Ultimate magazine theme for WordPress.

إدارة الرابيد في قفص الإتهام وعقوبات صارمة في الانتظار

48

يوسف يوسف/

ارتكبت إدارة سريع غليزان خطأً كارثيًا أوّل أمس، عندما قرّرت إشراك اللاعب يونس كولخير في مباراة الجولة 21 أمام وفاق سطيف، وهو لاعب معاقب آليًا لتلقّيه 4 إنذارات متتالية، قبل انطلاق مرحلة الإياب للرابطة المحترفة الأولى لكرة القدم، المفروض أن يُبعد لمباراة واحدة قبل استئناف المنافسة، غير أنّ تهاون إدارة حمري في المتابعة الآنية لحصيلة الإنذارات من مباراة إلى مباراة جعلها تقع في المحظور وترتكب خطأ لا يُغتفر، شكّلت زلزالاً حقيقيًا وصدمة لدى الغليزانيين الذين يدركون جيّدًا التبعات الخطيرة والنتائج المترتّبة عن إشراك لاعب معاقب؟

كولخير غير معني بقرار إلغاء البطاقات الصفراء لمرحلة الذهاب

كانت لجنة الانضباط التابعة للرابطة المحترفة لكرة القدم أعلنت في 2 ماي الجاري عن إلغاء جميع البطاقات الصفراء التي تلقاها اللاعبون خلال مرحلة الذهاب من بطولة الرابطة الأولى، لكن الإلغاء يمسّ فقط الإنذارات التي يعادل عددها أو يقلّ عن ثلاثة إنذارات للاعب الواحد قبل تاريخ المباراة الأولى لمرحلة الإياب. وفي هذه الحالة، فإنّ اللاعب كولخير غير معني بالقرار لا من قريب ولا من بعيد، بما أنّ في رصيده 4 إنذارات قبل بداية مرحلة الإياب للبطولة، وأي أنّه ملزم بالخضوع لعقوبة الإيقاف لمباراة واحدة حتّى يستنفذ العقوبة.

اللاعب أٌنذر أمام عين مليلة السياسي الشلف والجياسكا

وكان اللاعب الغليزاني يونس كولخير تلقى 4 إنذارات متتالية قبل انطلاق مرحلة العودة: الأوّل أمام جمعية عين مليلة بتاريخ 28 جانفي، الثاني أمام شباب قسنطينة في الجولة 17 بتاريخ 12 مارس، الثالث يوم 21 مارس أمام جمعية الشلف، والرابع في 30 مارس أمام شبيبة القبائل، ولم يستنفذ العقوبة بعد أن شارك في كأس الرابطة أمام الحمراوة وبعدها في الجولة الأولى من مرحلة العودة أمام نادي بارادو.

 

الحمراوة وبارادو لم يتفطّنوا للأمر قبلها

 

والغريب في الأمر، أنّ اللاعب كولخير لعب أساسيًا في مباراة الدور ثمن النهائي لكأس الرابطة بغليزان أمام مولودية وهران، من دون أن يتفطّن للامر سكرتير فريق الحمراوة، وواصل ذات اللاعب النشاط باللعب أساسيًا في مباراة افتتاح مرحلة العودة بملعب الدار البيضاء بالعاصمة أمام نادي بارادو، إلاّ أنّ مسيري هذا الأخير أيضًا لم يتفطّنوا لرفع احترازات ضدّ مشاركته مع الرابيد، ليكون الأمر مخالفًا هذه المرّة،

الفصل في قضية “الاحترازات” هذا الثلاثاء

وبعد السقطة الإدارية التي كانت وراءها إدارة الرابيد، تتّجه الأنظار هذا الثلاثاء صوب جلسة لجنة الانضباط التابعة للرابطة الوطنية المحترفة لكرة القدم للفصل وفي قضية الاحترازات المرفوعة من طرف إدارة وفاق سطيف ضدّ نظيرتها الغليزانية، ولعلّ القانون واضح وضوح الشمس في هذا الإطار، باعتبار الوفاق فائزًا بنتيجة 3 لـ 0، خصم 3 نقاط من رصيد سريع غليزان ليتحوّل من 24 نقطة إلى 21 نقطة، إقرار عقوبة 3 أشهر إيقاف للاعب يونس كولخير وعقوبة إيقاف 6 أشهر للكاتب العام لسريع غليزان جواد بوعبد الله.

