Ultimate magazine theme for WordPress.

فتح تحقيق في رداءة الحليب المبستر المعروض بالأسواق في وهران

66

تتوالى شكاوى المواطنين من نوعية الحليب المبستر المنتج من احدى وحدات الإنتاج بولاية غربية والمعروض بالأسواق المحلية،بنصورة  رديئة وبتعبئة غير مطابقة للمواصفات ، ما جعل المصالح المختصة بمديرية التجارة ، التحرك للتحقيق في الأمر .

وقد تفاجأ العديد من المستهلكين من نوعية المنتوج الأكثر رواجا، وسط العائلات، المعروض بالأسواق والمحلات   مشتكين من ممارسات بعض الإنتهازيين ، لاستعمالها كما وصفوها بطرق تدليسية والغش في تصنيعه و طاعنين في نوعيته وردائة جودته، مستغلين التذبذ وحالة لااستقرار التي يعيشها  سوق الحليب في الآونة الأخيرة .

 وللإستفسار حول الموضوع  أوضحت  مصلحة المستهلك بمديرية التجارة ،  أن كل وحدات الانتاج بالولاية و المقدرة ب4 وحدات تخضع لمراقبة النوعية و أنها مطابقة للمعايير و لا غبار عليها ،من حيث النوعية و الكمية و التعبئة و غيرها .

مشيرة الى  أنه لم يتم وصول اية شكوى ،من طرف جمعيات حماية المستهلكين ،لخوض في تحقيقات حول نوعية مادة الحليب ،ياتي هدا في الوقت الدي ترتفع فيه شكاوي المستهلكين لدى أصحاب المحلات من احتجاجهم من رداءة نوعية الحليب المبستر المنتج و المعبأ بولاية بالغرب ،دون ذكر اسم الوحدة المنتجة، و التي توزع حليب خاثر و آخر خفيف ،و دكرت المصادر في هذا السياق أن وصول أيه شكوى في هدا السياق يجبرنا على اشعار الوحدة و ابلاغ المصالح المعنية بتحقيق ،نافيا أيه بلاغ او شكوى في هدا الشق.

مضاربون يعرضون أكياس الحليب المبستر ب40 دينار

وبخصوص المضاربة في أسعار الحليب المدعم والذي وصل الى حدود 40دينار للكيس الواحد ، قامت على اثرها المصالح المعنية بالتحرك باتخاذ  التدابير المتعلقة بتشديد الخناق على المضاربين المتسبيبن في رفع أكياس سعر الحليب بحجة النوعية و قلة العرض و تراجع انتاج بعض الملبنات ووحدات الانتاج بالولاية

وفي هذا الصدد ،شرعت مديرية التجارة الولاية،  في حملات معاينة لكافة وحدات انتاج الحيلب و كدا تخصيص لجان لمراقبة أسعار الحليب المبستر بالمحلات ،على ضوء الارتفاع غير القانوني و الشرعي لسعر أكياس الحايب التي تعرض ب40 دينار. تحديد و تسقيف هامش الربح بالنسبة للحليب المبستر و التي تحدد سعر أكياس الحليب ب25 دينار و الدي يعد من بين المواد المقننة ،من طرف الدولة و التي لا تزال تعرف و تشهد تلاعبات في الأسعار من طرف التجار .

وبالمقابل ، أدى ارتفاع المادة الأولية لإنتاج الحليب المبستر الى عدم قدرة العديد من الوحدات الانتاجية بوهران ،على مزاولة النشاط و التي اعلنت افلاسها ،حيث توقف نشاط 4 ملبنات عن نشاطها بوهران ، خلال العام المنصرم  بسبب غلاء البودرة وتكاليف عمليات التسويق  حسبما كشفت عنه مصادر عليمة من مديرية التجارة.

3وحدات لإنتاج  الحليب فقط وفشل في تسدية العجز 

 حيث يوجد حاليا  3 وحدات إنتاجية للحليب المبستر فقط، والتي اعتبرت بغير كافية مقارنة بحجم الإستهلاك،  إذ أن معدل إنتاج وحدة الإنتاجية يصل إلى ما بين 20 و25 ألف لتر  يوميا ولتغطية النقص الحاصل على مستوى الولاية، فإنه يجري حاليا تدعيم تمويل سكان وهران بهذه المادة الأساسية ،من قبل 6 وحدات إنتاجية بكل ولايات سعيدة ومعسكر وسيدي بلعباس وتلمسان ومستغانم وغليزان. 

 

حيث بلغ معدل الإنتاج اليومي 300 ألف لتر يومي،  بمعدل 1.3 غرام من مسحوق الحليب في لتر الواحد لبلوغ 15 غرام من المادة الدسمة التي لا تلبي بالكاد احتياجات سكان وهران من مادة الحليب، الامر الدي جعل أزمة التموين تضرب بأطنابها بسبب سوء التوزيع و غياب الرقابة.

 لجنة ولائية لمرافقة  ودعم مربي الأبقار 

للتدكير سمح المشروع الوزاري الأخير، و المتعلق بدعم مربو الأبقار المنتجة للحليب، من خلال دعم هده الفئة بكلأ الأبقار لاسيما مادة” النخالة”، من استفادة العديد من العديد من المربين بوهران من العملية، التي دخلت حيز التنفيد  خلال الأشهر الأخيرة  و التي مست لحد الان 44.5 بالمائة من اجمالي رؤوس الابقار المنتجة للحليب بالولاية  ،حسبما  أفادت به مصادر من مصلحة الدعم التقني بمديرية المصالح الفلاحية.

و على إثر ذلك، تم تنصيب اللجنة الولائية المكلفة بمتابعة العملية و احصاء المربين و تقديم الدعم لهم ،من خلال التنسيق و الاتفاقية المبرمة مع ديوان الحبوب و البقول الجافة ،على أساس تزويد الفلاحين بالنخالة و خفض أسعارها ،مع العلم أن سعر القنطار الواحد بالسوق الموازية يزيد عن 2800 دينار للقنطار،  فحين يقدمها “السي سيالاس”ب 1500 دينار و هو دعم دخل حيز الإجراء مؤخرا.

و بحسب المربين فان العملية أعطت دفعا قويا لانتاج الحليب و كدا تجميعه و توزيعه مع توفير النخالة باسعار في المتناول ،حي ثأكد احد المربين ان اغدية الابقار كانت تشكل احد اهم العقبات و بدعم الكلأ سيسمح باعادة الاعتبار لشعبة انتاج الحليب الطازج،و عن مشاكل التسويق اكد المربي” لم يعد لدينا اليوم مشكل للتسويق ،فكل من يتم جمعه و تحصيله يقدم للملبنات و وحدات انتاج مشتقات الحليب”.

عادل.م

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.