Ultimate magazine theme for WordPress.

مرسلي يجهز خلطته السحرية للإطاحة بالمدية غدا

21

ع. بشير/

يجمع الكل هنا ببشار على أنه ليس ثمة من بديل للنسور الساورية عن الفوز غدا إن هي أرادت البقاء في سباق الوصافة بعيدة عن خطر الملاحقين، وعليه يمكن اعتبار أن مواجهة أولمبي المدية، بملعب 20 أوت 1955 ببشار، أكثر من مصيرية لأبناء المدرب لعربي مرسلي لا سيما في ظل سلسلة النتائج الطيبة التي ظل عليها الفريق، قبل أن يوقفه السي آر بي في اللقاء المتأخر، وهذا ما سيدفعه إلى عدم السقوط ببشار، حيث لا يتخيل الجنوبيون أن تكون نتيجة لقاء الغد غير النصر.

ضرورة توخي الحذر الدفاعي

الرهان الذي تحمله مواجهة الغد بالنسبة للساورين والذي هو الفوز ولا شيء غيره سيدفع بالطاقم الفني دون أدنى ريب لانتهاج خطة هجومية محضة وذلك بغية الإطاحة بأبناء التيطري من أول وهلة في المواجهة، لكون أولمبي المدية يجيد غلق كل المنافذ حين يلعب خارج قواعده، لكن البعض يحذر من أن يكون الاندفاع الهجومي على حساب الدفاع ويستغله لاعبو المدية عبر عناصر خط وسطه وهجومه لنقل كرات أمامية سريعة قد يحسن الاستثمار فيها رأس الحربة ليباغت الحارس الساوري سعيدي، لذا يظل الحذر مطلوبا من جانب الكتيبة الساورية وأن يعمل اللاعبون على تغطية مناطقهم الدفاعية بشكل دائم وسليم مع المحافظة على الوتيرة الهجومية الجماعية إلى غاية الوصول إلى النتيجة المرجوة وهي الفوز على أولمبي المدية.

حصة استرخائية

هذا وينتظر أن تخضع النسور الساورية لحصة تدريبية استرخائية بسيطة هاته الليلة، يستغلها كما جرت العادة الطاقم الفني لتقديم التعليمات المكثفة لعناصره تتعلق بموضوع الكل في ثنايا المباراة أفرادا وكتلة، حتى يمكنهم السيطرة وترويض أبناء التيطري في لقاء سيكون أصعب مما يتصوره الجميع.

الرديف جاهز للفتك بـ”لوام”

من جانبها باتت عناصر الرديف جاهزة للإطاحة بضيوفها من أبناء التيطري، ومواصلة مساره المظفر حتى الآن نحو ثاني لقب بطولة لها على التوالي بعد ذلك الذي حققته في الموسم المنصرم، زملاء خوماني الذين أنهوا بدورهم تدريباتهم أمس، لا يتصورون أنفسهم عقب دوي صافرة حكم في نهاية المباراة إلا فائزين ومضيفين إلى رصيدهم ثلاث نقاط أخرى تدعم حظوظهم أكثر للظفر في نهاية المطاف باللقب الغالي.

لعربي بلعيد:”مرحلة العودة ونقاط لوام ستظل ببشار

يتوقع المدير الفني للشبيبة الساورية، مباراة قوية بين النسور وأولمبي المدية، لاعتبارات عدة، لعل لأبرزها قيمة الفريقين الفنية والتعداد المتميز الذي يحوزه كليهما هذا الموسم جعلهما يتألقان في مرحلة الذهاب، ومع هذا يطمئن أنصار الفريق بأن النسور يتنزل بإرادة واحدة لأرضية الميدان وهي إبقاء.

الوطني: غداة دخول مرحلة العودة، كيف تقيمون مشوار الفريق في مرحلة الذهاب؟

بلعيد: في المستوى، ولولا تضييعنا لبعض النقاط في بعض اللقاءات التي كانت في متناولنا في بداية الموسم، وأعني بها نقاط مباراتي سكيكدة وكذا إتحاد العاصمة، لكنا أنهينا المرحلة الأولى في المقدمة، دون الحديث طبعا عن نقاط لقاء بارادو التي ضاعت منا بسبب خطأ إداري وارد.

الوطني: وماذا عن المواجهة القادمة ضد فريق أولمبي المدية في مستهل مرحلة العودة؟

بلعيد: بلا أدنى نقاش ستكون صعبة، الفريق يملك مجموعة تلعب خارج قواعدها بشراسة وعلى عناصرنا أن تتحاشى الاستهتار أو احتقار فريق المدية الذي يجيد القتالية الدفاعية، كما لاحظناه في لقاءاته في مرحلة الذهاب.

الوطني: هل هذا يعني أنكم تخشون لوام؟

بلعيد: عناصرنا عازمة على الإبقاء على النقاط الثلاث هنا ببشار، كما أنه لم يعد ثمة فرصة للتعثر داخل القواعد بعد خسارة السي آر بي المرة، وعليه يتوجب علينا مواجهة الفرق التي تزورنا بأكثر إرادة لنفتك مكان بالبوديوم في نهاية الموسم.

الوطني: على ماذا ستعتمدون في مواجهتكم غدا؟

بلعيد: إرادة لاعبينا في الفوز بهذا اللقاء لأنهم يدركون جيدا أن البطولة باتت من أهداف الفريق الكبرى والأولى هذا الموسم، وعلى صحوة منتظرة ومأمولة من قاطرتنا الهجومية رغم شراسة الخصم الدفاعية كما نعرف.

الوطني: بالرجوع إلى تحضيرات الفريق لمواجهة أولمبي المدية على ماذا تركزت؟

بلعيد: اشتغل الجهاز الفني كثيرا على تصحيح الأخطاء السابقة لا سيما تلك التي وقعت للاعبين في لقاء السي ىر بي، ونأمل أن تساعدنا الظروف على تحقيق فوز كبير ومقنع يوم غد .

الوطني: الفوز الأخير ببشار على الوفاق قبل سقطة العقيبة، أعطى شحنة نفسية للاعبين ألا ترون أن ذلك سيفيد اللاعبين؟

بلعيد: مؤكد أن الفوز على وفاق سطيف قبل خسارة السي آر بي المرة، كانت له نكهته، ودوره في تعبئة اللاعبين الذين عادوا بعد يوم راحة إلى أجواء التدريبات في روح معنوية كانت قد تحسنت كثيرا، لكن هذا لا يعني التراخي واحتقار أولمبي المدية.

الوطني: ماذا عن المصابين؟

بلعيد: غدا اللاعب حمية الذي سيغيب لمدة شهر تقريبا، ولحمري الذي عاد مؤخرا للتدريبات إثر الإصابة التي تعرض لها كل العناصر جاهزة لنزال المدية وبقية الفرق.

الوطني: ماذا عن برنامج التدريبات اليوم؟

بلعيد: لن تكون لنا تدريبات بالمفهوم الواسع وسنقتصر على حصة استرخائية في هاته الساعات القليلة التي صارت تفصلنا عن مباراة المدية.

الوطني: البعض يرى أن حظوظ الفريق كبيرة في الفوز؟

بلعيد: على الورق نحن المرشحون للفوز بحكم تواجدنا في ظروف جيدة في الترتيب، لكن حقيقة الميدان دوما شيء آخر، هذا ما حاول الطاقم الفني والمسئولون التركيز عليه لشحذ قوى اللاعبين وعزيمتهم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.