Ultimate magazine theme for WordPress.

سلطات وهران تتدخل لمحو بؤرة فوضوي جديدة بالطريق الوطني رقم11 لبئر الجير

59

باشرت السلطات المحلية لولاية وهران، مساء اليوم الجمعة إلى غاية ساعات متأخرة من هذه الليلة، هدم أساسات وبيوت فوضوية يتم تشيدها منذ أسبوعين، سرعان ما توسعت خلال 48 ساعة الأخيرة بالطريق الوطني رقم11 ببئر الجير .

وداهمت قوات مكافحة الشغب للشرطة والدرك الموقع الذي احتله سماسرة العقار، أين تواجدت مجموعة من المواطنين كانت تساوم تجزئة العقار مقابل مبالغ بخسة من 15 مليون إلى 30 مليون سنتيم.

وكانت جريدة “الوطني” قد نشرت في 18 أوت 2021، عن موضوع العصابة التي صارت تتلاعب بمواطنين بسطاء لتشييد الفوضوي بالموقع ذاته مع أنها تعلم أن المصالح الأمنية ستتدخل لهدمها أي لحظة بحكم استراتيجية المكان القريب من الملعب الاولمبي.

ونقلت جريدة الوطني”وسط ما تعيشه البلاد من أحداث متتالية من صحية إلى وضع أمني، يجري تهدئته بكل ما هو متاح تفاديا للمؤامرات الخبيثة المستهدفة لاستقرار الوطن، رمت العصابة بوهران ضالتها في مواصلة نهب العقار الفلاحي ببلدية بئر الجير، مستغلة للظروف، وهذا لقيامها منذ أقل من أسبوعين فقط بتقسيم عقار هامّ موقعه استراتيجي في الطريق رقم11، حوّلته إلى جمهورية جديدة للبيوت الفوضوية.

ولا يخفى لأي عين كانت أن ترى بداية التشييد والذي صمتت عليه بلدية بئر الجير، بعدما توصلت إلى وجود طفيليات تتنامى بعين المكان بالقرب من مؤسسات كبرى هناك، حيث وحسب المعلومات التي استقتها “الوطني” أن مصالح ديوان الوالي جاري مسعود على علم بالوقائع لكن دون تسجيل أدنى تدخل في الحين والساعة لمنع انتشار بؤرة الفوضوي.

وفي الخفاء تنشط عصابة “ابني واسكت” على مستوى بلدية بئر الجير، التي قامرت بالبزنسة في عقار فلاحي بعرض تقسيمات للأرض من 20 إلى 30 مليون سنتيم، ما جعل 30 شخصا يغزون المنطقة المطلة على الطريق الوطني رقم11.

ومهما تدخلت مصالح بلدية بئر الجير لهدم بيوت فوضوية بعقارات ببئر الجير، تعد على اصابع اليد إلا أنه اتضح وجود تواطؤ كبير لامتناع مسؤولين محليين عن توقيف التشييد الفوضوي لبيوت الطوب والتس سرعان ما اصبحت تتحول لفيلات يطالب اصحابها بتسوية عقارية في اطار قانون 08/18، حيث لم تتدخل أي جهة لأجل استرجاع العقار المنهوب مؤخرا”.

ح/ن

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.