Ultimate magazine theme for WordPress.

“الـــوطــــني” تــرافــق الـهـــلال الأحـــمـــر لـــمـــائـــدة رمضان بــمغنــــية

تقديم ما يقارب 500 وجبة افطار يوميا

135

تغطية: فاروق/ع

 يواصل مكتب الهلال الأحمر الجزائري لبلدية مغنية خلال هذا الشهر الفضيل عملياته التضامنية لفائدة العائلات الفقيرة والمعوزة، من خلال وضع خطة للعمل التطوعي لهذا العام استثنائيا تتمثل أخذ الاحترازات الوقائية والامتثال للوزارة الوصية في تطبيق البروتوكول الصحي، وقد قام بكافة الخطوات اللازمة من أجل إنجاح العمليات التطوعية وتدارك النقائص التي سجلت في العمليات السابقة بتحضير مائدة رمضان للمعوزين وعابري السبيل التي بادر بها منذ اليوم الأول من هذا الشهر الكريم من خلال فتحه لمطعم الرحمة وتقديم وجبات ساخنة منقولة لفائدة العائلات المعوزة، وذلك في إطار العمليات التضامنية والتكافل الإجتماعي مع المحتاجين خلال الشهر الفضيل، أين يتم يوميا تقديم ما يفوق 100 وجبة لعابري السبيل، وما يزيد عن 350 وجبة يوميا توزع لفائدة العائلات الفقيرة والمحتاجة.

    “الـــوطـــني” رافـقــت أفواج الهلال الأحمر الجزائري الناشطة في ميدان إفطار الصائمين، وجدنا عمل الأفـواج متواصلا على قـدم وساق من أجل تقديم أفضل وأكثر عدد ممكن من الوجبات لإفطار الصائمين لعابري السبيل والمحتاجين، تضم أشهى الأكلات منها طبق الزيتون والبطاطا المقلية، أو طبق الزيتون واللوبياء الخضراء، وطبق الحلو، إلى جانب طبق القرعة، وكذا البوراك، والحريرة و السلطة كوجبتين رئيسيتين، ناهيك المشروبات الغازية والمياه المعدنية والحلويات التقليدية على غرار الشامية والزلابية، وهي مبادرة استحسنها الوافدون إلى المطعم من عابري السبيل من مختلف ولايات الوطن غليزان، بلعباس، تموشنت، تلمسان…الخ ولكل واحد منهم قصة وظروف خاصة، ومنهم الأشخاص بدون مأوى ممن قذفت بهم ظروف الحياة إلى الشارع، وآخرين لم يتمكنوا من الالتحاق بمنازلهم البعيدة نظرا لتأخر الوقت، بعدما جاءت بهم الصدفة إلى هذه المدينة مضيافة ـ حسب تصريحات البعض منهم لـــ “الـــوطـــني”.

    الساعة تشير إلى السابعة و47 دقيقة الــكل كانوا على مائدة الإفطار، أينَ تبقى لحظات قَلائل في انتظار ترقب أذان المغرب للإفطار والصّلاة؛ و ما أن أذّن المؤذن كلمة الحق (الله أكبر) يشق الصيام في جو ساكن مع تهمهم ألسنة الصائمين بالقول (اللهم إني صمت، وعلى رزقك أفطرت، ذهب الظمأ وأبتلت العروق وثبت الأجر إن شاء الله)، وهي الكلمات الإيمانية الأولى أثناء الإفطار، يَتناول بعدها بضع تمرات، إنها أجواء روحانية تغمرها النفوس الطّيبة في هذا الشهر الفضيل ولمائدة رمضان لها طعم بنكهة إيمانية خاصة، وأخيرا وجبات شهية للجميع وسط أجواء مميزة عايشناها معهم.

 

جدة علاء الدين طباخة متطوعة بالهلال

أوقفت جميع طلبات الزبائن وتفرغت للطبخ تطوعا

     لأول مرة أتطوع بالهلال فكرة التحاقي للتطوع بالهلال يرجع الفضل في ذلك إلى المجموعة التي تعمل معي في مجال الطبخ وهي مجموعة متطوعة في الهلال، حيث اتصلت بي ابنتي شيماء وعرضت علي فكرة التطوع في الهلال للطبخ خلال هذا الشهر الفضيل فقبلت بهذه الفكرة والتحقت بالهلال، والحمد لله منذ بداية هذا الشهر الفضيل وأنا متطوعة هنا بمكتب الهلال بمغنية، حيث أقوم رفقة عدد من المتطوعات بعملية طبخ مختلف وجبات الإفطار للعائلات المحتاجة المطعم بالهلال.

