Ultimate magazine theme for WordPress.

مرشحو القائمة الحرة السبيل بوهران:التفاف الشعب رهاننا لاكتساح قبة البرلمان

 بكل ثقة وتفاءل يدخل فرسان القائمة الحرة السبيل المعترك الانتخابي بقوة، فارضين مرشحّيهم على الساحة السياسية في هذا الاستحقاق التشريعي من خلال اختيار أسماء وشخصيات لها من الشعبية والمصداقية ما يؤهلها لوضع بصمتها الجديدة.

هذا الطرح ما أجمع عليه ثلاثة مترشحين عن القائمة المستقلّة السبيل التي تحمل رقم 30 بالدائرة الانتخابية لوهران والذين استضافهم منتدى القناة الإلكترونية “الوطني”، وهم كل من المترشحة بن شيخ فاطيمة والمترشح  مخالدي محمد والمترشح عوبيدي حبيبي الذين تحدثوا وباستفاضة عن مشروعهم، الذي يحمل برنامجا سياسيا واقتصاديا واجتماعيا يتماشى وطموحات الشعب الجزائري.

مرشحو القائمة الحرّة السبيل بوهران

رمزية شعار القائمة المستقلة السبيل  ” نبادر ولا نغادر”  التي دخل فيها  20 مرّشحا يتولد على التوّجه الفكري وعلى المشروع الذي تحمله والذي يسعى بحسب المتحدثة بن شيخ فاطيمة ، لتجسيد القانون الجديد الذي قررّه رئيس الجمهورية ومن ثم قانون الانتخابات الذي فتح المجال للشباب وكرّس مبدأ المناصفة  بين الرجل والمرأة ، من خلال السعي  لاستعادة ثقة الشعب في  الانتخابات  التي  جاءت بحسب المترشح عوبيدي حبيب تحمل صور الديمقراطية المتجسدة لإبعاد المال الفاسد والمفسدين عن القوائم  فالأمور اليوم تبشر بالخير لينتهي  بذلك عهد الكوطات  وأصحاب  المال المشبوه اليت كانت تشتري مقاعد وهو ما غيّب النزاهة والديمقراطية عن الاستحقاقات الانتخابية السابقة بينما أنهى قانون الانتخابات الجديد ـ مقولة خالدين فيها أبدا ـ يقول المتحدث فالمنتخب له الحق في عهدتين برلمانيتان فقط ، ممّا فتح الباب أمام الكفاءات ومشاركة الجميع في هذه الموعد الانتخابي الذي يعتبر فرصة لتجديد النية بالجزائر.

 فيما اعتبر المترشح عن نفس القائمة السيّد مخالدي محمد  أن رئيس الجمهورية ، من خلال تكريس قانون الانتخابات الجديد اعطى  الأولوية للكفاءات وأقصى الكثير من المترشحين لممارسة ، بالفصل بين المال والسياسة وتقديم الفرصة للشباب والمرأة والأكفاء وللناس الذين يملكون الخبرة في الميدان وشهادات عليا .

مرشحو القائمة الحرّة السبيل بوهران

توسيع صلاحيات المجالس المنتخبة لإنعاش التنمية وتحسين الإطار المعيشي 

واستطرد السيد مخالدي بالقول أن القانون الجديد ورغم الامتيازات التي قدّمها إلاّ انه يحتاج للتعديل في المستقبل وكدا الدستور فهناك نقاط لم يتم التطرق  إليها يقول المتحدث بحكم أنه جاء في مرحلة ضيّقة  والتركيز في مشروع قائمة السبيل ترتكز على توسيع صلاحيات المجالس المنتخبة فعلى سبيل المثال قانون البلدية الذي صادق عليه المجلس الشعبي الوطني في ظروف غير عادية تسرّبت منه بعض المواد التي لا تخدم المواطن وتحدّ من صلاحية المنتخبين الذين  سحبت منهم  سلطة القرار لتسيير شؤون البلدية ،ولا  يمكنه تمثيل الإرادة الحقيقة للشعب ونفس الوضع بالنسبة للمجلس الولائي والوطني  ،  فنحن كممثلين عن قائمة السبيل سنسعى لتعديل القانون   في حال  حصدنا لعدد كبير من الأصوات ، نراهن على مجموعة  من النواب بوهران ، لدينا حظوظ لتكون لنا كتلة برلمانية  وبالتالي قوة قانونية تسمح لنا  بالإشراف والمراقبة والتغيير لصالح المواطنين  وتجسيدها بكل شفافية لبناء الجزائر الجديدة.

