Ultimate magazine theme for WordPress.

6600 عائلة بدائرة السانية لها الحق في السكن الإجتماعي

7

986 عائلة بفوضوي الكيمو سترحل قريبا وإقصاء 5 آلاف مُتلاعبا

 

 أشارت معطيات مستقاة من طرف دائرة السانية بوهران، أن 6600 عائلة طالبة للسكن الاجتماعي لها الحقّ في السكن اللائق، من مجموع الذين تم إحصائهم، في مقابل تسجيل 17.646 ملف تم التحقيق فيه.

وتعتبر دائرة السانية بعاصمة الغرب، التي تضم كثافة سكانية مقدرة بـ 250 ألف نسمة، الدائرة المحتشمة في توزيع السكنات الإيجارية العمومية منذ ما يزيد عن عقدين من الزمن، لم يتمكن ولا مسؤول متعاقب على الولاية من برمجة كبرى العمليات بمحيطها، باستثناء ترحيل يعد على الاصابع، وهوما أفاض غيض العائلات التي احتارت لأمر رزنامة سكنية تخلو من انصافهم، حيث احتجّوا أول أمس في تجمع حاشد.

وحسب مراجعنا، فإن ما ينجز على مستوى ثلاث بلديات السانية والكرمة وسيدي الشحمي لا يعدو عن 600 وحدة سكنية إيجارية عمومية، غير أنه في المقابل حظيت البلدية بنحو 2000 وحدة خارج البلدية لإسكان العائلات القاطنة بالحي الفوضوي الكيمو بالسانية وحي الضاية بسيدي الشحمي ببطيوة ووادي تليلات.

وامر والي وهران جميع الدوائر بضبط قوائم السكن الاجتماعي لإتمام عمليات الاسكان حسب جاهزية المشاريع التي كانت بدورها متأخرة،

 

وأفادت ذات المراجع المسؤولة من دائرة السانية، أن الطعون التي أودعتها العائلات بخصوص قائمة 156 مسكن بالكرمة، أسفرت عن قبول 4 طعون من أصل 24 طعنا.

أما عن العائلات القاطنة بالكيمو بدورها بعد أن مسها تحقيق دقيق وشامل على غرار حي الضاية، فقد أفضى إلى تسجيل أحقية 986 عائلة من السكن، وهذا بعدما تم إحصاء 1474 عائلة.

عائلات حي الكيمو التي تطالب بالاسراع بعملية الاسكان، سترحل قريبا غير أن ما عثر العملية، هو تحايل مواطنين يقطنون بعين المكان قاموا بحشر عائلات أخرى ببيوتهم الفوضوية طمعا في ترحيل ازيد من عائلة واحدة، وهو ما يعتبر غير منطقي، وتلاعب في حال الرضوخ لهكذا ممارسات، زيادة على اقتحام عائلات اخرى الموقع بتشجيع السماسرة المبزنسين في توسيع رقعة الفوضوي بالكيمو، بتواطؤ جهات سكتت على الوضع.

ولا نستثني تجاوز آخر مسجل، هو ترك بيوت شاغرة بعد الاكتفاء بشرائها بأبخس الأثمان، ما جعل اللجنة المكلفة بالإحصاء تقصي 5000 عائلة مبدئيا لعدم احقيتها من عملية الترحيل المقبلة لتعشّشها مؤخرا بعين المكان.

ولذلك قد تكون عملية الإسكان بهذا الحي الفوضوي أصعب عملية بالولاية على أساس أن عدد كبير من الدخلاء به لا يستحقون السكن اللائق.

 مع العلم أن السلطات المحلية كانت قد استعدت لانتشال المغبونين بالكيمو وتريثت خوفا من الانفلات، وتم في اعقاب ذلك الالتفات الى برمجة ترحيل عائلات فوضوي الضاية الذي لن يكون قبل تاريخ الفاتح نوفمبر، حيث تأخرت العملية لاعتبارات منها تجهيز المرافق الذي يعتبر عاملا اساسيا في الاسكان.

وكان أن احتجت العائلات بسبب تقديم والي وهران سعيد سعيود تواريخ لترحيلهم، ليطرأ تأجيل العملية دون ذكر أيّ تحفظ أو سبب، غير أنه من الواضح أن عدد المسقط اسمائهم بـ300 عائلة.    

ح/ن

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.