Ultimate magazine theme for WordPress.

بوزيان قلوح مرشح حركة النهضة للوطني: “عانيت من العصابة وإذا فزنا سنغيّر منطقة الظل لنور”

فضّل مُرشّح حركة النهضة لولاية وهران، قلوح بوزيان، أن يتطرّق في منتدى المترشحين للقناة الإلكترونية “الوطني”، إلى جوانب عدة في مسيرته كإطار في التشكيلة السياسية النهضة منذ التسعينات إلى حين إنهاء مهامه كإطار ولائي من منصبه كمدير لمؤسسة نظافة وهران “ايبيك”، والتي كانت في تعداد تجارب خاضها وعانى منها من “الحقرة” بدعوى أن رفضه لملف تحويل عقارات عن طبيعتها جعلته ينتهي من ادارة إيبيك نظافة وهران خلال عهدة الوالي السابق المحبوس عبد الغني زعلان.

ورافع بوزيان قلوح عن حركة النهضة التي تدخل في تشريعيات 12 جوان تحت رقم 13، حيث أعلن تعافي بيتها الذي غاب لفترة بالولاية عن الساحة السياسية، مُقترحا برنامجا هامّا في حال فوزه بالاستحقاقات التشريعية.

النهضة تعافت لعودتي إليها

قلوح بوزيان في فوروم منتدى المترشحين، أبرز تحدياته السابقة في غمار استحقاقات أوصلته إلى المجلس الشعبي البلدي لوهران، وعنها يقول بأنه مارس عهدتين من 2002 قبل أن يتم توقيفه في 2004 بعد الرئاسيات السابقة في تلك الفترة، عندما كان هناك صراع بين جاب الله رئيس حركة الإصلاح الوطني التي أنتمى إليها، مع الرئيس المستقيل يقصد عبد العزيز بوتفليقة ويفصل: “ترشحت في عهدة 2007/2012 ببلدية وهران ولا أزكي أحدا، حيث كانت لي المصداقية وتميّزت بالأمانة والصرامة في العمل وجهدي أوصلني لأن أتقلّد منصب مدير مؤسسة نظافة وهران في 2015، حيث كانت لي تجربة إيجابية وخبرة أعتزّ بها في هذا المجال.

العصابة سبب إنهاء مهامي من مؤسسة نظافة وهران

واعتبر مُرشّح التشريعيات بحركة النهضة، وصفه بأنه سيد نظافة وهران “برُوبر دُورَان” بأنه يعود للبرنامج الثري الذي من خلاله قمت كما تحدث عنه بإخراج وهران من قوقعة الزبالة التي تعيشها اليوم خاصة انتشار الأوساخ والكل يعلم أن وهران تحوّلت لدوار يتابع بالقول.

ورافع بوزيان قلوح عن حصيلته في “إيبيك” نظافة وهران، وكيف اجتهد في حملات تنظيف واسعة في غسل الطرقات والحاويات وإعادة هيكلة حظيرة الشاحنات ولاسيما دعم حظيرة المؤسسة باقتناء 20 شاحنة وحاويات صغيرة لرفع النفايات، كما تسنى له نقل خبرة من إيطاليا تهتم بمجال تنظيف البيئة والمحيط، منه يقول فكرت في الاستثمار لصالح الولاية لصالح المؤسسة حتى تكون لها مداخيل كونها تعاني من تحصيل المستحقات، وكنت أفكر في تحقيق مشروع هام للولاية، يتمثل في بناء مصنع للحاويات، أين تأسّف على ما تمخض من ظروف قاسية عرقلت من أن يكون فاعلا في التحضير للألعاب المتوسطية 2022.

دافعت عن العقار وتحديت زعلان في تحويل 15 قطعة أرض

وحملت تصريحات قلوح بوزيان مرشح النهضة في التشريعيات، رسائل ثقيلة ضد من أرادوا أن يوسّخوه سابقا، بحكم أنه بفترة كان فيها منتخبا محليا بوهران، ظلّ يدافع عن العقار، وبأنه شكّل حجر عثرة في وجه الأطراف التي سعت لتحويل بموجب مداولة ببلدية وهران لـ15 قطعة أرض بكناستال هي تابعة لأصحابها منذ 1991، وبأن هذا الملف كان سببا مباشرا في إنهاء مهامه من على رأس مؤسسة نظافة وهران في عهدة الوالي السابق عبد الغني زعلان، قائلا “أنا لست فاسدا ولم ينهى مهامي لهذا السبب، وإلا كيف لي أن أكون حرا طليقا”.

وفصل في الأمر موضحا: “كنت منتخب ببلدية وهران وفي عرض بجدول أعمال بالمجلس الشعبي البلدي لنقطة تتعلق بتحويل 15 قطعة أرضية تابعة للوكالة العقارية، لما رأيت المداولة، اتصلت برئيس البلدية وذكرته بأنه كان فيه تحويل سابق للأراضي في 1991، وهذا الذي وأن مصادقتهم على الملف تعني نهب العقار الذي لديه أصحابه، ثم اقتطعت العقارات لتحوّل للمصلحة العمومية لكن لم أكن أنتظر توقيفي في ذلك الوقت.

ويتابع “آلمني أنني في 2 أفريل 2017 في ذلك اليوم كانت مبرمجة زيارة الوالي واشتريت له التمر والحليب وتأسفت لمّا قالي ستحول إلى منصب آخر”.

