Ultimate magazine theme for WordPress.

وهران:تشكيل خلية أزمة لتفادي الحرائق الغابية

6

باشرت العديد من منظمات المجتمع المدني والجمعيات بوهران بتشكيل خلية أزمة  من أجل تفادي الحرائق بولاية وهران، حيث جندت مختلف المنتسبين إليها ببلديات وهران ،من أجل القيام بحملات تحسيسية وتوعوية لفائدة المواطنين، بهدف المراقبة الدقيقة لأي حرائق في بدايتها أو تصرفات مشبوهة، من قبل بعض الأشخاص الراغبين في القيام بأعمال إجرامية لحرق الغابات. 

الحرائق الهائلة بمختلف المساحات الغابية بالجزائر ،دفعت العديد من منظمات المجتمع المدني بوهران ،فضلا عن الجمعيات لتشكيل خلية أزمة للتصدي لأي حرائق، من المحتمل أن يتم نشوبها بغابات وهران ،فضلا عن ضرورة المراقبة لرصد أي أعمال مشبوهة إجرامية تهدف لإضرام النيران، حيث أكدت عدد من الجمعيات أنه تم تجنيد مختلف المنتسبين إليها لإعلام المواطنين بضرورة اليقظة والحيطة والحذر والتبليغ عن أي حرائق في بدايتها .

فضلا عن رصد أي غرباء يحاولون إضرام النيران، وأضافت ذات المصادر أن الوقت الحالي يستدعي تكاثف كل الجهود من أجل إنقاذ الوطن، وتفادي نشوب حرائق بغابات وهران التي هي بالأصل تعاني، بعد أن أتت النيران على معظمها شهر نوفمبر المنصرم، مما إستدعى حملة تشجير دامت أشهرا طويلة ولا تزال الشجيرات المغروسة ضعيفة لتقاوم العوامل الطبيعية بمفردها، فضلا عن الخطورة الكبيرة من إحتمال الإختناقات أو الوفيات بالنسبة للمواطنين القاطنين ببلديات بها مساحات غابية، على غرار بوتليليس ومسرغين وعين الكرمة وقديل ومنطقة كريشتل.

 

يقظة بمساعدة مواطنين للتبليغ و إنقاذ الثروة الغابية بوهران

 بينما لاقت الحملات إستحسانا كبيرا من المواطنين الذين أكد معظمهم أنهم على يقظة تامة، للإبلاغ عن أي بداية حرائق خصوصا في ظل ما تعانيه ولايات الوطن بسببها وضعف الإمكانيات المتعلقة بإخماد حرائق هائلة كالتي نشبت. 

هذا ،وتتواصل حملات التضامن مع مختلف الولايات المتضررة من الحرائق على غرار تيزي وزو والطارف، ودعا المتضامنون إلى ضرورة تقسيم المساعدات ومنح الأولوية للولايات الأكثر تضررا إلى غاية مرور الأزمة والتمكن من إتمام عملية إخماد الحرائق التي من المتوقع أن تنتهي قريبا بعد أن تصل طائرتي الإخماد الإسبانيتين والطائرة السويسرية. 

ع/إيمان  

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.