الأنصار طالبوا بتوضيحات وجواد أغلق الهاتف

يتحمّل الكاتب العام لسريع غليزان جواد بوعبد الله المسؤولية كاملة فيما وقع أوّل أمس بملعب الشهيد زوقاري الطاهر، وإن كان عن غير قصد، فإنّ أمرًا كهذا ما كان ليحدث مع فريق ينشط في دوري المحترفين، ولم ينتظر مناصرو الرابيد مطوّلاً وراحوا يعبّرون عن عميق صدمتهم بمجرّد بلوغهم نبأ لاعبهم المشارك في مباراة رسمية وهو معاقب، مطالبين إدارة النادي بتوضيحات ومصارحتهم بالقضية ومآلاتها، وإن كان موقفها قويّ أم أنّها ستستسلم للأمر الواقع وتعترف بأنّها وقعت في المحظور، داعين جواد إلى تقديم توضيحات تشفي غليلهم.

كان عليه تغييره بلاعب قبل انطلاق اللقاء

ما يعيب على جواد أنّه أصرّ على أنّه على صواب وأن متابع جيدا لحصيلة الإنذارات التي تلقاها كولخير وبقية لاعبي الفريق، وفي حال العكس، كان عليه الإسراع إلى تغييره بلاعب آخر، بالزجّ بلاعب وسط الميدان الاسترجاعي خالد ناش، وبالتالي إسقاط حجة السطايفية في رفع الاحترازات ضد النادي الغليزاني، وما يزيد من ضعف موقف الغلازنة أن جواد أغلق هاتفه، وبعد الذي حدث، يكون جواد قد راح ضحية ظاهرة “التاغنانت” التي تميز مسؤولي نادي سريع غليزان.

إدارة الرابيد أضرّت بولاية بأكملها وآن لمعاقبتها مدى الحياة

دعا أنصار الرابيد سلطات الولاية إلى التدخل عاجلاً ودفع الإدارة الحالية لسريع غليزان إلى الرحيل عن بيت النادي وتركه وشؤونه، بعد الخطأ الفادح الذي ارتكبته وأضرّت به ولاية بأكملها، وشدد الأنصار على أنه آن الأوان للتخلص من الأسماء الحالية المشكلة لإدارة الرابيد والتي تكررت أخطائها وأنها تورطت في قضايا مشابهة في مواسم مضت، لا يخرج منها الرابيد إلا وهو منهزم، والكل يتذكر مع ما حدث موسم السقوط عندما قاطع الفريق لقاء رسميا بميدانه أمام نصر حسين داي، والكل يتذكر كيف خسرت الرابيد قضية احترازات رفعتها الإدارة الحالية ضد إتحاد بلعباس في كأس الجمهورية، والأكيد أن ما حصل أول أمس أمام وفاق سطيف لن يكون الأخير، ما دام جواد والآخرون باولو على مستوى الجهاز الإداري السريع.

استئناف هذا المساء بعد لقاء وادي رهيو

يعود سريع غليزان اليوم بداية من الساعة السادسة مساءً إلى أجواء التدريبات استعدادا للخرجة القادمة في البطولة، والتي تقوده للعب بديار شبيبة الساورة في تاريخ سيحدد لاحقا من طرف الرابطة الوطنية، وسيجري الاستئناف بملعب الشهيد زوقاري الطاهر بغليزان، بعد نهاية المباراة الرسمية التي تجمع شباب وادي ارهيو لم تصدر الوطني هواة لكرة القدم فريق مستقبل وادي سلي.

سوقار أول الغائبين عن لقاء الساورة

سيكون سريع غليزان محروما في المباراة القادمة للفريق بملعب 20 أوت ببشار، أمام شبيبة الساورة من خدمات المهاجم محمد سوقار، بعد تلقيه إنذارا بداعي الاحتجاج أول أمس على الحكم مليك آيت عامر خلال مباراة الفريق أمام وفاق سطيف، التي انتهت بالتعادل بهدفين في كل مرمى.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.