ورفض بوزيان قلوح الذي دافع عن كونه مرشح نظيف، ونزيه، بأنه يوم إنهاء مهامه من على رأس مؤسسة نظافة وهران، كان حين ذاك، قد ترك مداخيل حققتها ايبيك نظافة وهران، من رصيد بنكي يقدر بـ 72 مليار سنتيم، وديون البلدية 26 مليار سنتيم، متأسفا لرسالة تلقاها من أطراف تبلغه “اسكت ولا ندخلوك الحبس”.

التقسيم الإداري ومشروع 6 ولايات منتدبة في برنامج النهضة

وهذا ما ساقه لشعور بأن وهران معاقبة من مسؤول حول عقارات لفائدة أشخاص من بينهم محسوبون على العصابة.

وعن حركة النهضة، العائدة بالساحة السياسية لولاية وهران، يقول أنها تعافت لأن ابنها البار رجع اليها، أين تطرق إلى نضاله منذ كان طالبا جامعيا اهتم لبيع مجلة النهضة قبل أن تتحوّل إلى حزب سياسي، وبعدها تحوّلت الى حزب سياسي في مارس 1991، فكنت كما يشير من الأوائل الذين تم فتح أول مقر للرابطة الجزائرية ثم في 1999 كنت من المناصرين للشيخ جاب الله، وترشحت في تشريعيات 2002 وكم عانيت من اسقاطي من الترشيحات آنذاك، بحجة أنني خطر على النظام العام، بينما راح يستفسر للوالي السابق مصطفى قوادري عن وضعه إلى أن أطلعه عن سبب رفض ملف ترشحه لانتمائ

بوزيان قلوح مرشح حركة النهضة للوطني

ه للجبهة الاسلامية للإنقاذ ولكن حسبما أكده آنذاك، أن لا أساس لهذا من الصحة على أساس أنه كان حينذاك في عمر 18 سنة.

شعار النهضة أمانة… النهضة ضمانة، كان محل شرح مرشح النهضة بولاية وهران، قلوح بوزيان، عنه تحدث عن حقيقة الأزمة ومفرزات سنين عجاف، ليخلص بالتقدم بالشكر ليزيد بن عايشة، رئيس الحركة، من الإطارات السابقة في النهضة قائلا: “أردنا إخراج الجزائر من النفق المظلم، وبإذن الله لن نعيش التزوير، بما أن حركة النهضة تضمن للمواطن العيش الرغيد، في الجزائر الجديدة”.

وطلب قلوح بوزيان، بأن يضع ساكنة وهران، ثقتهم في الرقم 13، ويصوّتوا لبرنامجه وينتخبوا على حركة النهضة وارتأى بأنه إذا كان الحزب قد فاز بأقلية ستكون مثل “رماد في العين”، وعن البرامج التي تطلق في الانتخابات، يشير إلى أنه “حتى برامج أحزاب الموالاة لم تطبق، ونحن نحمل برنامجا واقعيا”.

ولفائدة ساكنة وهران، رأى بوزيان قلوح مشرح حركة النهضة، بأنهم كانوا ينتظرون تقسيما عادلا للولايات، مستغربا ظروف عدم اتخاذ قرارات جريئة لمراجعة تقسيم ولاية وهران، إداريا، على غرار دائرة أرزيو، وبئر الجير، ودائرة عين الترك ودائرة تليلات وبوتليليس، كان لا بد إعادة النظر في تقسيمها كما اقترح، ويعني هذا 6 دوائر حتى تحول إلى ولايات منتدبة.

يفصل في هذا المقام بالتطرق لتقسيم بلدية وهران التي رآه ناقصا، “هي بلدية كبيرة مازال نعيش فيها معاناة مازال 18 قطاع حضري رغم وجود مرسوم لم يطبق التقسيم بحذافيره مثل عدم توفير مقر لمندوبية الخالدية”.

وإذا كانت هناك مندوبيات المنتخب ليس لديه صلاحيات، ومن جانب السكن قال ضيف القناة الإلكترونية “الوطني”، بأنه كان من الرافضين لعديد البرامج بينما استغلها أشخاص ليس من حقهم السكن، خاصة السكن الاجتماعي، السانية وبطيوة، وبرنامج السكن، وهناك سكنات بحي شطيبو هي بحاجة لتسوية وضعيتهم لشراء عرفيا سكنات.

أول مداخلات في حال فوزي في التشريعيات ستوجه لوزير الداخلية

ويقول “سوف أتوجه في حال أفوز في البرلمان أولا بمداخلة أو سؤال لوزير الداخلية حول العقار الفلاحي والصناعي، الذي يتخبط فيه المواطن الجزائري كذلك التقسيم الاداري، منها بلدية سيدي الشحمي حي النجمة المعروف كمنطقة صناعية وهو يعاني التهميش والإقصاء، حيث يضم 120 ألف نسمة وكذلك عين البيضاء بحيث هي تكتل عمراني وسكان سيدي البشير حتى تحول لبلدية لخلق مناطق نشاط تغذى بها البرية.

“إذا فزنا في القائمة، سوف نغيّر منطقة الظل لتصبح منطقة نور”.

كلمة أخيرة

أقول انتخبوا الرجل المناسب في المكان المناسب، صوتك أيها المواطن أمانة… عشنا نحن آلام الشعب، والمترشحين السابقين لم يدافعوا على وهران مثلما تستحقه، وإذا أحسنا الاختيار، وهذه مسؤولية، وقائمة النهضة تحمل بجعبتها قائمة مترشحين يمتازون بالكفاءة، منهم قاضي سابق مدير أمن سابق مدير محطة تلفزيونية، وإعلامي، وإن شاء الله يخرجون وهران للنور.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.