Ultimate magazine theme for WordPress.

اكتتاب “ألبيا” كِذبة أم حقيقة.. مواطنون تائهون بوهران

27

شدّ تداول فتح التسجيل للاكتتاب بصيغة الترقوي المدعم “ألبيا” عبر مواقع التواصل الإجتماعي هذه الأيام فضول الكثير من المواطنين، والذين شرعوا في الولوج إلى منصة فتحها موقع يشير لوزارة الداخلية والجماعات المحلية.

البعض صدق ما يتم تداوله وتهافتوا بقوة على مقاهي الأنترنيت بوهران حتى يكتتبوا في الصيغة الجديدة لألبيا، في وقت تخوّف فيه البعض بأن ما يتم تداوله كذب ولا أساس له من الصحة.

وورد في منشور لنائب برلماني منور بن شريف، تفاصيل حول التسجيل في هذه الصيغة التي حلم بإطلاقها مجددا الكثير من ضيّعوا فرصة الاكتتاب، حيث وضع ثلاثة روابط بالعربي والفرنسي واستخراج الاستمارة، بينما دوّن بأنه لا أحد سيخسر إن كان سيسجّل في صيغة “ألبيا”، على أساس أن برنامج عدل2 في بداية إطلاقه اعتقد المئات أنه وهمي و”برنامج كذبة”.

وتبيّن حسب ما وصل “الوطني” من معلومات عن موضوع الصيغة الجديدة “ألبيا”، أن هناك من قام بالتسجيل ووصله وصل إيداع يحمل الرقم بتاريخ الإيداع والساعة وبأنه قيد الدراسة والدائرة التي ينتسب إليها.

إلى حد هذا الأمر قد يبدو الأمر عاديا، لكن ما هو ليس بالعادي، أن يتم إعادة فتح موقع للاكتتاب بالصيغة دون أيّ بيان صادر عن أي جهة، خاصة وزارة السكن المعنية بإطلاق الاكتتاب في الصيغ والتسجيل من خلالها، ولكن المتداول عبر مواقع التواصل الاجتماعي، أن الموضوع يتعلّق بمشروع سكني تعلن عنه وزارة الداخلية بينما لم تصدر أيّ بيان عن مدى صحة الخبر ولا كذبته في نفس الوقت.

وزارة السكن معنية لإصدار بيان توضيحي للمواطن

كما أن “الوطني” في تقصيها للأمر، علمت من بعض رؤساء دوائر بوهران أنه لا صيغة تم إطلاقها مجددا لليوم.

وهو ما بعث بنوع من الفضول بالنسبة للمواطنين، الذين ارتأوا ضرورة تقديم السلطات العمومية بالأخص وزارتي السكن والداخلية توضيحات أو بيان حتى يتمكنوا من إرسال بيانتهم والتسجيل في آن واحد.

هذا وأعرب بعض المواطنين عن تخوّفهم من الولوج إلى المواقع أو الروابط المتاحة والمنتشرة عبر “الفايسبوك”، ذلك أن هناك من خادعوهم لمرات نشروا فيها اعلانات عن التوظيف بشركة سونلغاز والحماية المدنية واتصالات الجزائر، قبل أن يتبين بأنها مواقع “مخادعة”، أو مواقع “إباحية”.

أما عن صيغة الترقوي المدعم ألبيا إن كانت لم تفتح وهو المرجح لأنه ولا مسؤول تطرق لفتح أي اكتتاب بالصيغة، فإن المواطن أصبح يأمل في التسجيل على أن لا يضيّع وقته.

ونشير إلى أن برنامج ألبيا2 الذي يعود إلى 2018، بدأت ملامحه تظهر نسبيا، مع انطلاق بعض المشاريع السكنية، غير أن ما يؤاخذ في البرنامج بوهران، أن العديد من المكتتبين لم يتعرفوا على برامجهم أين تقع تحديدا بموقع القطب العمراني أحمد زبانة، بحيث يصارعون التعرف على المرقين العقاريين.

للعلم فإن بعض المرقين طعنوا لدى مديرية السكن بعدما تحجّجوا بعدم ملائمة المواقع التي سينجزون عليها مشاريعهم صيغة “ألبيا”.

ح/نصيرة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.