Ultimate magazine theme for WordPress.

الوزاني في رحلة بحث عن تشكيلة المثالية

26

يجري سريع غليزان اليوم مساءً، آخر حصصه التدريبية تحسبًا لاستقبال أهلي برج بوعريريج في التحضير للمباراة التي تنتظره غدًا الأربعاء بميدانه أمام متذيل الترتيب أهلي برج بوعريريج وهي المواجهة التي تندرج في إطار الجولة الـ 23 للرابطة المحترفة الأولى لكرة القدم. وهي المواجهة التي يعتبرها الأنصار بمثابة الفرصة الأخيرة لفريقهم في مسيرة البحث عن البقاء بين فرق دوري الأضواء، إذ دعا المشجعون لاعبيهم إلى تفادي اللعب بالنّار إن أرادوا عودة الدفء إلى علاقتهم معهم والتي أصيبت ببرودة شديدة منذ مباراة الجولة الأخيرة لمرحلة الذهاب أمام جمعية الشلف والعجز المتواصل للرابيد عن تحقيق الفوز ومروره على الهامش في الجولات الخمس المنقضية.

البرج سجّلت أرقامًا جيّدة مؤخّرًا

سيكون لزامًا على رفقاء ناش خالد الفوز بأيّ ثمن وتجاوز عقبة الضيف أهلي برج بوعريريج بسلام، من أجل الابتعاد عن منطقة رباعي النازلين إلى الدرجة الثانية، وسيتقابل السريع مع فريق جريح، يتمركز في الصفّ الأخير للترتيب العام للبطولة، غير أنّه كثيرًا ما أحرج منافسيه، بدليل نجاحه في العودة غانمًا بنقطة من سيدي بلعباس قبل أن يهزم مضيّفه فريق شبيبة سكيكدة، ما يعني أنّ حلوله بغليزان لن يكون من أجل النزهة والأكيد أنّه سيبذل قصارى جهده للحفاظ على هذا الأرقام الجيدة المسجّلة في الآونة الأخيرة.

الوزاني يركّز على الاسترجاع البدني

وبما أن الوقت لا يكفي للاعبين لالتقاط أنفاسهم بعد سفريتهم الشاقة من وإلى بشّار على مسافة 1600 كلم ذهابًا وإيابًا، فإن أول ما ركّز عليه المدرّب شريف الوزاني هو برمجة تمارين تدريبية خفيفة والسونا وحمامات الجليد. إلى جانب جلسات العلاج والتدليك للاعبين الذين يعانون من إصابة، قبل أن يمرّ البارحة إلى العمل التكتيكي الذي يتلاءم وكيفية كسب الفوز أمام البرايجية.

دعا لاعبيه إلى نسيان الساورة والتركيز على ما هو قادم

ونظرًا لضيق الوقت الذي يفصله ولاعبوه عن مباراة الجولة 23، فضّل الوزاني أن لا يطيل الحديث عن الخسارة الثقيلة التي تجرّعها الفريق في بشار السبت الماضي، أين ظهر الرابيد ضعيفًا جدًّا خاصّة على مستوى خطّ الدفاع، باستقبال شباكه خمسة أهداف منها أربعة في الربع الأخير للمواجهة. ودعا الوزاني تعداده إلى طيّ تلك الصفحة السوداء وفتح صفحة جديدة يجب أن تحمل معها الأخبار السارة للمناصرين ولن يكون ذلك إلاّ بالفوز غدًا.

فاهم بالغ ومزاري بالزي المدني

بالإضافة إلى ولد حمو المصاب، سجّل الثلاثي فاهم بوعزّة، سفيان بالغ وأرسلان مازاري حضورهم تدريبات الرابيد بالزي المدني، لمعاناتهم من إصابات مختلفة، فيما تدرّب الحارس مصطفى زايدي بشكل عادي وهو الذي غادر مصابًا في لقاء بشار، تاركًا مكانه لحمزة بوسدر الذي قبل بـ 4 أهداف كاملة بعدما كان اللقاء متعادلاً على مدار 75 دقيقة بـ 1 لـ 1.

