Ultimate magazine theme for WordPress.

رئيس الجمهورية يأمر بفتح الحوار مع مختلف الشركاء الاجتماعيين

الاجتماع الدوري لمجلس الوزراء

27

ترأس رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، الأحد، الاجتماع الدوري لمجلس الوزراء، وخُصّص للدراسة والمصادقة على عدد من العروض والمراسيم.
وأكد رئيس الجمهورية على الشروع في الحوار مع مختلف الشركاء الاجتماعيين في قطاع الصحة من أجل مراجعة الوضعية الاجتماعية والمهنية للعمّال.
وشدد على ضرورة تحديد رزنامة واضحة لتنفيذ مشروع إصلاح المستشفيات ومراجعة تنظيم مصالح الاستعجالات وباقي الأقسام الاستشفائية، بما يُصلح علاقة المواطن بالمستشفى.
وفي قطاع التربية، أمر بفتح الحوار مع مختلف الشركاء الاجتماعيين في القطاع بهدف تحسين الأوضاع المهنية والاجتماعية لمنتسبي القطاع.
مع إعادة النظر في القانون الخاص بالأستاذ.
ولدى تعقيبه على عرض وزير السكن والعمران والمدينة حول وضعية إنجاز البرامج السكنية بصيغة البيع بالإيجار، والمقترحات المقدمة لاستكمال هذا البرنامج، أكّد الرئيس على إيلاء الأهمية القصوى لإتمام كل برامج ومشاريع مختلف الصيغ السكنية خاصة تلك المتعلقة بصيغة البيع بالإيجار، تكريسا لالتزام الدولة بضمان توفير السكن للمواطنين لاسيما الطبقة الوسطى.
الإسراع في إطلاق بنك السكن بهدف تحكُمٍ أكبر في سياسة الإسكان، يجمع كل هيئات التمويل، ويفتح المجال للخواص للمشاركة في رأسماله.
تشديد الرقابة، ومنع كل المحاولات وعمليات تحويل الأراضي الفلاحية، خاصة المزروعة بالأشجار والمسقية، عن طابعها الأصلي.
كما وجه تعليمات لتكليف الحكومة بإعداد نص قانوني لحماية الأراضي المملوكة للدولة وتسوية كل ملفات الملكيات العقارية العالقة.
وشدّد الرئيس بوضع مخطط خاص للاحتياطات الصحية في تشريعيات 12 جوان 2021 يشمل المؤطرين والمراكز والمكاتب، بالتنسيق مع وزارة الصحة وكل المصالح المعنية.

توقيف النشاطات الميدانية لأعضاء الحكومة قبل الحملة الإنتخابية

مع توقيف كلّي للنشاطات الميدانية لأعضاء الحكومة قبيل وخلال الحملة الانتخابية.
وفي تعقيبه على العرض المقدم من قبل السيد وزير التجارة حول مشروع المنصة الالكترونية للبطاقية الوطنية للمنتوج الجزائري، وجّه رئيس الجمهورية الحكومة تم التطرق إلى استحداث شبكة جديدة للإحصائيات كآلية تعتمد على مؤشرات حقيقية لاقتصاد شفاف، تُعنى بالإنتاج، الاستيراد والاستهلاك الوطني، وتشمل كل بلديات الوطن، بهدف تحديد دقيق للاحتياجات الوطنية.
ح/نصيرة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.