Ultimate magazine theme for WordPress.

الأساتذة المستخلفون بوهران بدون أجور منذ شهر جانفي

15

تنتاب موجة استياء الأساتذة المستخلفين بوهران، هذه الأيام بسبب عدم صبّ رواتبهم الشهرية المتراكمة طيلة السبعة أشهر الماضية، والتي شغلوها في تدريس التلاميذ دون انقطاع أو إضراب، أين فاجأهم أمس ردّ فعل الإدارة التي أعلمتهم أنه لا أجور ستضخّ لفائدتهم.

ووجد الأساتذة المستخلفين ممّن صنّفوا كرجال إطفاء في مهمتهم للتدريس، حيث أنقذوا مواسم دراسة لسنوات قضوها يستخلفون أستاذة في عطل مرضية أو خاصة، وجدوا أنفسهم كما وصفوه “مُستعبدين” من بعض الجهات التي تحرمهم من دفع مقابل الراتب المستحق.

حيث تراكمت الأجور على حد تعبيرهم منذ شهر جانفي، لم يروا فيه فلسا واحدا، ما أثار شكوكهم في وجهة الرواتب المفروض أن يتقاضونها على غرار الولايات الأخرى.

أين فاجأهم رد فعل الإدارة والمالية الذي كان باردا ومغضبا لهم في نفس الوقت، بأنه “لا رواتب” ستدخل حساباتهم البريدية، مع أن مديرية التربية خلال الصائفة كانت قد وعدت المستخلفين بأن يتم ضخ مستحقاتهم الشهرية شهر جويلية.

وهدد الأساتذة المستخلفين بالاحتجاج، مطالبين مدير التربية بالتدخل لنفض الغبار على مستحقاتهم لأشهر، ذلك أنه من غير الطبيعي أن تكون جميع الولايات قد سوّت مشاكل الاساتذة المستخلفين باستثناء وهران التي تصنف في ذيل الترتيب ضمن الولايات التي يتعثر على مستواها اداء المستحقات، وتسوية الوضعيات.

فبدل أن تحتكم المديرية إلى إدماجهم على حد شكواهم أو أن تسعى بالحفاظ على المستخلفين الذين لم يتهاونوا في التدريس، حيث لم يقاطعوا ولا حتى يضربون عن العمل، إذ بهم يجدون أنفسهم، مجبرون على أن يدخلوا حلقات احتجاج جديدة.

مديرية التربية منذ مجيء المدير الجديد أحدثت حركة تغييرات في رؤساء المصالح، وأبعدت عديد الرؤوس ومنهم كذلك مستخدمين في المالية بسبب شبهات مثارة بنفقات كالحفلات والمعدات، ها هي اليوم تغرق في تسوية المالية للمستخلفين الذين تجندوا لإنقاذ الموسم الدراسي، فقدموا ما عليهم لفائدة التلاميذ خلال الفصلين من الدراسة وفي وضع استثنائي لجائحة كورونا.

ونذكر أن مديرية التربية بوهران، استفادت هذا الموسم المدرسي الجديد من 793 منصبا جديدا، منهم 384 منصبا للتأطير البيداغوجي و409 منصبا للتأطير الاداري.

حيث رفع هذا عدد الاساتذة الى 17580 استاذ منهم 7485 في الطور الابتدائي، و6202 في المتوسط، و3893 في الثانوي.

ويطالب المستخلفون بإعادة إدماجهم على اعتبار ان الكثير منهم من يلازم الاستخلاف طوال سنوات ، أو فتح مسابقة جديدة تأخذ بعين الاعتبار خبرتهم في الاستخلاف والتعاقد.

ح/نصيرة      

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.