Ultimate magazine theme for WordPress.

سهيلة حسان دواجي مرشحة حزب التجديد الجزائري:” لو نفوز… سنشكل قوة اقتراح قوية في البرلمان “

دعت سهيلة حسان دواجي المترشّحة باسم حزب التجديد الجزائري رقم 8 في الاستحقاقات التشريعية 12 جوان، المواطن بولاية وهران إلى تفعيل مشاركته في التغيير، وانتخاب الكفاءات التي يراها مناسبة في تسيير المرحلة التي تتطلب تشكيل الحكومة القادمة، وقالت المترشحة أنها في حزب التجديد الجزائري في حال فوزها في الإنتخابات ستعطي الأولوية لكل ما هو جواري ويهم المواطن بدء من تحسين القدرة الشرائية ورد الإعتبار للعامل بصفة وعامة والمعلم، والمرأة حتى يكون لها مشاركة حقيقية في الحقل السياسي.

وخلال استضافتها في منتدى التشريعيات للقناة الإلكترونية “الوطني”، بمناسبة الحملة الانتخابية والتي دخلت أسبوعها الثالث والأخير، أكدت المترشحة سهيلة حسان دواجي، أن اختيارها للمشاركة في الموعد الإنتخابي فرضته متطلبات المرحلة.

 حيث تريد عبر الحزب الذي ترشحت في قائمته الاستحقاقية التجديد الجزائري، أن تحقق رؤى وأفكار تمتّ للإصلاحات بصلة.

وتقول أنها تترشح في التشريعيات لأول مرة، وتريد تمثيل وهران أحسن تمثيل لو يمنحها المواطن ثقته، ويصوت لصالح التجديد الجزائري.

 المرحلة تستدعي اصلاحات وأولويتي كل ما يهم المواطن

 والتجديد في رأيها هو التغيير الذي جاء في شعارهم وشعار الانتخابات التشريعية، إذ تؤمن على حد قولها بالتغيير في مجالات الإقتصاد والشؤون الإجتماعية والقانونية وفق ما تتطلبه المرحلة، كل هذا لأجل رفع معاناة المواطن والتي سجلوا بؤسه في السكن، والمعيشة بصفة عامة، كل هذا بسبب نقائص سابقة مسجلة في التشريعات.

وترى المترشحة سهيلة حسان دواجي، أن فرصتها اليوم ثمينة، وفي حال تحقيقها لنتيجة الفوز ستعمل لأن تضع المواطن أولوية في رفع الإنشغالات، حيث قادتها تقول خرجات ميدانية إلى بعض الأحياء الشعبية مثل حي سيدي الهواري، والذي اول ما لاحظته أن المواطن رغم برامج الإسكان لا يزال يعيش في هذا لاحي وضروري انتشاله من انقاض الموت، الى جانب إعادة الإعتبار للإرث التاريخي للبنايات القديمة الشبه منهارة كليا بعد برمجة عمليات الترحيل.

سهيلة حسان دواجي مرشحة حزب التجديد الجزائري

 أحياء شعبية تعاني أزمة سكن وسنسعى لبرامج اضافية حال فوزنا

 كذلك بالنسبة لعائلات تقطن في الأحياء الفوضوية من الضروري إعادة اسكانها حيث زارت عائلات لم تستفد من سكنات منذ ثلاث عقود من الزمن كما هو الحال لعائلات تقطن حي لاقار بالسانية.

وحسب المترشحة أنها في خرجاتها التي كانت بدافع تحسيس المواطن بضرورة الإنتخاب وأداء واجبه الوطني، لاحظت بأنه يعاني وحملها رسائل عساها تصل المسؤولين المحليين والمركزيين الذين يقع على عاتقهم توجيه حصص اضافية للولاية لإنهاء معاناة المتأزمين سكنيا.

 لأول مرة أترشح ولم أشارك في مفرزات المرحلة السابقة

 المترشحة حسان دواجي سهيلة، تترشح لأول مرة في حزب التجديد الجزائري الذي يترأسه كمال بن سالم، وتضيف بأنه لا يمكن تحميلهم مسؤولية مفرزات المرحلة السابقة إن كانت هناك نقائص، فاختيار المجالس إذا لم يكن في محله، تعتبر التشريعيات الراهنة فرصة للمواطن، حتى يعبر فيها عن ممثله، وعليه أن يختار المناسب وذو الكفاءة العالية التي تجتهد في تشريع قوانين تستجيب للظروف الحالية من اقتصادية واجتماعية وثقافية وغيرها.

