Ultimate magazine theme for WordPress.

جاهزية مطراني محل شك ومحياوي لم يغفر لبلقروي

7

عادت مساء أمس، مولودية وهران إلى أجواء التدريبات بملعب الشهيد أحمد زبانة، بعد استفادة اللاعبون من ثلاثة أيام راحة (يومان للعيد وأخر للاسترجاع) في أعقاب العودة من تيزي وزو بكامل الزاد بمناسبة المباراة المقدمة عن الجولة 21، حيث قضى الحمراوة مثلما تمنوه يومي العيد في المركز الثاني مناصفة مع شبيبة الساورة وهو الأمر الذي أسعد كثيرا الأنصار الذين استغلوا المواقع الاجتماعية المختلفة التي تتحدث عن “معشوقتهم” من أجل التعبير عن سعادتهم الكبيرة بالنتيجة المحققة في قواعد الشبيبة .

ملال على خطى هشام شريف وداود

 

كان لزاما على مُولودية وهران انتظار قُرابة 6 سنة من أجل الإطاحة بالكناري على اعتبار أن آخر فوز للفريق الأول في عاصمة الغرب الجزائري على الجياسكا بقواعدها كان في موسم 2014/2015 و حينها سجل هشام شريف الهدف الوحيد في لقاء الذهاب وهو الانتصار الذي جاء بعد13 سنة من الانتظار والفوز الذي سبق للحمري تحقيقه في ديار الشبيبة بفضل هدف داود بوعبد الله بقذفة قوية مكنت الفريق بالبقاء في المقدمة آنذاك وعليه بعد ست سنوات من آخر فوز، تمكنت المولودية بطبعة 2020-2021 من الإطاحة بالشبيبة بميدانها بإصابة دون رد حملت توقيع متوسط الميدان ملال عن طريق ركلة جزاء في الشوط الأول بعد عرقلة المهاجم مطراني داخل منطقة العمليات .

الثنائي بن علي  نعماني كان في المستوى

وتنقلت المولودية إلى تيزي وزو بنيّة العودة بالزاد كاملا أو على الأقل خطف نقطة التعادل من أجل الحفاظ على ديناميكية النتائج الإيجابية والبقاء في كوكبة المقدمة وفي نفس الوقت تجنب تجاوز الشبيبة للمولودية في جدول الترتيب ولم تكن المهمة منذ الوهلة الأولى سهلة أمام منافس استفاد من عامل الأرض وكان لاعبوه أكثر جاهزية من الناحية البدنية لكن على ما يبدو اقتراب لقاءهم مع الحمري مع مواجهة كأس الكاف شتت نوعا ما من تركيزهم وافقدهم الهدوء المطلوب بدليل أن حملاتهم الهجومية طوال 90 دقيقة لم تكن مركزة وافتقدت للمسة الفنية المطلوبة وهو الوضع الذي عرف مدافعو المولودية كيف يتعاملون معه إلى درجة أن الثنائي بن علي ونعماني الذي تعرض للانتقادات بعد لقاء النصرية قدم وجها طيّبا للغاية وأبعد العنصران كل الكرات الخطيرة وظهر الانسجام اللازم بينهما وغياب مصمودي أو بلقروي لم يؤثر تماما ولم يظهر للعيان فوق المستطيل الأخضر ونفس الكلام ينطبق على المدافع الأيسر عزماني الذي كان كالعادة موفقا في مختلف تدخلاته وكذا المدافع الأيمن حميدي ولو أن نزعته الهجومية كانت قليلة على غير العادة .

نقاش لازال يُعاني من عقدة التهديف

 وقدم لاعبو الوسط مجهودات كبيرة من أجل الاسترجاع وبناء الحملات الهجومية في الوقت الذي تباين مستوى بلومي، قنينة ومطراني قبل أن يصاب الأخير وينقل للمستشفى ويعوّض بالمهاجم نقاش وكان المدرب مضوي قد اعتمد على نفس التشكيلة التي فازت على النصرية ولم يود القيام بتغيّيرات كبيرة وهو إختيار موفق طالما أن التنسيق موجود بين اللاعبين وكان بوسع المولودية في الشوط الثاني إضافة هدف واحد على الأقل لو استغلت الهجمات المرتدة بالشكل الجيّد ولم يكن المهاجم هشام نقاش موفقا كعادته وضيّع هدفا محققا أمام المرمى كما لم يحسن التصرف في لقطة كانت ستسمح له بالانفراد بالحارس، وقد تعرض خريج مدرسة الباك للانتقادت من الأنصار الذين يرون بأنه لا يقنع تماما كرأس حربة .

