Ultimate magazine theme for WordPress.

الخطأ ممنوع أمام المدية: االطاقم الفني يسابق الزمن لتجهيز أشباله لمباراة الثلاثاء

16

ع. بشير/
مثلما سقناه في سابق مواضيعنا، فقد باشر الطاقم الفني بقيادة المدرب لعربي مرسلي في إعداده للتشكيل الذي سيواجه الأسبوع المقبل أولمبي المدية، إلى دعم التفوق في الحالة النفسية الذي هو (رغم الهزيمة الأخيرة ضد السي آر بي) بجانب النسور بالنظر إلى امتياز الميدان حتى وإن كان ممثل الجنوب في حظيرة الكبار بصفته المستضيف مطالب بصناعة اللعب، الأمر الذي سيحتم على التقني الشاب حث لاعبيه على ضرورة الدخول في عملية تركيز مبكر وطويل لهاته المواجهة القوية، وذلك باستحضار كل النصائح والتوجيهات التي يتلقونها إلى التدريبات، التي تلت الهزيمة الفائتة أمام السي آر بي بملعب 05 جويلية بنتيجة هدفين لواحد.

ثمة مؤشرات لتحقيق الفوز

الانتصار على أولمبي المدية في حال حدوثه بملعب 20 أوت ببشار وهو ما الكثيرون وأغلب الملاحظين، سيفرز تحولا مهما في مسيرة الفريق في المنافسة، لكونه سيؤكد هيمنة الفريق الساوري على المواجهات بين الفريقين في الرابطة المحترفة ، كما أنه سيمكن النسور الساورية مجددا من تقوية حظوظها في استكمال قادم المشوار بقوة وبهيبة بالأخص، أمام فرق الرابطة المحترفة الأخرى، ويرى أنصار الشبيبة أن الفوز هذا الثلاثاء على المدية سيعمل على تخويف باقي الفرق من الشبيبة الساورية، التي ستوطد من تواجدها ضمن كوكبة المقدمة الأمر الذي سيمكنها من مواصلة مسيرتها الموفقة في ضمان أكبر فرص للحصول على اللقب أو مشاركة قارية في آخر مطاف السباق البطولة.

العودة السريعة إلى المسار الإيجابي ضرورية

كما أن الفوز هذا الثلاثاء على أولمبي المدية سيمكن الفريق الساوري من العودة السريعة سلسلة النتائج الايجابية التي حصدها في الشطر الثاني من مرحلة ذهاب هذا الموسم، إذ يذكر الجميع كيف أن النسور وقفت سدا منيعا في وجه طموحات عدة فريق قوية لا سيما بالجهة الشرقية منها، أين فرضت النسور التعادل على أمل عين مليلة بميدان هذا الأخير قبل أن تعود بالزاد كاملا من مقرة على حساب النجم المحلي.

الجاهزية البدنية التامة

هناك معطيات أخرى بارزة أفصحت عن قدرة ممثل الجنوب في الرابطة المحترفة على تجاوز عقبة المدية إحراز النقاط الثلاث للمواجهة هنا ببشار الأسبوع المقبل، والتي يظل أهمها عامل هو الاستعداد البدني الكبير للنسور ويرجع الفضل الكبير في ذلك للجهد الكبير الذي في هذا الاتجاه الذي قام به الطاقم الفني الساوري بقيادة المدرب لعربي مرسلي، وهذا ما من شأنه أن يدعم، من جانب آخر استعدادها المعنوي لمواجهة المدية الصعبة الثلاثاء المقبل.
متى تعود القوة السابقة لوسط ميدان النسور؟
سؤال طرحه الكثيرون في خضم الوجه الباهت الذي باتت تظهره عناصر القاطرة الوسطى للنسور الساورية مؤخرا، وتحديدا منذ تنحي الطاقم الفني السابق، غير أن الكثيرون يعتقدون أنه كان يتوجب انتدام وسط ميدان هجومي قوي يكون بوسعه صناعة الأهداف وربط القاطرة الوسطى بالقاطرتين الأخريين الدفاع والهجوم، ما سيعد لخط الوسط هيبته الأولى، كونه الخط الذي ظل يعد القوة الضاربة في الفريق مذ تأسس أو أعيد تأسيسه قبل نحو عشرة مواسم مضت.

عزيز لحمري : “لم يعد مسموح لنا بتضييع أدنى نقطة ببشار”

يعتبر مهاجم الشبيبة الساورية أن الفوز على المدية بات ضروريا حتى في ظل اعترافه بأنه لن يكون سهلا أمام فريق يجيد اللعب خارج قواعده.
الوطني: كيف استأنفتم التحضيرات بعد خيبة لقاء بلوزداد؟
لحمري: والله رغم مرارة الهزيمة إلا أنها جرت في ظروف جد رائعة، والكل يعول على العودة السريعة إلى الطريق الصحيح الذي بدأناه منذ منتصف مرحلة الذهاب والتغيير الذي حصل في الجهاز الفني.
الوطني: ما الذي حدث ضد السي آر بي؟
لحمري: لعبنا بطريقة جيدة، لكن عناصر السي آر بي استغلت فرصتين من خطأين ارتكبناهما وحققت التفوق هذا كل الذي حصل.
الوطني: وماذا عن مباراة مفرة الأسبوع المقبل؟
لحمري: عكس ما قد يتوهمه البعض، ستكون صعبة جدا على التشكيلتين، لكن لا خيار بات أمامنا إلا الفوز، لهذا لا أتصور نتيجة أخرى غير الفوز والفوز وحده ما سيرضينا جميعا، أعني لاعبين وإدارة وأنصار، لأن المصير الجيد يلعب بشكل جدي في بداية مرحلة العودة.
الوطني: صعوبة المباراة تأتي من طريقة لعب المدية خارج الديار أليس هذا صحيحا؟
لحمري: هذا ما وددت قوله، وقد عانت أمامه فرق قوية يكفي التذكير هنا أنه فاز على الوفاق بملعب هذا الأخير، لكننا صممنا على عدم التفريط في اي نقطة من هاته المباراة، لأن نتطلع لإحراز أكبر عدد ممكن من النقاط داخل كما خارج قواعدنا هاته استراتيجية الاطار الفني لهذا الموسم.
الوطني: لكنكم واثقون من الفوز؟
لحمري: كل الوثوق، وان شاء سيفرح الأنصار من خارج أسوار الملعب بعد صافرة الحكم النهائية، لأنهم يستحقون ذلك بالنظر إلى وقوفهما معنا بشكل دائم وتام، رغم إخفاقات البداية.
الوطني: على صعيدك الشخصي هل أنت جاهز لمواجهة المدية الأسبوع المقبل؟
لحمري: نعم كل الجاهزية، فقد استعدت كامل قواي البدنية والنفسية وسأخوض هاته المواجهة بكل قوة لمساعدة زملائي على تخطي عقبة المدية والزيادة بالتالي من فرص لعب الأدوار الأولى هذا الموسم، كما تأمله جميع الأوساط هنا ببشار بل في الجنوب عموما.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.