     بدايتي مع الطبخ انطلقت من الوسط العائلي، كنت أقوم بعملية الطبخ ومساعدة العائلة في ذلك، لأكتسب بعدها خبرة في هذا المجال بكل احترافية، تحصلت خلالها على عدة شهادات في مجال الطبخ عن طريق الدورات التكوينية التي كنت أقوم بها سواء داخل الوطن أو خارجه، حيث تحصلت على شهادة في مجال الطبخ من دولة تونس الشقيقة، وحاليا أقوم بالطبخ في العديد من المناسبات خاصة بقاعات الأفراح المتواجدة على مستوى مدينة مغنية أو عبر تراب ولاية تلمسان، كما أني مختصة في مختلف أنواع الطبخ، بما فيها الحريرة المشهورة بها والتي يكثر عليها الطلب خاصة في رمضان، إلى جانب الطبق الحلو بالبرقوق واللحم المحمر، طبق الزيتون باللحم، البوراك، مختلف أنواع السلاطة…وغيرها، في حين ابنتي أم علاء مختصة في مجال صنع مختلف الحلويات التقليدية التي يكثر عليها الطلب في المناسبات كالأفراح، والأعياد الدينية…وغيرها، وقد كانت هناك طلبات كثيرة من طرف العائلات المغناوية حول الحريرة والدجاج المحشي بالكتفة، وبما أني تفرغت للعمل التطوعي هذه السنة بالهلال فلم ألبي أي طلب في هذا المجال، كما جاءتني طلبات للطبخ في عديد المناسبات خلال هذا الشهر كالعقيقة، ولكن رفضتها بحكم ارتباطي بالهلال، أين أقوم يوميا رفقة بعض المتطوعات بتحضير ما يفوق يوميا 400 وجبة إفطار…لديا العديد من المتربصات في مجال الطبخ ممن تدربن عندي في مجال الطبخ بمختلف أنواعه…أتمنى في الأخير أن يتقبل الله سبحانه وتعالى عملنا هذا الخيري، وان يعم الخير في بلادنا الحبيبة الجزائر، ورمضان كريم لكل الشعب الجزائري.

شيماء ابنة جدة علاء

     في البداية أقول للجميع رمضان كريم وكل الشعب الجزائري بخير، بالمناسبة اشكر كل واحدة يجاهد من اجل أن يكون إنسان خير في هذا المجتمع، وبخصوصي اعتبر نفسي ابنة الهلال، حيث التحقت به للعمل التطوعي منذ أن كان عمري 09 سنوات، نقوم بعدة مهام داخل الهلال تنظيم طاولات الإفطار، توزيع وجبات الإفطار على العائلات المحتاجة ككل مساء، مساعدة الطباخات…وغيرها.

عـبو أمين (طبيب مختص في أمراض القلب والشرايين) متطوع بالهلال

التطوع بالهلال منذ 20 سنة عرفني بأصدقاء جدد

التطوع بمركز الهلال الأحمر بمغنية يعود إلى قرابة الــ 20 سنة مع مجموعة من الأصدقاء كانت هناك روح أخوية الهدف منها التطوع ومساعدة الغير، اليوم بحكم العمل والارتباطات قلت مشاركتي في العمل التطوعي بالهلال ومشاركة بعض المتطوعين القدامى بالنسبة للشباب الحاضرين الآن بكم عملي خارج ولاية تلمسان ومغنية خاصة كطبيب مختص في القلب والشرايين بمستشفى ولاية سيدي بلعباس، لكن تظل كعادة أننا كل عام نقوم بزيارات للأصدقاء والأحباب بمركز الهلال بمغنية، حتى لاتنقطع تلك الأواصر والعلاقات مع جيل المستقبل من هؤلاء الشباب الخير والساعي للعمل الخيري، وبخصوص عملي التطوعي فعملي كسائر المتطوعين بالهلال، توزيع وجبات الإفطار، توزيع قفف رمضان، تحضير الطاولات وتقديم وجبات الإفطار لعابري السبيل واستقبالهم بالمطعم…وغيرها، يعني ليس هناك مهام محددة بالنسبة للمتطوعين كلنا يد وسواعد واحدة…فالتطوع في الحقيقة بالإضافة إلى الأجر الذي يكتسبه المتطوع مع الله عزوجل يعرفك بأصدقاء جدد بوسط وبمحيط جديد يحوم حوله كل خير…ما أقوله في الأخير أن موجة جائحة كورونا التي حرمتنا العام الماضي من الالتقاء، تمكنا هذا العام من أن نلتقي مع الأحباب والأصدقاء في بوادر الخير، كل ما أتمناه للشعب الجزائري والأمة الإسلامية عامة شهر رمضان مبارك، وان شاء الله تمر هذه الأزمة بردا وسلاما على الأمة الإسلامية وعلى الشعب الجزائري بصفة خاصة.

بلخضر محمد الملقب بالهلالي (عامل يومي) متطوع بالهلال

معظم المتطوعين من طبقات مثقفة

     الحمد لله على وقوف المتطوعين على مائدة الإفطار بالهلال بارك الله فيهم ما شاء الله، حيث معظم المتطوعين شباب من الجنسين ومن مختلف المستويات بما فيهم موظفين، أساتذة، دكاترة…وغيرهم، التحقت بالعمل التطوعي بمكتب الهلال بمغنية سنة 1988 والى غاية يومنا هذا لازلت متطوعا، حيث أسندت لي مهمة جلب المواد الغذائية من التجار، وكذا الخضر والفواكه، وكل ما يتبرع به المحسنون من التجار من محلاتهم التجارية من مواد غذائية، حليب، الخبز، الحلويات…وغير ذلك.