مضوي درس جيّدا الشبيبة ووفق في مهمته

وبدا جليا من خلال أطوار اللقاء بأن المدرب مضوي درس جيّدا طريقة لعب المنافس وهو ما اعترف به المعني بالأمر في تصرحات صحفية حيث قال بأنه وضع الخطة التكيتيكية المنافسة لخطف الانتصار أو العودة بنقطة التعادل وأضاف بأن الجانب البدني صنع الفارق ولاعبو الشبيبة بدوا مرهقين نسبيا لأنهم خاضوا مواجهة قوية السبت الماضي. وأكد مضوي بأنه راض تمام الرضا عن الأداء المقدم من طرف أشباله الذين كانوا موفقين ومنسجمين ومنتشرين بشكل جيّد رغم أن المحاولات الهجومية لم تكن بكثرة إلا أن الانضباط التكتيكي صنع الفارق. واعترف المدرب الأسبق للوفاق بأن طريقة لعب الشبيبة واعتمادها على الكرات العالية سهلت من مهمة لاعبيه سيما وأن ثنائي المحور يملك قامة طويلة وأشار المدرب بأن هذا الانتصار المهم يفتح آفاقا واسعة ويعزز الطموحات ويريد مواصلة المسيرة الإيجابية .

مضويطموحاتنا تزداد من جولة لأخرى

وكسب المدرب “مضوي”، المزيد من النقاط وبدد مخاوف الرئيس محياوي ومسيرته إلى حد الساعة مثلما أشرنا في الأعداد السابقة جيدة وهو الذي لم يذق بعد طعم الهزيمة وجاء هذا الانتصار ليعزز آمال الأنصار بضمان مركز متقدم يضمن مشاركة قارية الموسم المقبل ولم لا التتويج باللقب ولو أن الأمر سابق لآوانه لكن الطموح يبقى  مشروعا والعودة للتدريبات مساء البارحة تمت في أحسن الأحوال و بمعنويات عالية.

اندماج مصمودي لم يتضح وغياب مطراني وارد 

ولم تتضح بعد جاهزية المدافع الأوسط مصمودي بوعلام للقاء السبت المقبل أمام أولمبي المدية رغم خضوعه لتدريبات مكثفة وقد يكون معنيا بالخرجة الموالية. وفي ذات الوقت، فإن المهاجم مطراني قد يركن للراحة بفعل إصابته في الرباط العظم ويكون قد أجرى البارحة فحوصات دقيقة لتحديد مدة ابتعاده عن التدريبات .

محياوي :”بلقروي أخذ 800 مليون وتمرّد كثيرا “

جدد محياوي الطيّب رئيس مولودية وهران في مداخلة له في التلفزيون الجزائري سهرة أول أمس، ما قاله للوطني سابقا بأنه لن يعيد بلقروي للفريق. وأضاف بأنه سيدافع عن حقوق المولودية بعد الشكوى التي رفعها اللاعب ضد النادي مشيرا في ذات الوقت بأن بلقروي أخذ 800 مليون سنتيم وتمرد كثيرا طوال الفترة التي تواجد فيها مع التشكيلة وهو ما يعني أن الاحتفاظ به لم يعد ممكنا .

//////////////////////////////////

برنامج الجولة 21 من بطولة المحترفة الأولى

“الأحد 16 ماي 16:00 سا”

-سريع غليزان – وفاق سطيف

-نجم مقرة – جمعية عين مليلة

-اتحاد الجزائر – شبيبة الساورة

-وداد تلمسان – جمعية الشلف

شباب قسنطينة –  نادي بارادو

نصر حسين داي – اتحاد بسكرة

اتحاد بلعباس – اهلي برج بوعريريج

مباراتان مؤجلتان:

أولمبي المدية – مولودية الجزائر

شبيبة سكيكدة – شباب بلوزداد

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.