Ultimate magazine theme for WordPress.

تبسة:150 إصابة يوميا وفرض حجر من الخامسة مساء إلى الرابعة صباحا

44

فرضت السلطات الولائية لتبسة الحجر الجزئي لمدّة أسبوعين من السّاعة الخامسة مساء إلى غاية السّاعة الرّابعة من صباح اليوم الموالي ، مع تحديد المسؤوليّات والصّرامة في تنفيذ القرارات المتّخذة خلال الاجتماعات السّابقة للّجنة الأمنيّة بالتّنسيق مع الشّركاء المعنيّين بمكافحة الجائحة.

وتم  إنشاء خليّة أزمة لمتابعة سير عمليّة النّقل والتّموين والتّخزين لمادّة الأوكسجي ، إلزاميّة عمليّة التّطعيم لموظّفي وعمّال الإدارات والمؤسّسات والمرافق العموميّة ، الغلق الفوري وتعليق نشاط وسائل النّقل الجماعي ، المساجد ، المحلاّت التّجاريّة الكبرى ، التي لم يراع فيها التّطبيق الصّارم للبروتوكول الصّحي ، التّجنيد التّامّ وحشد الموارد وتوجيه الجهود ، ووضع كافة الآليّات اللاّزمة استعدادا لمواجهة الأسوأ.

تأتي هذه التّدابير الإضافيّة في ظلّ توسّع رقعة انتشار الجائحة ، والتّزايد المخيف في عدد الإصابات المؤكّدة ، وفي عدد الوفيّات المسجّلة ” 150 حالة إصابة وخمس وفيّات يوميا ” ، ومن المرتقب أن تتوسّع الإجراءات لاحقا إلى الغلق الشّامل ، أمام سلبيّة المواطن وتراخيه في الامتثال للبروتوكول الصّحي ، وضربه عرض الحائط بتدابير الوقاية ، وعدم تحلّيه بالوعي الكافي في التّعامل الوقائي مع الوضع القائم.

السّيد والي الولاية وضمن تدخّله ، جدّد التّأكيد بخطورة الوضعيّة الوبائيّة بإقليم ولاية تبسّة ، ودعا مرة أخرى المواطنين إلى ضرورة التحلّي التّامّ باليقظة ، والتقيّد الصّارم بالإجراءات الوقائيّة ، والالتزام المتواصل والمسؤول بمراحل البروتوكول الصّحي ، قصد الحدّ من انتشار الوباء خلال المرحلة الحالية التي تعرف ارتفاعا كبير في عدد الإصابات والوفيّات على حدٍّ سواء ، أمرا الشّركاء في مكافحة الوباء بتحمّل مسؤوليّاتهم كاملة تجاه ما يجري، والنّزول إلى الميدان ومتابعة مدى تنفيذ القرارات المتّخذة في هذا الشّأن ، وفرض عقوبات صارمة ضدّ المخالفين والمستهترين ، مشيرا أنّ إجراءات أكثر صرامة سيتمّ الذّهاب إليها ما لم يتم المثول للتّدابير المتّخذة وتنفيذ ما تمّ إقراره.

وعبّر والي الولاية عن استيائه من أداء بعض القطاعات ذات العلاقة بمكافحة الجائحة ، داعيهم إلى مضاعفة وتنسيق الجهود ، واتّخاذ ما يمكن اتّخاذه حفاظا على الصّحة العموميّة .

 ق/ي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.