Ultimate magazine theme for WordPress.

أطباء وممرضون بسيدي بلعباس يقطعون طريق التراموي

76 امرأة حامل منهم 6 مرضى في الإنعاش.. يبحثون عن منقذ

51

تجمهر الثلاثاء العشرات من الأطباء و الممرضين و عمال المؤسسة الإستشفائية المتخصصة فى طب النساء و التوليد بسيدي بلعباس ، في وقفة إحتجاجية غاضبة امام مقر المؤسسة، كما قاموا بغلق الطريق امام عربة التراموي ، إحتجاجا على عدم تزويد المؤسسة بالأكسجين الذي قد يعرض حياة المرضى لخطر الموت ، و على ضد ما وصفوه بسوء التسيير لوباء فيروس كورونا من طرف مسؤولي الصحة بالولاية.  حيث طالبوا بحضور والي الولاية شخصيا بصفته المسؤول الأول عن الولاية ، هذا و ذكر بعض المحتجون أن هناك أمهات وأطفال رضع يصارعون الموت بسبب انخفاض معدل الأكسجين، وهو الوضع حسب المحتجين الذي لا يطاق بسبب هذه الأزمة التي تبقى من صلاحيات الجهات الوصية لتوفيرها لهذه الشريحة من المرضى .

4 حوامل مصابات بالكوفيد

وفي ذات السياق كشف لنا احد المحتجون بانه يوجد في مستشفى طب النساء والتوليد 76 إمرأة حامل ، منهم 6 مرضى في الإنعاش ، 04 مصابين بالكوفيد ، و 2 مرضى عادي ، منهم 46 مريض طفل في مصلحة حديثي الولادية ، منهم 6 أطفال يحتاجون إلى الأوكسجين ، هذا و اشار المحتجون بان مستشفى طب النساء والتوليد بدون مرضى الكوفيد يحتاج إلى الأوكسجين يوميا ، في حين الجهات المعنية حرمت المستشفى من هذه المادة ليلة اول امس الاثنين و ذلك بعدما قال سائق الشاحنة للمسؤولين بان بلعباس تملك فقط 3000 من الأوكسجين ، 2000 لمستشفى دحماني سليمان ، و 1000 لمستشفى عبد القادر حساني ، وبعدها ستخرج الشاحنة إلى مدينة واد راهيو ، و هو عكس ما كان متفق على أن شاحنة من الأوكسجين قدرها 4000 ستدخل سيدي بلعباس ، وكان مبرمج أنه سيتم تزويد ( دحماني سليمان ، عبد القادر حساني ، طب النساء والتوليد ) ،و لكن اوامر فوقية حرمت “المتارنيتي” من الاكسجين و جعلت الرضع يصارعون الموت ، حيث أن بعد حدوث نقاشات ساخنة مع السائق جاء النائب البرلماني قادة بن شيحة وتكلم مع السائق بقوة كبيرة وفرض عليه أن يقوم بملء 500 بمستشفى طب النساء والتوليد ، وافق السائق مقابل أن يتحمل البرلماني مسؤوليته ، و بعدها خرجت الشاحنة من مصلحة الجثث ودخلت الاستعجالات ،ليتصل مسؤول من خلية وهران بسائق الشاحنة وطلب منه أن يدخل مباشرة إلى واد راهيو على حد قوله ” الناس راها تموت ” ، ليضطر السائق بعدها و في تمام الساعة 03.38 ليلا للخروج من مصلحة الاستعجالات إلى طريق شرق غرب متجها إلى ولاية غليزان ، دون مراعاة خطورة الوضع بترك أطفال بدون أوكسجين في مستشفى طب النساء والتوليد ، و هو الامر الذي اعتبره المحتجون بالحقرة و التعسف في حق ولاية سيدي بلعباس باكملها ، حيث طالبوا من المسؤول الأول عن الجهاز التنفيذي للولاية بالتحرك لتوفير هذه المادة الضرورية للامهات و الرضع في اقرب الآجال الممكنة.

بلعمش عبد الغني

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.