Ultimate magazine theme for WordPress.

الوزراء الجدد يستلمون مهامهم الجديد وتعهدات بالعمل للخروج من المرحلة الصعبة

30

تسلم اليوم الخميس، طاقم الوزراء الجدد في حكومة أيمن بن عبد الرحمان مهامهم الجديدة.

 وتسلم رمطان لعمامرة، مهامه كوزير للشؤون الخارجية و الجالية الوطنية بالخارج خلفا لصبري بوقدوم.

وتوجه لعمامرة بالشكر الجزيل لرئيس الجمهورية عبد المجيد تبون على “الثقة الغالية” التي وضعها في شخصه، معربا عن تمنياته لأن يكون في مستوى هذه الثقة وذلك بالمساهمة الفعلية النوعية في تحقيق الالتزامات ال 54 التي قطعها رئيس الجمهورية على نفسه خلال برنامجه الانتخابي.

وقال في هذا الصدد: “كانت لرئيس الجمهورية الفرصة للتحدث على سياسة الجزائر الخارجية، ونحن ملتزمون بتجسيدها”.

وأوضح لعمامرة في السياق، أن الدبلوماسية الجزائرية “وليدة بيان أول نوفمبر التاريخي وساهمت مساهمة لا يستهان بها في تحقيق السيادة الوطنية والاستقلال كما ساهمت في بناء الدولة الجزائرية القوية التي تؤثر على مجريات الأمور على الساحتين الإقليمية والدولية وأصبحت تساهم أيضا في الدولة الديمقراطية”.

ومن جهته, اعرب  صبري بوقدوم،عن خالص تقديره وامتنانه لرئيس الجمهورية على “الثقة التي وضعها في شخصه وفي جميع الزميلات والزملاء, سواء في الإدارة المركزية أو على مستوى بعثاتنا في الخارج”.

كما هنأ السيد لعمامرة  على تعيينه على رأس الدبلوماسية الجزائرية, وقال انه على يقين أن “كفاءته العالية وتجربته الواسعة المشهود له بها قاريا ودوليا سيكون لهما الأثر البالغ على تعزيز الدور الدولي لبلادنا وتجسيد دورها في نشر السلم والأمن على الصعيدين الإقليمي والعالم

 وتسلم العيد ربيقة، مهامه على رأس وزارة المجاهدين وذوي الحقوق، خلفا للطيب زيتوني.

و شكر الوزير الجديد رئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون، على الثقة التي وضعها في شخصه من أجل “خدمة القطاع والذاكرة الوطنية والموروث التاريخي والثقافي المرتبط بالمقاومة الشعبية والحركة الوطنية وثورة أول نوفمبر ضمن برنامجه” الذي يستمد جوهره -كما قال- من مبادئ أول نوفمبر والهادف أساسا الى بناء جزائر جديدة تقوم على مكتسبات مؤسسة على تكريس دولة الحق والقانون والتي تستمد قوتها من القاعدة الشعبية “.

كما شكر ربيقة الوزير المغادر على ما بذله من جهود في تسيير القطاع الذي عرف في عهدته، كما قال، “قفزة نوعية يشهد لها الجميع”.

وخلص وزير المجاهدين وذوي الحقوق الى التأكيد بأنه سيواصل الرسالة وسيحاول أن يبلغ ما حلم به الشهداء وما يصبو اليه المجاهدون بتضافر جهود كل إطارات القطاع.

كما استلم وزير الموارد المائية، كريم حسني، مهامه رسميا على رأس وزارة الموارد المائية.

وجرت مراسم استلام وتسليم المهام، بين الوزير السابق مصطفى كمال ميهوبي، و خليفته كريم حسني، بمقر الوزارة، و ذلك بحضور إطارات الوزارة بمقر وزارة الموارد المائية و الأمن المائي.

وفي بيان للوزارة، شكر مصطفى كمال ميهوبي، رئيس الجمهورية على الثقة التي وضعها في شخصه خلال الفترة التي كان فيها على رأس القطاع، و تقدم أيضا بالشكر لكل إطارات الوزارة على العمل الذي قدموه خلال هذه الفترة، متمنيا في نفس الوقت كل التوفيق للوزير الجديد في أداء مهامه على رأس هذا القطاع.

من جهته تقدم حسني كريم، وزير الموارد المائية و الأمن المائي، بخالص الشكر و عظيم الامتنان  لرئيس الجمهورية على الثقة التي وضعها في شخصه على إثر تعيينه وزيرا على هذا القطاع الحيوي و الحساس، خاصة في ظل الظروف الصعبة التي تعيشها الجزائر فيما يتعلق بالعجز المائي، و تراجع منسوب العديد من السدود عبر الوطن بفعل شح الأمطار التي سببتها التغيرات المناخية.

 و أكد الوزير الجديد على ضرورة بذل كل الجهود في سبيل الخروج من هذه المرحلة الصعبة بصورة جد عقلانية.

ق/ي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.