Ultimate magazine theme for WordPress.

وهران:6 أطفال السرطان بمستشفى الحاسي يصارعون الموت بالإنعاش بسبب نقص الأوكسيجين

31

في ظل شح الكبير الذي تشهد المستشفيات في مادة الأكسجين يعيش أطفال مرضى السرطان ما بين الحياة والموت نتيجة غياب هذا المادة الأساسية، حيث أفاد مصدر بالمؤسسة الاستشفائية الأمير عبد القادر لعلاج أطفال مرضى السرطان، عن وجود 6 أطفال بمصلحة العناية المركزة يعانون من أورام سرطانية على مستوى الرأس.

وفي حالة جد متدهورة يصارعون الحياة، من جراء نقص مادة الاكسجين، وهذا بعد نفاذ المخزون حيث تحتكم عليه المؤسسة  لخزان بسعة 10 آلاف لتر، والذي استنفذ عن آخره، نتيجة تذبذب الذي وقع في التوزيع مؤخرا، جراء إرتفاع حجم الطلب من قبل المستشفيات الراعية لحالات مرضى الكورونا، فيما شهدت خزان مستشفى الحاسي شح في المخزون الاكسجيني منا إثر على تدهور حالات الأطفال المرضى.

وحسبما أفاد به طبيب اخصائي فإن معدل استهلاك هذه المادة الحيوية يختلف حسب تشخيص كل حالة وكمية الأكسجين التي يحتاجها والتي قد تصل إلى 14لتر لا خد زفير أو النفس الواحد، الأمر الذي بات يستدعي ضرورة الإسراع في تزويد الخزان والحفاظ على استقرار مخزون الأكسجين الخاص بالمؤسسة تفاديا لوقوع أشكال قد يلحق اضرارا بالغة بالمرضى من هذه الفئة الهشة.

والجدير بالذكر فإن خزان الأوكسجين، كانت تدعمت به  المؤسسة الاستشفائية لعلاج الأورام الأمير عبد القادر بالحاسي، خلال شعر فيفري الفارط  والموجه لتزويد مرضى 3 مصالح استشفائية وهي مصلحتين لعلاج الكيميائي للكبار والصغار ومصلحة العلاج بالأشعة، والذي جاء تتويجا للاتفاقية الموقعة ما بين شركة “ليند غاز” والمؤسسة الاستشفائية لعلاج الأورام الأمير عبد القادر حيث عملت الشركة على التكفل بعملية الإنجاز، والذي  يساهم كثيرا في توفير الرعاية الصحية اللازمة لمرضى السرطان وهذا بعد إنهاء معانات تزويد المصالح بقارورات الأوكسجين التي كانت الإدارة تعمل على تعبئتها يوميا، حيث جاء  إنجاز هذا الخزان بعد إنتظار دام أكثر من 10 سنوات من الإعلان عنه.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.