Ultimate magazine theme for WordPress.

تكهّنات بفوز 7 قوائم في وهران في انتظار النتائج الرسمية

130

أدى تواصل مرحلة تركيز نتائج فرز الأصوات لانتخابات المجلس الشعبي الوطني لغاية يوم أمس الأحد، حالة من “السوسبانس” وشدّ البطون عبر ولايات الوطن، في ظل انتخابات تميزت بكونها الأطول في عمر الإعلان عن النتائج، بينما تراوحت التوقعات من الإعلان عنها الاثنين أو لغاية الأربعاء كأقصى تقدير.

ومثال عن ذلك ما طبع أجواء ما بعد مرحلة فرز الأصوات بعاصمة الغرب الجزائري وهران، والتي تميزت بدورها بصنع ظرف استثنائي مثير الفضول فيمن ربح او خسر معركة التشريعيات الحاسمة، وظل الغموض قائما بعد 48 ساعة من اجراء الانتخابات التشريعية، حيث اخلطت القوائم المفتوحة كثيرا المترشحين للتعرف ان كانوا قد فازوا في الانتخابات او غير ذلك، ليس هذا وحسب، بينما زاد فضولهم ان كانت قوائمهم قد فازت، وهذا لتقارب العديد من الاصوات التي مالت لكفتهم من محضر لآخر، فساد اجماع بين معظم قوائم ولاية وهران والذين اعتبروا أنفسهم في المرتبة الثانية والثالثة انطلاقا من محاضر توصلوا إليها.

ووسط هذا الترقب، فإن المندوبية المستقلة للإنتخابات طمأنت بسهرها على انهاء العملية بشفافية وهدوء، بينما ظهرت بعض الأخطاء تخص اصوات المترشحين قامت بتصحيحها فورا حسب بعض الأصداء التي رصدتها الوطني عن أحزاب مشاركة.

وأظهرت العملية الانتخابية أنها لأول مرة تطول من حيث إجراء الإعلان عن النتائج الأولية، والتي ترقبت أوساط الإعلان عنها من اليوم وإلى أقصى تقدير هذا الأربعاء، بسبب صعوبة العملية التي تقتضي احتساب وضبط القائمة الفائزة من حيث الأشخاص.

لكن ما ميز الإنتخابات، أنها لأول مرة تُفرز كواليس استثنائية من جهة عدم اتضاح من هي الأحزاب والقوائم المستقلة الفائزة مع أن هناك من نشروا خبر غير رسمي حول فوز حوالي 7 قوائم بولاية وهران.    

ونشير إلى ان أعلى نسبة تصويت سجلت ببلدية طافراوي بنسبة 33.93 بالمائة، وأدناها ببلدية وهران بـ12.76 بالمائة.

ح/نصيرة

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.