Ultimate magazine theme for WordPress.

وهران:مخطط جهنمي لإعادة تنصيب نفس العصابة ببئر الجير

22

مخطط جهنمي تسعى بقايا العصابة لتنفيذه هذه الأيّام داخل دائرة بئر الجير، من خلال تحركات ماراطونية تجرى خلف الأضواء، من أجل ترتيب الصفوف وإعادة الهيكلة مع بداية العد التنازلي للعهدة الحالية ، بالتماطل والتحايل على اللّجنة الولائية لتنفيذ قرارات فوقية ومحاولة لجرّ رئيس الدائرة في اللعبة القذرة للمصادقة على مداولات والعمل في المستقبل على  وضع رئيس مصلحة المستخدمين مكان الأمين العام لمواصلة وتمديد مشروع لوبيات مافيوية لنهب العقار.

هو المسلسل الذي لا تنتهي فصوله بواحدة من أكبر بلديات عاصمة الغرب الجزائري التي عششّ فيها الفساد وأضحى التحايل على القانون من أسمى معالمها، فمع بداية التحركّات التي انطلقت وعلى أعلى مستوى للبث والتحقيق في ما يجري ببلدية بئر الجير ، قامت العصابة المسيطرة على المجلس الشعبي البلدي بوضع الخطة المضادة بالمراوغة والتحايل على قرارات السلطات العليا، بالمبادرة باتخاذ جملة من الإجراءات الإحترازية والإستباقية، بالمراوغة واللّعب على الوقت بدل الضائع ،   وخلط الأوراق ،الى حين تمرير مخططاتهم غير المشروعة .

ولم يستغرب  الكثيرون أن تسلسل الاحداث الأخيرة لم يكن أمرا اعتباطيا ، بداية بخروج رئيس البلدية في عطلة وتزامن ذلك مع حلول اللجنة الوزارية الى ولاية وهران والتي  بنبرة صاعدة حذّرت السلطات الولائية بضرورة تطبيق  قرار الوزارة بوقف الأمين العام بالنيابة والتي بدورها قاما بإيفاد لجنة  محلية الى  البلدية  للوقوف على تنفيذ القرار، حيث لم تجد الأمين العام المستدعى لدى محكمة ارزيو عن قضايا فساد  لتجد المير في عطلة والأمين العام متابع في قضية فساد لدى محكمة ارزيو بينما تولىّ رئيس مصلحة المستخدمين المهام بالنيابة والذي رفض التوقيع على توقيف الأمين العام بالنيابة ، بحجة عدم امتلاكه لصلاحيات القرار ، على الرغم من أنه  صادق بنفس الوقت على منح العطلة الشهرية   للأمين العام المنّصب بطريقة غير قانونية بتكليف من مير بئر الجير ، وكل هذه المراوغات والإتفاقات الواقعة   من أجل عدم تبليغ  الرسمي بالقرار .

 

حسابات أبناء دوار واحد لتمرير مشاريع فاسدة

  والأبعد من ذلك أن رئيس مصلحة المستخدمين هو أيضا متورط في قضية فساد فكيف لشخص ملّفه الوسخ لدى الوزارة أن يتولّى مهاما بالنيابة داخل بلدية بئر الجير، بينما يجري الحديث عن المداولات وما شابها من الأمور الغامضة لتمرير المخططات الخمسة ، في ظل تواجد أسماء ببلدية بئر الجير  موسومة ومتورطة بملفات فساد ثقيلة وهو ما يعني إداريا وقانونيا الغاء هذه المداولات لعدم شرعيتها ،وعدم وصول النصاب القانوني للمصادقة عليها، ومع ذلك تلعب بقايا العصابة آخر اوراقها لتوريط رئيس الدائرة  البعيد عن هذه “الخلوطة “في  عملية تمرير تلك المداولات غير الشرعية بالإدعاء عنوة  وفي الغرف المظلمة عن نجاح خطة “الكورتي”، باعتبارهم أبناء دوار واحد .

في الوقت الذي يتسائل فيه الجميع عن البلاوي التي تخفيها بئر الجير ، والتي استحكمتها لوبيات فساد تعمل بصورة ممنهجة لنهب المال العام والظفر بمشاريع كبرى تجني من ورائها أموال طائلة ، ولعلّ الحرب الطاحنة الدائرة بين هذا  السمسار  اللغز ” جمال ،ب” المحسوب على حزب أفلان ،و الماسك بشفرات بلدية بئر الجير والمتحكّم بملّفات منتخبين ، لاسيما ما تعلّق بنهب العقاروتقسيم الأراضي والتعدي على المستثمرات الفلاحية وغيرها من قضايا الفساد المتلاحقة وبين المنتخب الملّقب ” بحدادّ” بئر الجير المستحوذ على أثقل المشاريع باقليم بئر الجير ، تعكس حالة الانهيار الأخلاقي والمهني الذي بلغ مداه ببلدية بئر الجير والتسيير الكارثي  لأصحاب العهدة الحالية .

أسماء ب

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.