدل الأفواج من 20 إلى 24 تلميذ وأحيانا في بعض المؤسسات بملاحظة 18 تلميذ، لكن هذا لم يخفف العبئ على الأستاذ المصدوم بتدريس 30 ساعة، لهذا فإن الأمر موكول لصناع القرار حتى يفكروا في الآليات الجديدة، بما أن جميع التوقعات تجمع على أن وباء كورونا قد يبقى معنا سنوات قد تصل 5 او اكثر أو سنة، وهو ما يحتم بإيجاد حلول جديدة تتوقف على نظرة استشرافية يتم وضعها لا الترقيع في انقاذ المواسم الدراسية كل مرة.

 ولم يهضم المنسق الولائي لنقابة الإتحاد العام لعمال التربية والتكوين حال بعض المؤسسات التي لم تجد طريقها نحو تخفيف الضغط، مثل حي الياسمين، الذي تنفجر مؤسساته بالتلاميذ، مع أنه يوجد عقار شاغر يمكن تحويله للمصلحة العامة قرب فندق فوندوم ببئر الجير، وكذا المؤسسة التربوية لبوعمامة 2 التي تحصي 2000 تلميذ،

وسكنات عدل الجديدة فيها فرحة المكتتبين لم تكتمل أمام انعدام المؤسسات التربوية.

وعن احتجاج أساتذة تلاميذ مدرسة بلبشير محمد ببئر الجير والذين توقفوا عن الدراسة بداية الأسبوع الأحد، بسبب القمامة وانعدام النظافة، فقال أننا في الالفية لا زلنا نعاني نفس الانشغالات كتغييب نظافة محيط المدارس والتي باتت تعالج خارج أوانها حيث حل رئيس الدائرة وممثل عن البلدية.

وأوضح محرز حمودة، في تقييمه مبدئيا الدخول المدرسي في بدايته أن هناك عقبات واختلالات من المفروض من المفروض معالجتها قبل حلول الموسم وليس بعد التحاق التلاميذ لهذا أكد أنهم يرافعون دائما لمصلحة مستوى التعليم في النهاية المتطلب لإمكانات وجهود لا تقصي الشريك الاجتماعي.

ح/نصيرة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.