وتحدثت مرشحة حزب التجديد الجزائري سهيلة حسان دواجي، عن خوض حزبهم معتركات انتخابية سابقا، وكان له تمثيلا في البرلمان في ولايات غير وهران، وهو حزب أنشأ عام إتاحة التعددية الحزبية 1989، ويراهن على كسب ثقة الشعب الجزائري.

أما عن القائمة رقم 8 في التشريعيات تردف بانها مستوفية لجميع الشروط، وراعت فيها التشكيلة ذات السمعة والشعبية والكفاءة، فهي تمثل نخبة الإطارات منهم محامين إعلاميين وأطباء، و90 بالمائة منهم هم شباب يسعون لأن يتواجدوا في كتلة في البرلمان تقول: سنشكل قوة اقتراح قوية في البرلمان لو نفوز.”.

المرشحة بولاية وهران سهيلة حسان دواجي، أكدت بأن نجاح حملتها الإنتخابية يطمئنها في تحقيق نتيجة، على اعتبار أن تجاوب المواطن، واقناعه بالتصويت لمسوه منذ الأيام الأولى من الحملة، ما يؤكد بأن الجميع سيتضافرون للتغيير الإيجابي.

 أعطونا فرصة كشباب لإكتساح البرلمان ونعدكم بنتيجة

 وتضيف “تقربنا من المواطن كالمحقن وأرزيو وتليلات والسانية، ونتوقع أن تسجل هكذا مناطق مشاركة قوية…صحيح تخوفنا بعض الشيء من أن يصدنا المواطن لكنه احتض البرنامج وانصت لما نقترحه ضمن التغيير.”  

والبرنامج انبثق عن شعار التشريعيات ويشتمل على جميع الميادين الإقتصادية السياسية ويأتي وفق ما رفعه الحراك، أولوياته

الوطني الذي لا يمكن أن يتطور إلا عن طريق تحقيق إستثمار جاد لجلب الثروة،  وتسهيل منح أوعية العقار الصناعي لمن يتيح بفتح فرص شغل، وقروض طويلة المدى، أيضا ضمان تسهيلات بنكية وتسهيلات ضريبية ودفعها لخمس سنوات، كما تقترح المترشحة بأن يعاد النظر في المنظومة التربوية ورد الاعتبار للأستاذ بالدرجة الأولى، لهذا ضروري خلق لجان تدرس الوضعية العامة وظروف المعلم والعامل الذي أصبح يلجأ للشارع قصد المطالبة بحقوقه، مع العمل على الإستجابة للمطالب المشروعة.

والإصلاح في القوانين والقوانين الأساسية بمختلف الأسلاك، سيتيح سيضمن التهدئة، والمعلم هو مربي اجيال حتى نعطي اولوية للتربية والتعليم

لا تغيير من غير استثمار واصلاح قوانين

 حزب التجديد الجزائري يدخل التشريعيات تحت شعار “بالعلم والحكمةو نبني جزائر الغد”.

واعتبرت سهيلة دواجي أن بناء جزائر الغد لا يتأتى الا بطريق الشباب الذين من الضروري منحهم فرصة أقوى في الحياة السياسية، مثمنة ما جاء في تعديل قانون الانتخابات الذي أتاح للشباب الترشح، وبأنها كشابة تريد  ترجمة كفاءتها في الساحة.لهذا تحدثت سهيلة حسان دواجي المترشحة في التشريعيات تحت رقم 8، أن المرأة بإمكانها تقديم ما لا يتصوره عقل أحد لهذا يجب تعزيز مكانتها ومنحها كذلك فرصة التغيير.

باعتبارها جزء لا يتجزء من المجتمع

 كلمة أخيرة

أتوقع أن تكون الانتخابات التشريعية هاته أحسن من السابقة من خلال اختيار الرجال والنساء الأحسن والأكفأ والأنزه“.
أذكر بمشروع المجتمع والحلول والبدائل لجميع الشرائح وأدعو إلى انتخابي  وإعطائي الفرصة للمرافعة في تحسين المنظومة الصحية والتعليم والتنمية ومحاربة عدم تكافؤ الفرص والظلم والبيروقراطية والحقرة والتهميش.

أقول انتخبوا الرقم 8 واجعلوا من 12 جوان عرسا كبيرا تحييه الجزائر.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.