Ultimate magazine theme for WordPress.

3 نقاط بيع “حكومية” للبقول الجافة لكسر المضاربة

32

كشف مدير تعاونية الحبوب والبقول الجافة “الحاج عامر” لـ”الوطني” أمس،عن تواجد عدة نقاط لبيع البقول الجافة مباشرة للمستهلك بوهران بقيمة منخفضة للمساهمة في كسر المضاربة والإرتفاع الفاحش بالأسعار، حيث تواصل تلك النقاط العمل على مدار الأسبوع من الساعة الثامنة صباحا إلى غاية السادسة مساء ماعدا يوم الجمعة، لتمكين المستهلك من الحصول على حاجته من تلك المواد. 

إجراءات صارمة تم إتخاذها من أجل مجابهة الغلاء الفاحش والإرتفاع “غير المبرر” بأسعار البقول الجافة بوهران، أين أكد مدير تعاونية الحبوب والبقول الجافة “الحاج عامر” لـ “الوطني” أنه تم تخصيص 3 نقاط بيع لتلك المواد، إثنتان منها أبوابها مفتوحة وهي قيد  العمل  حاليا والنقطة الثالثة ستدخل حيز الخدمة بداية من نهار اليوم، وتتواجد نقاط البيع بكل من سلاناز “سيدي الحسني”،و  حي ابن سينا “تيريقو” وأخيرا “السانية” قرب محطة سونلغاز، أمّا عن الأسعار فقد أكد السيد “عامر” أنها بمتناول الجميع ،حيث يبلغ سعر الكلغ الواحد من العدس 90 دينار، بينما الحمص 120 دينار.

 علما أن المواد المعروضة بها المحلية والمستوردة وللزبون الحق في إختيار النوعية التي يريدها، ويتم اقتنائها بنفس الأسعار ، وسيتم خلال الأيام القليلة المقبلة حسب ذات المتحدث العمل على إفتتاح النقاط يوم الجمعة ولو لنصف يوم وبذلك تكون النقاط متاحة للمستهلك كل أيام الأسبوع، وتمت دعوة المستهلكين بهذا الصدد للتقرب من نقاط البيع المعتمدة والحصول على حاجتهم من البقوليات بالأسعار المتاحة للجميع ،بدل شراءها بأسعار مرتفعة وهو ما سيساهم بإنخفاضها تلقائيا نتيجة وجود البديل الأفضل من حيث القيمة وجودة النوعية ولكسر المضاربة التي أدّت الى ارتفاعات قياسية في  أسعار البقوليات بصورة مفاجئة  حتى أضحى الجميع يقارنها بالمكسّرات .

نقاط البيع الحكومية لم تقتصر فقط على البقول الجافة، إنما أيضا الدجاج الذي يباع بسعر 350 دينار  للكلغ بالنسبة للطازج و 325 دينار للمجمد وهو السعر الذي يبقى أفضل نسبيا من 500 دينار الموجودة بمختلف محلات الجزارة، علما أن موجة غلاء غير مسبوقة تشهدها مختلف المواد الغذائية منذ أزيد من أسبوع ، مما سبب انهيارا خطيرا في القدرة الشرائية للمواطن بوهران ومختلف ولايات الوطن، في انتظار تدخل السلطات الوصية لوضع حد للمضاربين والمحتكرين الذين يعمدون لرفع الأسعار بحسب مصالحهم ، على الرغم من وفرة المنتج. 

ع/إيمان 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.