Ultimate magazine theme for WordPress.

المترشح الشيخ بحري:”لم أستغل المساجد للانتخابات والتفاف الشعب حولي يقلق الب

267

أكد الشيخ الإمام بحري بشير مرشّح قائمة السبيل في تشريعيات 12 جوان بوهران، أن اتهامات واهية تلاحقه قبل وأثناء الحملة الإنتخابية من طرف أحد العدائيين لترشحه، وبأن الخبر المتداول حول استغلاله للمساجد في التشريعيات لا أساس له من الصحة ومن يتّهمه عليه أن يقدم دليلا بالصور لأنه مرشح يحترم القانون وبأنه لا يمانع في أن يلتف الشعب حوله.

وقال مرشح القائمة الحرة السبيل، في حديثه لـ”الوطني” أن قائمتهم بوهران الوحيدة التي قامت في اليوم الأول من الحملة الإنتخابية بتجمّعين شعبيين أحدهما قادهم أمس إلى مناطق الظل ببلدية بن فريحة، وقبلها بتاسة تابعة لبلدية عين لاكرمة، مشيرا إلى أن حملة قائمة السبيل تقلق الكثيرين من باب أنها تضم إطارات كفؤة.

وعن صلاته بأحد مساجد بلدية حاسي بونيف الخميس واتهام أوساط له في الفضاء الإفتراضي بأنه شن حملته بداخل المسجد، استغرب الشيخ بحري بشير منطلق أشخاص يُعدون على أصابع اليد في محاولة كسره، موضحا بأنه إمام وبدعوى الحملة الإنتخابية فإنه أصبح مصلي وراء الإمام ولا مانع يحظر تأديته فريضة الصلاة كأي شخص.

وقال مرشح قائمة السبيبل بوهران، أنه منذ توظيفه إماما وهو يخدم المساجد والعمل الخيري، وفي مسجده الأمير عبد القادر استطاع استقطاب يوميا نحو 20 ألف مصلي، وما نطق يوما بالحملة الانتخابية، وعلى أنه معتاد على العمل الخيري.يردف قائلا: “الشيخ البحري يزعج أشخاص ما ولكن نحن لدينا المصداقية والشعبية”.

وتابع مفصلا بواقعة صلاته بأحد مساجد بلدية حاسي بونيف، بأنه صلى العشاء بالمسجد وعند خروجه التف به الشعب هناك في الشوارع.

الشيخ بحري في حديثه “للوطني”، أكد بأنه أصبح يتفادى الشوارع الرئيسية خوفا من تلفيق إليه تجاوزات بما أن الشعب هو من أصبح يبحث عنه ويتلف حوله، فالكثيرون يكنون له الإحترام، وبأنهم لمسوا في بداية حملتهم كمؤشر إيجابي تغيير بعض الشباب ممن كانوا يتخوفون ومعقدون من الإنتخابات بعودة الأمل لهم لترشح أشخاص أكفاء، وبأن هذا يجعلهم يفتخرون لتقدمهم في السباق كفرسان بالمنافسة.

وأوضح بحري بأنه لا يكن أي عداء لأي شخص أو منافس في التشريعيات، رغم استهدافه من عناصر، مخاطبا إياهم “اقول للناس اذا لديكم برهان أو حجة ضدي تقدموا بها بالصورة والفيديو:”مبديا تحديهم في القائمة للتشكيلات إن كانت قد نظمت تجمعا في اىليوم الأول حيث كانوا أول من يخرجون للشعب على حد تصريحه الذي استطرد فيه “يحاولون اطفاء نور الله والشيخ البحري خدم الامة بلا انتخابات، وعملنا كان في المحن والشدائد”.

ح/نصيرة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.