شقاف حسين 1997 (موظف) متطوع بالهلال

نسعى لاستقبال الضيوف أحسن استقبال

     التحقت بالعمل التطوعي بالهلال منذ صغري سنة 2008، بالمناسبة نشكر المحسنين القائمين على هذه المبادرة الخيرية، وان شاء الله نكون عند حسن ظن المحتاجين، والمحتاج هنا لا أقصد محتاج الأكل والشرب فقط، ولكن المحتاج حسن استقباله والابتسامة في وجهه، وحسن معاملتهم، الحمد لله الشباب المتطوع هنا بالهلال هم على قدم وساق سواء من الاستقبال، أو من ناحية النظافة، من الطبخ…ومن كل الجوانب، كما أن أبواب مطعم الهلال مفتوحة للجميع من الفقراء، المساكين، المحتاجين، عابري السبيل…وغيرهم.

كــاملي عبد العزيز (مـوظـف مــتقاعد) عـضو مـتطوع مسير حاليا لمكتب الهلال الأحمر بمغنية

في إطار نشاطات مكتب الهلال الأحمر الجزائري بمغنية خلال شهر رمضان الكريم يقوم المكتب بتحضير وجبات الإفطار لعابري السبيل بالمطعم المفتوح لهذا الغرض والذي يتسع لأكثر من 400 شخص موزعين على قاعتين مع احترام التدابير الاحترازية لمكافحة وباء كوفيد19، ولحد الساعة فان الهلال والأعضاء المتطوعين من شباب وخريجي الجامعة يسهرون على تأطير هذه العملية التضامنية خلال كامل الشهر، ولحد الساعة فان مطعم الهلال الجزائري بمغنية بالإضافة إلى تقديم ما معدله 100 وجبة يوميا بمقر المطعم، فانه يقوم بتوزيع وجبات الإفطار على العائلات المعوزة والمحدودة الدخل والفقيرة بمدينة مغنية والمناطق المجاورة لها لأكثر من 350 عائلة يوميا، وهي وجبات كاملة من حليب، حريرة، وشامية وتمر، إضافة إلى الوجبة الساخنة المتغيرة حسب كل يوم كطبق البرقوق، الزيتون، والجلبانة، والبطاطا والخبز والمشروبات الغازية، بالإضافة إلى الفواكه…وغيرها، كما برمج الهلال خلال هذا الشهر الفضيل أنشطة أخرى على غرار عملية للتبرع بالدم وذلك يوم الخميس 06 ماي 2021 بعد صلاة التراويح والتي ستنظم بالتنسيق مركز حقن الدم لمستشفى شعبان حمدون، في انتظار أيضا الموافقة النهائية للمصالح المختصة التابعة لمستشفى شعبان حمدون بمغنية لتنظيم عملية ختان جماعي والتي ستكون ليلة الاحتفال بليلة القدر المباركة، فضلا إلى مبادرة أخرى تتمثل في توزيع كسوة العيد لفائدة أطفال العائلات الفقيرة والمحدودة الدخل، دون أن ننسى أيضا نشاطات أخرى للهلال وهي نشاطات يومية المتمثلة في صيدلية الهلال التي تقوم بتوزيع الأدوية للمرضى عديمي بطاقات الشفاء، وكذا توزيع الألبسة المستعملة على مستحقيها، وتبقى أبواب الخير للمساهمة في الهلال مفتوحة لكل ذوي البر والإحسان.

رئيس دائرة مغنية يقف على مطاعم الرحمة

    في إطار البرنامج التضامني والمؤازرة لفائدة المواطنين ومع كل الفئات الإجتماعية، قام كل من السيد داودي عادل رئيس دائرة مغنية رفقة السيد شريفي بوبكر رئيس المجلس الشعبي البلدي لبلدية مغنية بزيارة إلى مطاعم الرحمة الذين برمجوا خلال هذا الشهر الفضيل من أجل تقديم وجبات الإفطار لفائدة العائلات الفقيرة والمحتاجة، وعابري السبيل، كما عاين شخصيا هذه المرافق والوجبات التي تقدم في هذا الإطار، ومدى تطبيق خطة العمل التطوعي لهذا العام استثنائيا والتي تتمثل في أخذ الاحترازات الوقائية والامتثال للوزارة الوصية في تطبيق البروتوكول الصحي، لمكافحة وباء كوفيد19، معبرا في ذات السياق عن رضاه وامتنانه اتجاه هذه الخدمة التي بادرت بها بعض الجمعيات الخيرية رفقة أصحاب بعض المطاعم الذين جندوا وسائلهم من أجل أداء مهامهم في ظروف مواتية خلال هذا الشهر الفضيل.

    ع. فــاروق

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.