Ultimate magazine theme for WordPress.

حمري يضحي بجواد ويتنصّل من المسؤولية

17

يوسف يوسف/

يترقّب أنصار سريع غليزان هذا الخميس، الإفراج عن قرارات لجنة الانضباط بخصوص الاحترازات المرفوعة في مباراة الرابيد ووفاق سطيف التي كان ملعب الشهيد زوقاري الطاهر مسرحًا لها الأحد المنصرم. والتي عرفت رفع كلّ طرف الاحترازات ضدّ الطرف الآخر، الرابيد رفع ملف يخصّ كشوف كوفيد منتهية الصلاحية، يعود تاريخ إجرائها إلى 8 ماي الجاري والمباراة لُعبت يوم 16 ماي، بينما القانون يفرض على الأندية اخضاع اللاعبين للكشف بـ 72 ساعة على الأكثر قبل موعد المباراة الرسمية. هذا عن الرابيد، فيما رفع السطايفية احترازات ضدّ اللاعب الغليزاني المفروض أنّه لعب المواجهة وهو معاقب، بتلقيه 4 إنذارات متتالية، ليذهب ضحية سوء تقدير وخطأ جسيم من الكاتب العام للسريع جواد بوعبد الله، الذي راح يتحدّى الجميع قبل انطلاق المواجهة بنحو ساعة من الزمن في غرف الحكّام، أنّ كولخير لديه 3 إنذارات ومشاركته ستكون سليمة ولا خوف على النادي الغليزاني من أيّ عقوبة، ناسيًا أنّ اللاعب المذكور تلقى انذارًا رابعًا في آخر مباريات الذهاب أمام الجياسكا. وانطلاقًا ممّا تمّ ذكره آنفًا يتبيّن أنّ كلّ احترازات كلّ طرف صحيحة سواءً تلك التي رفعها الغلازنة أو تلك التي يتمسّك بها السطايفية، ما جعل رابطة الرئيس مدوار في ورطة حقيقية، وقد تلجأ إلى حلّ يرضي الطرفين.

الشراقة يطالبون بتطبيق ذات القانون الذي طُبّق على وادي رهيو

يرى الأنصار أنّ القانون واضح وأنّه يجب تطبيق ذات العقوبة التي طُبّقت في الرابطة الثانية هواة، على شباب وادي رهيو أمام إتّحاد الرّمشي، الذي ورغم فوزه على الرمشاوة، إلاّ أنّ رفع احترازات بسبب اختبارات “بي سي آر” مزوّرة، تمّ إلغاء النتيجة والإقرار بهزيمة وادي رهيو على البساط وتحويل نقاط المباراة لمصلحة الاتحاد.

الحكم ومحافظ اللقاء مسؤولان عن لعب مباراة باختبارات منتهية الصلاحية

وحمّل الأنصار الحكم مليك آيت عامر ومحافظ اللقاء أولمبي أرزيو مسؤولية إجراء مباراة الرابيد والوفاق، رغم علمهما قبل الانطلاقة بأنّ اختبارات كوفيد منتهية الصلاحية، وكان الأجدر بهما أن يكون لهما قرارًا كذلك الذي اتّخذه حكم مباراة جمعت أولمبي أرزيو بشباب تموشنت في الرابطة الثانية قبل أيّام، حين رفض المحافظ إجراء المواجهة، بسبب تقديم إدارة لوما لتحاليل كشف كوفيد لا تحمل ختم الطبيب، والاكتفاء فقط بختم العيادة، وهو ما رفضه المحافظ رفضا قاطعا، معتبرا ذلك مخالفا تماما لإجراءات البروتوكول الصحي، ليكسب السيارتي النقاط الثلاثة على البساط، مع خصم 3 نقاط من رصيد الأولمبي. فما بالك بأن يقدم فريق على تقديم اختبارات “بي سي آر” منتهية الصلاحية، على غرار ما فعل وفاق سطيف في غليزان الأحد الفارط. ما يعني أنّ الحكام والمحافظ وقعوا في خطأ، تتحمله الرابطة وعليها تقع المسؤولية كاملة.

