Ultimate magazine theme for WordPress.

تشييع جنازة رئيس الدولة السابق ورئيس مجلس الأمة السابق عبد القادر بن صالح غدا الخميس

5

توفي رئيس الدولة السابق و رئيس مجلس الأمة  السابق, عبد القادر بن صالح، اليوم الأربعاء، حسب ما أعلنت عنه رئاسة الجمهورية.

و ستشيع جنازة الفقيد غدا الخميس بعد صلاة الظهر بمقبرة العالية بالجزائر العاصمة.

و على إثر هذا المصاب, قرر رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، تنكيس العلم الوطني لمدة ثلاثة أيام ابتداء من اليوم الاربعاء, عبر كامل التراب الوطني. 

وكان الفقيد وهو من مواليد 24 نوفمبر 1941 بقرية فلاوسن بولاية تلمسان, قد تولى في 4 أبريل 2019 مهامه كرئيس للدولة طبقا لاحكام المادة 102 من الدستور عقب تصريح المجلس الدستوري المتعلق قبل ذلك بأيام باعلان الشغور النهائي لمنصب  رئيس الجمهورية تبعا لاستقالة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة.

و انتهت مهمته في هذا المنصب عقب انتخاب السيد عبد المجيد تبون رئيسا للجمهورية يوم 12 ديسمبر 2019. 

بعدها أخطر الراحل, الذي كان يشغل منصب رئيس مجلس الامة, في رسالة وجهها للرئيس تبون, برغبته في إنهاء عهدته على رأس مجلس الأمة في 04 يناير 2020.

دخل الفقيد بن صالح مجال الدبلوماسية من موقع السفير سنة 1989 وولج قيادة العمل السياسي بالمساهمة في تأسيس حزب التجمع الوطني الديمقراطي والبرلمان منذ سنة 1977 من باب النيابة فرئاسة لجنة العلاقات الخارجية الى رئاسة المجلس  الوطني الانتقالي فالمجلس الشعبي الوطني ثم مجلس الأمة الذي ترأسه لمدة 17 سنة.

و في 1993 اختير ناطقا رسميا للجنة الحوار الوطني والتي تولت وضع أرضية الوفاق الوطني التي بموجبها تم انشاء المجلس الوطني الانتقالي في 1994 وانتخب لرئاسته في 14 جوان 1994 و لاحقا رئسا للمجلس الشعبي الوطني في سنة 1997.

كما انتخب بعد ذلك رئيسا للمجلس الشعبي الوطني حيث سجلت له نشاطات مميزة في  الحقل البرلماني العربي والافريقي والدولي اذ انتخب في عام 2000 رئيسا لاتحاد  البرلمان العربي.

وبعد اعادة انتخابه نائبا عن ولاية وهران في 2002 , عين عضوا في مجلس الأمة لينتخب بالاجماع رئيسا له لثلاث عهدات انتخب خلالها رئيسا للاتحاد البرلماني  الافريقي.

التحق الفقيد بعد استقلال الجزائر بالجامعة لينال الاجازة في العلوم القانونية ثم انتخب سنة 1977 كنائب عن ولاية تلمسان بدائرة ندرومة لثلاث مرات  متعاقبة قضى منها 10 سنوات على رأس لجنة العلاقات الخارجية.

وفي بداية مساره المهني, مارس بن صالح وهو متزوج وأب لأربعة أطفال, مهنة الصحافة بتعاونه مع كبريات الصحف الوطنية منذ 1968 حيث تقلد منصب مدير للمركز الجزائري للاعلام ببيروت عام 1970 وكذا منصب مدير جريدة الشعب عام 1974.

منح الفقيد بن صالح شهادة دكتوراه فخرية من الجامعة الوطنية “شونغنام” لجمهورية كوريا الجنوبية وتحصل أيضا على وسامي جيش التحرير الوطني والاستحقاق الوطني.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.