 استراتيجية قائمة السبيل  تضم أسماء لها شعبية وملتفة حولها

واعتبر المترشح عوبيدي حبيبي ان الإستراتيجية المتبعّة من طرف قائمة السبيل كانت بدايتها الأولى اختيار المترشحين بعناية وكان هناك تمحيص لاختيار أناس لهم وزن بالمجال السياسي والشعبي وضمّت القائمة شخصيات متكاملة يمكنها أن تحدث التغيير والفارق في التشريعيات ولهم حظوظ أكبر في هذا الموعد الإستحقاقي ، وحول الجدل الدائر حول الأسماء المرشّحة لخوض سباق التشريعيات 12 جوان، أشار المتحدث الى  ّأنه شيء طبيعي لأنها تحمل أسماء لها ثقل ووزن وملتفة حولها قاعدة جماهيرية كبيرة تزكيهم وتدفعهم لدخول قبة زيغوت يوسف ، فالدستور الجديد يمنح لكل المواطن الحق في الترشح ، والحملات التي طالت القائمة مفهومة ومن ناس معروفين لأن الحملة كالحرب فبعض الأشخاص تحاول تحطيم تشويه سمعة شخص منتمي للقائمة من أجل تحطيمها  وصدّ الطريق  لمنعهم من الفوز كما أعتبر السيّد مخالدي محمد أن قائمة السبيل الحرّة قامت  بفتح كل المكاتب على مستوى الدائرة الانتخابية لوهران  التي أصبحت تسيطر على الساحة السياسية بالولاية  في ظرف قصير ،من خلال وضع خطة عمل والزيارات الميدانية المكثفة ، للتواصل  مع المواطنين والذين لقينا اقبالا وتجاوبا معهم  و في كلّ الاحياء والبلديات ، هذا الذي أثار كذلك الجدل  حول قائمة “السبيل “لأن بحسبه أحزابا كبيرة لم تتمكن من فعل ذلك  هذا ما جعل القائمة محل قذف بكل الطرق والوسائل .

من جهتها اعتبرت السيّدة بن شيخ فاطيمة  أن برنامج القائمة السبيل يقوم على مشروع تنموي كامل و هادف  يتماشى وطموحات الشعب الجزائري  ،يعتمد في محاوره  الكبرى على  الإصلاحات السياسية وإصلاح قطاع العدالة والتربية وكدا  القطاع الديني والأوقاف والمجال الإعلامي وتطوير المنظومة الاقتصادية  والصناعية والفلاحية والسياحية والشغل  والنقل دون إغفال المجال الصحي  والبيئي  والسكن .

مرشحو القائمة الحرّة السبيل بوهران

اكتساح مقاعد البرلمان رهان قائمة السبيل

أعرب المترشح عوبيدي حبيبي عن حظوظ قائمة السبيل في اكتساح قبة البرلمان ممثلة في الدائرة الانتخابية لوهران ،  وثقة كبيرة في وضع بصمتها واحتلال صدارة المترشحين  بقبة البرلمان يمثلون وهران ، مشيرا الى ان أعضاء القائمة  على دراية بهموم وانشغالات المواطنين ونسعى في حال الفوز لنقلها وطرحها ومراقبتها امام الجهاز التنفيذي ، وثقة وتفائل في هذا الموعد الإستحقاقي الهام ومن الأشخاص الذين سينوبون عن  مواطني وهران وهذا بحسب الأصداء وما لمسناه من خرجاتنا الميدانية والعمل الجواري والمكاتب التي تم فتحها    ولهذا تم تجديد دعوة الهيئة الناخبة لتفويت الفرصة على المتربصين بالجزائر بالتوّجه لصناديق الاقتراع والإدلاء بأصواتهم ، والالتفاف حول مشروع الجزائر الجديدة  من خلال اختيار قائمة رقم 30 واختيار الأشخاص المناسبة لأن الطبيعة بحسبه تأبى الفراغ ، فإذا ما تم العزوف عن الانتخاب فسيقام البرلمان على شخصيات ربما غير مرغوب فيها  وهو ما أجمع عليه كل من السيد مخالدي والمترشحة بن شيخ فاطمة  داعين المواطنين للتعبير عن أصواتهم تحقيقا للإرادة الشعبية  وتكريسا لسلطتها العليا ولبناء الجزائر الجديدة .

 الإلتزام

 تلتزم قائمة السبيل رقم 30 بالاتفاق على فتح مكتب مداولة دائم بوهران  في حال نجاحها في الاستحقاق التشريعي المرتقب يوم 12 جوان   ويستقبل  هذا المكتب المواطنين  ويستمع لانشغالاتهم لإيصالها  مباشرة الى قبة البرلمان والسلطة الوطنية كما كان  المترشح مخالدي محمد  تعهدا شخصيا بالتنازل عن  راتبه الشهري في حال فوزه بعهدة نيابية لمدة خمس سنوات  وتوثيق ذلك كتابيا على أن يمنح المبلغ الى المحتاجين والفقراء

 تعريف المترشحين

 السيد مخالدي محمد محامي بمجلس قضاء وهران  مترشح بالقائمة الحرة السبيل رقم 30 تقلّد عدّة مناصب إدارية  و بالمجالس المنتخبة

 بن شيخ فاطمة ليسانس  اعلام واتصال  تخصص علاقة عامة تبلغ من العمر 37 سنة أستاذة التربية والتعليم مترشحة بقائمة السبيل رقم 30

 الدكتور  عوبيدي حبيبي  امام  وأستاذ وحامل لشهادة التعليم العالي  بقانون العلاقات الاقتصادية الدولية  مترشح بالقائمة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.