Ultimate magazine theme for WordPress.

وهران:سكان 154 سكن ببلقايد غير راضين على الترقيع

50

قدّم سكان 154 سكن “ألبيا” ببلقايد، شكوى لديوان الترقية والتسيير العقاري بوهران، للتدخل ومراقبة أشغال التهيئة الخارجية لسكناتهم الموكلة لمقاول بقيمة تسويقية مقدرة بـ 900 مليون سنتيم، حسبما أفادت به مصادر مطلعة من أجل الوقوف، على ما أسموه “فضائح” الإنجاز التي يمكن رؤيتها بالعين المجرّدة حسب تعبيرهم.


طالب سكان 154 سكن “ألبيا” ببلقايد التدخل السريع لديوان الترقية والتسيير العقاري، من أجل مراقبة أشغال المقاول المسؤول عن التهيئة الخارجية لسكناتهم، نتيجة سوء الإنجاز حسب تعبيرهم بعد أن أنخلع البلاط الذي تم تركيبه فضلا عن عدم استواء الطرقات الداخلية والأرصفة، وتراكم الأتربة على مقربة من مداخل العمارات، فيما أضافت ذات المصادر أن الميزانية المخصّصة لأشغال التهيئة الخارجية قدرت ب 900 مليون سنتيم وهو ما رأوه مبلغا كافيا من أجل تحسين الوجه الخارجي للحي السكني الذي يضم 5 عمارات، في حين يؤكد العديد من السكان بأن الحي الجديد تم توزيع سكناته في الفاتح من شهر نوفمبر سنة 2019.
الاحتجاج حول أشغال التهيئة الخارجية للأحياء السكنية لم يقتصر على سكن 154 سكن ببلقايد فحسب، إنّما طالب سكان القطب العمراني الجديد أحمد زبانة بمسرغين بضرورة تدخل الوكالة الوطنية لترقية السكن وتطويره “عدل”، من أجل التحقيق بقيمة الأعباء المالية التي يضطرون لدفعها للمؤسسة المسؤولة عن الخدمات والتي على حد تعبيرهم لا تقدم أي نوع من الإصلاحات، بعد أن أرفقوا شكواهم للوكالة بصور حول الوضعية التي آلت إليها عماراتهم السكنية بعد أقل من سنة من توزيعها، حيث انتشرت بها الرطوبة وأكل الصدأ أبواب المداخل على الرغم من أن الأموال التي يقدمونها شهريا تغطي كل تلك الخدمات، وهدّدوا أكثر من مرة بوقف عملية الدفع المنصوص عليها بالعقود حسب رأيهم إلى حين محاسبة المؤسسة أو تغييرها بأخرى تكون وفق تطلعاتهم ومناسبة لما يقدمونه من أموال شهرية.
تجدر الإشارة إلى أن أشغال التهيئة الخارجية تستمر حاليا بالعديد من الأحياء السكنية التي من المتوقع أن يتم توزيعها تزامنا مع عيد الاستقلال المقبل على غرار “لاسيرا” بوادي تليلات التي تم نصب ألعاب الأطفال بالحدائق الموازية للسكنات.
ع/إيمان

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.