Ultimate magazine theme for WordPress.

ندرة حادة في الفرينة توقّف نشاط مخابز بسيدي بلعباس

42

تشهد المحلات التجارية بولاية سيدي بلعباس خلال الأيام الاخيرة ندرة حادة لمادة الفرينة، مما جعل بعض مخابز الولاية تتوقف عن النشاط ، وهو الامر الذي اقلق و ازعج ايضا ساكنة الولاية و جعلهم يعبرون عن تذمرهم واستياءهم الشديدين جراء هذه الندرة الغير مسبوقة و من دون اشعار مسبق.

حيث طالبوا بتدخل الجهات المعنية للوقوف على أسباب هذه الندرة، مع اتخاذ كافة التدابير و الاجراءات العاجلة التي من شأنها توفير هذه المادة للخبازين و للمواطنين.

هذا و اكد بعض سكان ولاية سيدي بلعباس بان هذه الندرة جعلتهم يجدون صعوبة كبيرة في اقتناء الخبز، حيث أصبحوا يخرجون يوميا صباحا في رحلة طويلة للبحث عن هذه المادة الضرورية التي أصبح الظفر بها ليس بالأمر السهل وسط عزوف بعض المخابز في توفيرها بسبب نقص مادة الفرينة بالمطاحن والمحلات .

 ومن جهتهم ابدى لنا بعض الخبازين بسيدي بلعباس عن امتعاضهم من النقص الحاد في مادة الفرينة التي بات الطريق إليها حسب هؤلاء صعبا ومليئا بالعقبات في ظل نفادها التام من مختلف المستودعات والمحلات التي اعتادت بيعها لهؤلاء الخبازين ماجعل العشرات من هؤلاء يدخلون في رحلة بحث طويلة عنها بأماكن متعددة داخل وخارج الولاية دون جدوى .

وفي ذات السياق صرح لنا احد التجار بان سبب الندرة هو التهافت الكبير من طرف المواطنين على مادة  الفرينة بعد ظهور الموجة الثالثة لوباء كورونا خوفا من الغلق الكلي للمحلات التجارية و الدخول في حجر صحي كلي ، و مازاد من قلق المواطنين ايضا هو ظهور منشورات عبر مواقع التواصل الاجتماعي تشير الى انه ستكون هناك ازمة في مادة الفرينة مما جعلهم يركضون وراء هذه المادة ليلا و نهارا لتخزين كميات معتبرة تحسبا للايام المقبلة .

و في ردها حول هذه الانشغال نفت مديرية التجارة لولاية سيدي بلعباس عن وجود أي ندرة في مادة الفرينة في الأسواق الولائية ، مشيرة الى ان عملية إنتاج مادة الفرينة تتم بطريقة عادية و منتظمة بجميع الوحدات الإنتاجية الناشطة بالولاية و التي بلغ عددها 10 مطاحن .

بلعمش عبد الغني

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.