Ultimate magazine theme for WordPress.

هذه هي حقيقة الأوكسيجين في مستشفى سيدي بلعباس

مدير المستشفى يؤكد حاجتهم لخزان ثاني

84

كشف مدير مستشفى دحماني سليمان بولاية سيدي بلعباس بن سنوسي محمد بأنه يجب على ساكنة الولاية أن تعرف ان المشكل الكبير الذي يؤرق الادارة وعمال الصحة بالمستشفى هو مشكل الاكسجين.

حيث أن المستشفى يوجد فيه فقط خزان واحد للأكسجين سعة الخزان 4500 لتر، و المشكلة ان مادة الاكسجين تعرف تذبذب في التموين على المستوى الوطني بسبب كثرة الطلب في المستشفيات، هذا و اضاف المدير بان هناك فقط مؤسستين تقوم بالتموين بالاكسجين land gaz الموجودة بالمنطقة الصناعية، ومؤسسة خاصة أخرى غير ان الشاحنات لما تأتي للمستشفى من أجل ملأ الخزان بالاكسجين ترفض ان تملأ الخزان على آخره, وتبيع لهم فقط 2500 دج للتر الواحد كأقصى حد مما يضطر المؤسسة إلى إستعمال شاحنات وسيارات نفعية كبيرة للذهاب للمنطقة الصناعية وتحميل القارورات، اذ إضافة لملا خزان الأكسجين إقتنت إدارة المستشفى 200 قارورة في الأيام الأخيرة ، وبالتالي حتى ولو إمتلأ الخزان الوحيد فان 4500 لتر تستهلك في 24 ساعة.

وفي ذات السياق اوضح مدير المستشفى والذي يستعمل كمؤسسة استشفائية مرجعية للكوفيد ، على ان الموجة الحالية جعلت من المرضى المتواجدين بالمستشفى يستهلكون كميات كبيرة سواء الذين هم في حالة إستشفاء عادي أو الذين هم في مصلحة الانعاش فكلهم يتلقون العلاج بالاكسجين بالاضافة لإتباع بروتوكول طبي من الاطقم الممارسة

 كما اضاف بان المستشفى ، يوجد فيه أكثر من 72 حالة مصابة تتلقى الرعاية الطبية والاستشفاء, وإذا إقتضت الضرورة حسب المسؤول الاول للمؤسسة يمكن ان يستعمل أسرة جديدة، غير أنه في تواجد خزان واحد الأمر مستحيل استحالة مطلقة ، مما يجعل المؤسسة الإستشفائية في أمس الحاجة لإقتناء خزان ثاني للأكسجين اليوم قبل الغد ، و عليه و جه مدير المؤسسة نداء لجميع السلطات والمقاولين وأصحاب رؤوس الأموال للتدخل من أجل جلب خزان ثاني للمستشفى و الذي يقدر ب 800 مليون سنتيم .

و من جهة اخرى دعا رئيس لجنة الصحة وحماية البيئة بدعم الطواقم الطبية بالاطباء العامون خاصة في مصلحة الاستعجالات بالكوفيد ، حيث يوجد طبيبين في المناوبة لمدة 24 ساعة و هو الامر الذي يشكل ثقل كبير على الطبيب المناوب ، إذ تعرضت طبيبة عامة مؤخرا لحالة إغماء مما جعلها تكون تحت المراقبة الطبية بسبب كثرة الحالات في المناوبة 24 ساعة وقلة الاطباء في الاستعجال , إذ ان الكثير من الحالات التي تتوافد على المستشفى وتجري كشف السكانر او تتلقى فحوصات للتأكد من اصابتها تبقى تحت الرقابة الطبية في بعض المرات أكثر من 3 ساعات مما يعرض الطبيب المناوب لجهد مضاعف .

بلعمش عبد الغني

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.