Ultimate magazine theme for WordPress.

آيت جودي: “لا أملك عصا سحرية حتى أعد بتحقيق اللقب”

حرب باردة بين المدرب و محياوي تتواصل

11

ياسر.ياسر/تبقى الحرب الباردة مستمرة بين مدرب مولودية وهران عز الدين آيت جودي و الرىيس طيب محياوي ، بسبب عدم دفع الأخير لمستحقات اللاعبين و هو الذي قد يرهن التربص التحضيري و سير التحضيرات ككل ، خاصة أن اللاعبين الجدد الذين ينتظرون صح أجرة شهر واحد على الأقل ، حيث دق آيت جودي ناقوس الخطر و طالب من الإدارة الاستعجال في تسديد ديون لاعبيه ، ليبقى محياوي مجبرا على اقناع مدربه مرة أخرى بالوقوف في صفه كما فعل في المرة الأولى و أعاده للفريق بعد أن كان علا وشك الرحيل.

بقاء آيت جودي كان مرهون بانتداب جعبوط و دهار و شيبان

كما يعلم الجميع أن بقاء آيت جودي بعد اول خلاف بينه و بين محياوي قبل انطلاق التحضيرات ، كان بسبب عدم استشارة المدرب السابق للمنتخب الوطني الأولمبي في عملية الانتدابات ، إلا أن في الأخير محياوي رضخ لمطالب آيت جودي و وقع الثلاثي جعبوط ، دهار و شيبان الثنائي الأخير الذي سبق له حمل قميص المولودية خلال المواسم الفارطة و لم يقنعا الأنصار خاصة أنها لم يقدما مستوى يليق بالمولودية ، ليبقى السؤال المطروح لماذا أصر آيت جودي على انتداب هذا الثلاثي على وجه الخصوص.

لجنة الأنصار ساخطة

وانتداب الثنائي المذكور أثار حفيظة لجنة الأنصار التي لم يعجبها رضوخ الإدارة لمطالب آيت جودي الذي راح يتوعدها بكشف المستور في حال عدم تنفيذ شروطه ، حيث تساءل مصدر مسؤول من لجنة الأنصار عن اي مستور يريد أن يكشفه ، مؤكدين أن انتداباته كانت دون المستوى.

التربص المغلق مهدد بالإلغاء

 

و في ظل هذه المعطيات يبقى برمجة التربص المغلق محل شك نظرا لعدم ضبط الأمور و عدم تسديد مستحقات اللاعبين العالقة . و كما يقول المثل العام يبان من خريفه في مولودية وهران.

 بن علي يصرّ على الرحيل

 

أبدى المدافع الشاب عمار بن علي، إصرارا على تغيير الأجواء؛ لعدم تلقيه مستحقاته العالقة. وحسب مصدر مقرب من ابن مدينة تيارت، فإنه عازم أيضا على طرق باب لجنة فض المنازعات التابعة للرابطة الوطنية الاحترافية، لتمكينه من أمواله التي تماطل رئيسه الطيب محياوي، في صرفها له.

آيت جودي:” لا أملك عصا سحرية حتى أعد بتحقيق اللقب”

قال عز الدين آيت جودي، المدرب الجديد لمولودية وهران، إن الموسم القادم سيكون بمثابة تحدّ له وللاعبيه على اعتبار أن الجميع سيكونون تحت ضغط تحقيق نتائج مماثلة، كالتي بصمت عليها المولودية الموسم الماضي؛ إذ كان بمقدورها خطف رتبة ثانية أو ثالثة بسهولة، بحسبه. و رفض آيت جودي قطع أي وعد لمكونات مولودية وهران في الموسم الجديد، معتبرا أن الهدف المسطر هو ذاك الذي اتفق بشأنه مع رئيس الفريق الطيب محياوي، مضيفا: “اتفقت مع محياوي على لعب الأدوار الأولى، ومحاولة الذهاب بعيدا في كأس الجمهورية، لكن بلوغ الأهداف المسطرة وتقديم موسم مثالي يتطلب تضافر جهود الجميع، خاصة بعد التجديد الذي عرفه تعداد مولودية وهران، وبنسبة كبيرة؛ فأنا لا أملك عصا سحرية حتى أعد بأي لقب في الموسم القادم”. كما رفض المدرب السابق لاتحاد بسكرة، الضغط على أشباله، خاصة المنتدبين الجدد، من الآن، لبلوغ الأهداف المسطرة، وبأي شكل من الأشكال. وتابع: “يجب أن لا نضع التعداد في زاوية محددة ونلزمه بتحقيق ما اتفقت عليه مع الرئيس محياوي من تطلعات، بأي ثمن في المنافسة. صحيح أن مولودية وهران أدت مشوارا رائعا الموسم الماضي، لكن لا نكذب على الأنصار ونتحدث عن التتويجات أو لعب الأدوار الأولى”. وأبدى آيت جودي رأيه في التعداد الحمراوي الذي بين يديه، في خضم التصريحات التي أدلى بها عقب انقضاء حصة أول أمس للمولودية الوهرانية على ملعب “أحمد زبانة” عندما قال: “الجميع يعرفون أن تعداد مولودية وهران تغير بنسبة تفوق 90 ٪. وكان لي رأي في المستقدمين الجدد. ولاتزال إمكانية إضافة لاعب أو اثنين مادام آخر أجل للانتدابات هو 20 أكتوبر القادم. وما يهمنا في الوقت الحالي، العناية باللاعبين من جانب اللياقة البدنية، لبلوغ جاهزية مقبولة، بعد شهر عن انقضاء الموسم الماضي”. وفي السياق، تأسف المدرب الجديد للعارضة الفنية للنادي الوهراني، على تأخر انطلاق التحضيرات الموسمية التي كان يتمناها أسبوعا من قبل، لكنه أوعز التأخر إلى ظروف منطقية، مؤكدا أن الطاقم الفني انتقل بالتعداد لحصتين يوميا، على أن يدخل الفريق في تربص مغلق لمدة 10 أيام على الأرجح، بمدينة تلمسان من دون تحديد تاريخ بدايته. وختم آيت جودي بتوجيه نداء للأنصار، بالالتفاف حول فريقهم، والثقة في لاعبيه، مؤكدا أنه وباقي أعضاء الطاقم الفني العاملين معه، تحذوهم عزيمة كبيرة لإنجاز مشوار مشرّف مع مولودية وهران، في أول تجربة لهم بين أحضانها، والعمل بجدية على استعادة هيبتها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.