Ultimate magazine theme for WordPress.

السيارتي تتعثّر والرمشي تتنفّس الصعداء

28

يوسف بوعبد الله/
بطاقة فنية: ملعب أمبارك بوسيف، جو مشمس، تنظيم محكم، أرضية صالحة، تحكيم الثلاثي عزرين، أمالو وقصاب، الحكم الرابع سرير.
تشكيلة شباب عين تموشنت: فخري، حماني، خرباش، ساسي، جلاوي، صنابي، أوسعد، بن شينون، علالي، عامر يحي، مولاي.
المدرب: كبداني حمودة.
إتحاد الرمشي: برابح نصر الدين، برابح اروان، بوخيار، هونات، سعيدي، بن عالم، عميرات، جلطي، ضيف، معمر.
المدرب: بن يحيى سيد أحمد.

فشل شباب عين تموشنت في العودة إلى سكة الإنتصارات وذلك بعدما وقع في فخ التعادل أمام ضيفه إتحاد الرمشي بهدف لمثله في مواجهة لحساب الجولة 17 من الرابطة الثانية هواة عن المجموعة الغربية، حيث قلّصت هذه النتيجة من حظوظ السيارتي في الصعود فيما أبعدت الرمشي مؤقتا عن مناطق الخطر.

بن شينون يصل إلى شباك الرمشي مبكّرا

ولأن فريق شباب عين تموشنت كان يستهدف النقاط الثلاث من أجل البقاء في سباق الصعود من جهة وكذا تدارك خيبة التعثر في الجولة الماضية أمام شبيبة تيارت، فإن ذلك جعل لاعبيه يضغطون منذ صافرة البداية للحكم عزرين بغية افتتاح مجال التهديف، إذ لم تمر سوى عشر دقائق حتى نجح اللاعب بن شينون من الوصول إلى مرمى الرمشي بعد تسديدة قوية عجز الحارس برابح عن التصدي لها.

الرد كان سريعا من الزوار وبلال معمر يعدّل النتيجة

إتحاد الرمشي الباحث عن مواصلة الهروب من المنطقة الحمراء، لم يبق مكتوف الأيدي أمام تأخّره في النتيجة مع بداية اللقاء، بل حاول لاعبوه نقل الخطر إلى مرمى المحليين لإدراك التعادل، فبعد فرصتين ضائعتين نجح المهاجم بلال معمر من تعديل الكفة لفريقه عند الدقيقة 21 معيدا الفريقين إلى نقطة الصفر مجددا.

علالي يفشل أمام يقظة الحارس برابح

ومع اقتراب المرحلة الأولى من نهايتها، حاول الشباب ترجيج النتيجة لمصلحته من جديد خصوصا وأن التعادل لا يخدمه، وانتظرنا إلى غاية الدقيقة 42 لنبصم على فرصة تستحق الذكر وذلك عن طريق علالي الذي حاول تسجيل الهدف الثاني لكنه فشل أمام براعة الحارس برابح، ليعلن بعدها الحكم عزرين عن نهاية هذا الشوط بالتعادل الإيجابي بهدف في كل شبكة.

بن عمر يهدر ضربة جزاء ويضيّع فرصة التقدّم

وخلال المرحلة الثانية، واصلت كتيبة المدرب كبداني الضغط على مرمى الزوار لكنها فشلت في تسجيل هدف التقدّم، قبل أن يتحصّل الشباب على ضربة جزاء عند الدقيقة 71 لكن البديل بن عمر عبد اللطيف فشل في تحويلها إلى هدف أمام تألق الحارس برايح، ورغم الضغط المتواصل على مرمى الزوار في اللحظات الأخيرة، إلا أن الشباب فشل في إضافة أهداف أخرى ليكتفي بنقطة غير كافية في سباقه نحو الصعود.

الأصداء:

رديف تموشنت فاز بثنائية نظيفة

ونجح رديف شباب عين تموشنت في مواصلة نتائجه الإيجابية هذا الموسم وذلك بعدما حقق فوزا جديدا على نظيره من إتحاد الرمشي كان بنتيجة هدفين دون رد، حملا توقيع مولفي زكرياء مع نهاية الشوط الأول وعلي حداش قبل لحظات من نهاية المباراة، وهي النتيجة التي أعادت الرمشي للمراكز الأخيرة.

كبداني فضّل إبقاء بن عمر على دكّة الاحتياط

وفي ظل عدم جاهزية صانع ألعاب السيارتي عبد اللطيف بن عمر بسبب اندماجه مؤخرا في التدريبات الجماعية للفريق عقب عودته من الإصابة، فإن ذلك جعل المدرب حمودة كبداني يفضّل عدم المجازفة باللاعب المخضرم وإبقائه على دكّة البدلاء مع الاستنجاد به في حال استدعت الضرورة ذلك.

وطالب لاعبيه بوضع هزيمة تيارت جانبا وكسب النقاط الثلاث

ورغم أن كتيبة السيارتي ابتعدت مؤقتا عن سباق الصعود المباشر بعد الهزيمة التي عاد بها الفريق من تيارت في الجولة الفارطة، إلا أن ذلك لم يثن من عزيمة المسؤول الأول عن العارضة الفنية للفريق كبداني الذي اجتمع بلاعبيه قبل بداية اللقاء أين طالبهم بضرورة الفوز بالمواجهة وإبقاء النقاط الثلاث بملعب مبارك بوسيف وانتظار تعثر صاحبا الصدارة لازمو وواد سلي.

بن يحيى جدّد الثقة في نفس التشكيلة وجلطي شارك رغم الشكوك

بما أن فريقه حقق فوزا ثمينا على حساب منافسه على البقاء عين وسارة في الجولة الفارطة، فإن ذلك جعل مدرب إتحاد الرمشي بن يحيى يجدد ثقته في نفس العناصر التي تألقت في اللقاء الفارط بما في ذلك المهاجم جلطي مروان الذي شارك منذ البداية رغم الشكوك التي كانت تحوم حول جاهزيته بعد الإصابة التي كان يعاني منها على مستوى الرأس.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.