Ultimate magazine theme for WordPress.

“أوبيجي” وهران تطلق التسجيلات بـصيغة “السكن الترقوي الحر”

137

أطلقت نهار أمس، الوكالة الوطنية للتسيير والتنظيم العقاري الحضري لولاية وهران ،صيغة جديدة لاقتناء السكنات عبر التسجيل بالموقع الخاص بـ “السكن الترقوي الحر”، عبر خمس مواقع بالولاية وهي وهران، بئر الجير العقيد لطفي، الصباح وحاسي بن عقبة، فيما سيتمكن المستفيدون من مختلف الصيغ السكنية سابقا من التسجيل كذلك لاقتناء العقارات المعروضة. 

السكن الترقوي الحر هو الصيغة الجديدة التي انطلقت نهار أمس ،بإشراف الوكالة الوطنية للتسيير والتنظيم العقاري الحضري لولاية وهران، حيث تم فتح باب التسجيل أمام المواطنين الراغبين في اقتناء سكنات جاهزة قامت الوكالة بعرضها في خمس مناطق بوهران وهي البلدية وهران، بئر الجير، العقيد لطفي، حي الصباح وحاسي بن عقبة، علما أن تاريخ إنجاز السكنات يرجع إلى سنة 2016 ،حسبما أشارت إليه مصادر مطلعة، أمّا عن عملية الشراء فأكّدت ذات المصادر أنها ستكون مباشرة بدفع المبلغ الكلي للسكن الذي سيكون سعره ،حسب الأسعار المتداولة بالسوق خصوصا أن المنازل تقع بمواقع هامة وإستراتيجية وراقية بالولاية وهران، وهو ما من شأنه أن يبعد المواطنين من الطبقة المتوسطة من اقتناء هذا النوع من السكنات، لاسيما أن أزمة اقتصادية خانقة فرضها وباء “كوفيد 19” أدّت إلى تعطيل سوق العقار بشكل كبير وإبطاء عمليات البيع والشراء. 

الصيغة الجديدة  لا تتضمن مساعدات الدولة ب 70 مليون سنتيم

الصيغة الجديدة لاقتناء السكنات لن تتضمن مساعدات الدولة الخاصة بمبلغ 70 مليون ،المتعلّقة بالإعانة الموجودة بمختلف البرامج السكنية ولا بمبلغ 50 مليون سنتيم الخاصة بالاشتراكات السنوية للموظفين، وبالتالي فإن التسجيل بالصيغة السكنية يتطلب دفع المبلغ المالي كله، أمّا عن الأسعار فقد أكّدت ذات المصادر أنها يتوقع أن تتراوح بين 6 و 8 مليون سنتيم للمتر المربع الواحد، مع العلم أن مساحة السكنات التي ستعرض للبيع هي 100 متر كأقل تقدير، ويمكن أن تصل إلى غاية 150 متر مربع، وهو ما سيجعل اقتناؤها حكرا على الطبقة الثرية، خصوصا أن الطبقة المتوسطة عادة ما تعتمد على البرامج التقليدية ،مثل برنامج “عدل” و “السكن الترقوي المدعم” الذي يتم فيه دفع المستحقات المالية على عدة أشطار، فضلا عن الدعم المادي الذي تقدمه الدولة للمتقدمين لمثل تلك البرامج. 

ع/إيمان 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.