Ultimate magazine theme for WordPress.

تخصيص 26.400 جرعة إضافية بتلمسان

12

 تتواصل عملية التلقيح ضد وباء “كورونا” بمختلف مناطق ولاية تلمسان، التي تم تخصيصها لهذا الغرض، في ظروف ازداد فيها وعي المواطن بأهمية الإقبال على التلقيح لمجابهة هذه الجائحة، حيث تم تخصيص 14 نقطة لعملية التلقيح، تقابلها الجهود المضنية للأطقم الطبية من أجل تطعيم أكبر عدد من المواطنين، إلى جانب تنظم حملات تحسيسية وتوعوية بمشاركة مختلف المصالح، بهدف توعية ودعوة السكان إلى التقيد بالإجراءات الوقائية والضرورية، كوضع القناع الواقي (الكمامة)، والتباعد الجسدي، وكذا الإقبال على التلقيح الذي يبقى الحل لمجابة هذا الوباء، حيث تستمر هذه العملية إلى غاية تلقيح أكبر عدد من المواطنين، إذ تمكن الهلال الأحمر الجزائري بمغنية لـحدّ الآن من تلقيح 04 ألآف شخص، حسبما كشف عـنه القائمين على مكتب الهلال الأحمر الجزائري بمغنية، الذين أكدوا بالمناسبة أن ستتوقف بمقر الهلال على أن تتواصل ابتداء من يوم الفاتح أوت بالعيادة المتعددة الخدمات “مساعدي محمد” بحي عمر المختار.

    في نـفـس السياق تشهد مدينة سبدو إقبال واسع من المواطنين في عملية التلقيح ضدا وباء كوفيد19 خاصة مع إنتشار سلالة العدوى دالتا، العملية المنظمة من قبل المؤسسة العمومية  للصحة الجوارية سبدو تتم في ظروف تنظيمية محكمة، ولتخفيف الظغط على العـيادة متعددة الخدمات سبدو، فـتحت مركزين للتلقيح هما “وحدة الكشف والمتابعة” والثاني مركز التسلية والترفيه العلمي سـبدو، في وقـت تتواصل فيه أيضا حملة التلقيح على مستوى المؤسسات الفندقية والتي مست فندق النهضة، إلى جانب عـمال وإطارات مديرية السياحة والصناعة التقليدية لولاية تلمسان، فضلا عن انطلاق القافـلة الولائية للتطعيم ضد فـيروس “كوفيد 19” التي ستجوب العديد من القرى والمداشر، بهدف تلقح المواطنين ودعـوتهم إلى ضرورة التقيد بالإجراءات الوقائية اللازمة، لمجابهة هذا الفيروس القاتل، حيث قامت مديرية الصحة لتلمسان في هذا الشأن بتوزيع 26.400 جرعة على النقاط التي تلقت منها شكاوى بعض المواطنين بسبب محدودية  لقاح كوفيد19 ببعض العيادات الداخلية لمدينة تلمسان على غرار بوهناق وأغادير والكيفان، وباب وهران التي يقصدها أعداد كبيرة من المواطنين، في وقت أكدت فيه مديرية الصحة عبر موقعها في  صفحة التواصل الاجتماعي أن اللقاح  متوفّر، مضيفة أن دور المجتمع المدني ومسؤولية المواطن في غاية الأهمية، من أجل الحد والتصدي لهذه الجائحة، بتنظيم حملات تحسيسية وتوعوية، والإقبال على التلقيح الذي يبقى الهدف الوحيد لمجابهة هذا الفيروس المتحور.  

  ع. فــاروق

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.