الاستعداد لسفرية السّاورة يدخل مرحلته الأخيرة

أجرى سريع غليزان أمس حصّته التدريبية الأخيرة تحسّبًا للمباراة التي تنتظره بعد السبت بملعب 20 أوت ببشّار أمام شبيبة الساورة في إطار الجولة 22 للرابطة الوطنية المحترفة لكرة القدم، أي أنّ الاعداد لهذه المواجهة كان في ثلاث حصص بما أنّ الاستئناف أجراه الفريق مساء الثلاثاء بعد راحة يوم الإثنين، غداة المباراة أمام سطيف يوم الأحد.

مازاري، سوقار، كولخير وآخرون لن يلعبوا..

ويبدو أنّ تشكيلة السريع لن تكون مكتملة في بشّار، في ظلّ الأسماء التي سقطت مبكّرًا هذا الأسبوع، في صورة المهاجم محمد سوقار المعاقب، نتيجة تلقيه انذار بداعي الاحتجاج في لقاء وفاق سطيف الذي أداره الحكم مليك آيت عامر. كما سيغيب المدافع المحوري أرسلان مازاري الذي لم يتدرّب في اليومين الماضيين بسبب معاناته من إصابة، تلقّاها في المباراة المذكورة. ومن دون شكّ سيغيب أيضًا اللاعب يونس كولخير الذي ستظهر عقوبته اليوم على إحدى صفحات محضر العقوبات الذي سيصدر عن لجنة الانضباط اليوم.

هلال ونكروف معاقبان من طرف الوزاني

لوحظ اللاعبون نكروف ومحمد وليد هلاّل جالسين أمس على كرسي الاحتياط، واكتفى الثنائي المذكور بمتابعة سير تدريبات زملائهم في الفريق، وعند استفسارها عن الخلفيات، تأكّدت الجريدة من أنّهما معاقبان من طرف المدرب شريف الوزاني، على خلفية رفضهما المشاركة في مباراة الرديف أمام وفاق سطيف الأحد الفارط.

الرئيس حمري تابع الحصة إلى النهاية

على خلاف العادة، سجّل رئيس نادي سريع غليزان محمد حمري حضوره كامل أطوار حصة الاستئناف، ولوحظ الرجل وهو جالسًا رفقة المناجير العام للفريق علي الهواري، وفضّل مسؤول النادي البقاء بالملعب إلى غاية نهاية الحصة.

تحدث إلى اللاعبين وقام بشكرهم على الأداء أمام وفاق سطيف

وي آخر الحصة التدريبية وقبل الترخيص للاعبين بمغادرة الميدان، راح رئيس النادي محمد حمري يجتمع بهم، شاكرًا إياهم على ما قدّموه من جهد وأداء أمام وفاق سطيف، داعيًا إلى العمل على السعي من أجل افتكاك ولو نقطة تعادل من خرجتهم  القادمة ببشار أمام شبيبة الساورة.

البوص يكشف أنه قرّر توقيف الكاتب العام جواد

وفي حديث جانبي إلى ممثلي الصحافة الذين حضروا حصة الاستئناف، علّق حمري على الخطأ الاداري قائلاً: الكاتب العام للفريق جواد بو عبد الله ارتكب خطأ جسيمًا، سيكلف الرابيد غاليًا. وعليه فلا يمكنه مواصلة العمل في النادي، قررتُ التخلّي عن خدماته، وقراري هذا لا رجعة فيه مهما كان نوع قرارات لجنة العقوبات التي ستصدر هذا الخميس.

أبدى تفاؤله بما سيصدر عن لجنة الانضباط

وفي ختام كلمته المقتضبة للصحافة، صرّح حمري: ننتظر القرارات الانضباطية التي ستصدر عن لجنة العقوبات اليوم، وأنا متفائل بشأنها، آمل أن تدرس الاحترازات التي رفعتها بكل مسؤولية، وأن تقف على نفس المسافة بيننا وبين السطايفية، خدمة للصالح العام.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.