تعيين بوكواسة لإدارة المباراة

عيّنت لجنة التحكيم الفيدرالي إلياس بوكواسة لإدارة مباراة سريع غليزان أمام أهلي برج بوعريريج هذا الأربعاء بملعب الشهيد زوقاري الطاهر، ويساعد إلياس في المهمّة التحكيمية كلّ من سليماني وعبّان، فيما سيكون قابور حكمًا رابعًا للمواجهة التي تنطلق على الخامسة مساءً.

خالد ناش: “لا نملك أيّ خيار عن إنهاء البطولة بقوة”

ذكر لاعب وسط ميدان سريع غليزان خالد ناش، أنّ وضعية المنافس القادم للرابيد لا تهمّه بقدر ما يهمّه تفادي أي نتيجة أخرى غير الفوز وتعزيز الرصيد بكامل النقاط لضمان ما فاتهم في المباريات الخمسة السابقة، ولم يخف اللاعب عزمه وزملاءه في تحقيق الوثبة النفسية التي تسمح لهم بالعودة إلى سكة الانتصارات، رغم ما يعانونه من الناحية النفسية بسبب سوء النتائج.

الوطني: كيف هي الأجواء داخل المجموعة؟

ناش: رغم أن المعنويات ليست في أفضل أحوالها، بما أننا عجزنا عن تحقيق أي فوز طيلة الجولات الخمس الأخيرة، إلا أن هناك شيء من الجدية والرغبة في تحقيق الاستفاقة في أقرب وقت، ذلك إذا ما اردنا فعلاً بلوغ الهدف الأوّل والأخير المسطّر لنا هذا الموسم، ألا وهو البقاء في دوري الدرجة الأولى للمحترفين، الأمر الذي يحفزنا على مضاعفة الجهود وتصحيح الأخطاء حتى نحصد أكبر قدر ممكن من النقاط في الجولات المتبقية من مشوار البطولة، لأنّ آمالنا في البقاء لا تزال قائمة.

 

الوطني: كيف تستعدون للقاء الذي ينتظركم غدًا أمام الأهلي البرايجي؟

ناش: مباشرة بعد عودتنا من بشّار شرعنا في التدريب للقاء الأهلي، لم نستفد من راحة مثلما كان عليه الأمر في الجولات السابقة نظرًا لضيق الوقت الذي يفصلنا عن الجولة 23، نستعدّ للمواجهة بشكل عادي للغاية ولن تكون هناك أي أمور خاصة، نحن عازمون على تصحيح الأخطاء وعدم تكرار الهفوات التي ارتكبناها في الجولات الماضية، أما بالنسبة للمنافس، فبالرغم من كل ما تعيشها إلاّ أن ذلك لا يهمنا بقدر ما يهمنا أن نكون في يومنا حتى نضع حدّا لسلسلة النتائج السلبية التي سجلناها على مدار الجولات الفارطة.

 

الوطني: الفوز في هذا اللقاء يبقى ممكنًا بالنظر لمستوى ونتائج المنافس في أدنى الترتيب العام للبطولة، كيف تعلق على ذلك؟

ناش: نحن نستهدف ذلك وإن كنّا فشلنا في ذلك حتّى بميداننا مع الأسف الشديد، ذلك ما يشكّل لنا حافزًا كبيرًا لنا كي ندخل نتصالح مع أنصارنا الذين خذلناهم في الجولات الأخيرة، آمل أن نتمكن من تحقيق الفوز الذي اشتقنا كثيرًا إلى لذته، كما أنّنا مجبرون على التصالح مع أنصارنا ولا نملك بديلاً عن ارضائهم ببلوغ هدف الصعود.

 

الوطني: كيف ترى باقي المشوار؟

ناش: نحن مجبرون على التعامل بكل جدية مع جميع المواجهات المتبقية لنا، لأننا مطالبون باحترام عقودنا وألوان الفريق الذي نحمل قمصانه، لهذا فإننا عازمون على استعادة نشوة النتائج الإيجابية حتى نحصد أكبر قدر ممكن من النقاط التي من شأنها أن تقودنا إلى إنهاء البطولة في أفضل رواق.

يوسف يوسف

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.