Ultimate magazine theme for WordPress.

سيدي بلعباس تحتضن كبرى التجمّعات التنافسية لرؤساء أحزاب

60

تغطية: بلعمش عبد الغني

تواصل الحملة الانتخابية لتشريعيات 12 جوان في أسبوعها الثالث بولاية سيدي بلعباس، بتنظيم منشطيها ومترشحيها من أحزاب سياسية وقوائم حرة لتجمعات شعبية ولقاءات جوارية عبر تراب الولاية، وذلك من أجل الترويج للمترشحين والبيان الانتخابي لحشد أكبر عدد من الأصوات والناخبين، كما قام العديد من المتسابقين لقبة البرلمان خلال أسبوعهم الثاني من الحملة الانتخابية، باستغلال تواجدهم عبر اللوحات الإشهارية المتوفرة في الساحات العمومية وكذا فتح المداومات الانتخابية في المدن والأحياء وذلك بعد فترة الجمود والفتور التي عرفها الأسبوع الأول من الحملة .

مقري: “نجوب ولايات الوطن لجلب أصوات كبيرة”

قال مقري خلال تنشيطه لتجمع انتخابي بدار الثقافة كاتب ياسين بعاصمة ولاية سيدي بلعباس، بأن حزبه زار كل مناطق وولايات الجزائر من أجل استمالة عدد كبير من الناخبين ولنجاح هذا الموعد الانتخابي ولكن الغاية من هذا الأمر هو نشر الوعي كعمل إصلاحي عظيم وطويل المدى، مشيرا إلى أن حزبه حركة إصلاحية بالدرجة الأولى وهم من أصحاب رسالة نبيلة ويسعون لأن تكون الجزائر قلعة من قلاع الأمة.

وأضاف مقري قائلا: نحن نستغل هذه الحملات الانتخابية لنذكر الناس ما معنى السياسة والعمل الحزبي والدخول في غمار الانتخابات، ولهذا يجب على الناس أن يفهموا بأن لأحوالهم لن تتصلّح إلا بالسياسة.

وقال رئيس حزب حمس مقري، بإن التنافس الانتخابي يجب أن يكون بالبرامج والكفاءات من أجل تسيير البلاد في أحسن ما يرام، أما مسؤولية الأحزاب فتكمن في تكوين ثروة بشرية قادرة على تسيير الأزمات والصعوبات وكل مشاكل المواطنين .

وأكد مقري في حديثه، بأن حركة مجتمع السلم قائمة بواجبها في النضال والمساعدات وفي مساندة القضية الفلسطينية، حيث سيرت 30 قافلة إلى غزة، وتحرير فلسطين لا يكون بالتطوّع مثلما تفعل الحركة وإنما من يستطيع تحرير القدس هي الحكومات ولما تكون الدولة قوية وقائمة هي التي من تسند المقاومة الفلسطينية وتثبت ثبات أهل القدس.

سفيان جيلالي: “الانتخابات التشريعية فرصة للتغيير”

اختار رئيس حزب جيل جديد رفقة مترشحي ومناضلي جيل جديد سيدي بلعباس، ساحة أول نوفمبر للاقتراب أكثر من الشعب والتحدث معهم حول الأوضاع السياسية التي تمر بها البلاد، وإقناعهم ببرنامج ومشروع الحزب، كما اعتبر جيلالي في حديثه في أحد المقاهي بساحة “بلاصة كانوا”، بأن الانتخابات التشريعية المقبلة تشكّل فرصة للشعب الجزائري للمساهمة في التغيير من أجل مستقبل أفضل للبلاد، كما أكد ذات المتحدث، بأن تواصله مع المواطن ركيزة عمله، داعيا المواطنين قائلا: إذا أراد الشعب أن يغيّر فعليهم الذهاب لصندوق الاقتراع وأن يختار الأفضل والأجدر لتمثيله، كما وجّه رئيس الحزب رسالة الأحزاب والمترشحين، بأنه يجب أن نحترم بعضنا البعض والعمل في إطار القانون .

عبد العزيز بلعيد: “الكل يحلم أن يكون برلماني ولكن لا يعلمون مسؤولية هذه المهمة”

قال رئيس جبهة المستقبل عبد العزيز بلعيد خلال تنشيطه لتجمع شعبي بقاعة السينما عمارنة بسيدي بلعباس، إن العديد من الناس يحلمون أن يكونوا في قبة البرلمان وأن يكون لهم أجر كبير ومزايا ومكانة في الساحة الوطنية ولكنهم لا يعلمون حقيقة مسؤولية البرلماني، إنه حقا صعب حاملا ثقة الشعب في كتفه.

وأكد بلعيد، بأن على الجميع أن يتكاثف ويتوجّه لمراكز الاقتراع من أجل بناء الجزائر الجديدة من أجل تحقيق التغيير المنشود، حيث أشار بأن الجزائر الجديدة تبنى بتظافر جميع أبنائها الذين عليهم تحقيق التغيير الإيجابي، من خلال الاتحاد وتكاثف جهود جميع الأحزاب والقوائم الحرة للخروج من الأزمة والانتقال إلى مرحلة جديدة تزخر بها الجزائر، داعيا إلى المشاركة القوية للمواطنين في الانتخابات التشريعية يوم 12 جوان الجاري.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.