Ultimate magazine theme for WordPress.

“الكلا” “ساتاف” و”إنباف” تنضم رسميا للإضراب المفتوح بتكثّل موحّد

21

تنضم نهار اليوم رسميا كل من نقابات مجلس أساتذة ثانويات الجزائر “الكلا” والنقابة المستقلة لعمال التربية والتكوين “ساتاف” والاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين “إنباف”، إلى الإضراب المفتوح لعمال التربية بولاية وهران وكل ولايات الوطن، حاسمة بذلك أي مجال للعودة إلى المؤسسات التربوية قبل تحقيق كل مطالب الأساتذة أولها الرفع من الأجور.

توحّدت رسميا كل من نقابات “الكلا” “ساتاف” و”إنباف” ودخلت في الإضراب المفتوح ببيانات رسمية لها تفيد بتكتل موحّد تمّ الإتفاق به على الإضراب المفتوح والمقاطعة الرسمية لامتحانات الأطوار التعليمية الثلاثة بداية من نهار اليوم، ملتحقة بذلك بالأساتذة المضربين منذ 12 يوما بوهران ومختلف ولايات الوطن، فيما توسّعت رقعة الاحتجاجات لتمس تقريبا كل الولايات في ظل توحّد تام لأساتذة الابتدائي والمتوسط والثانوي والعمال المهنيين، وبذلك وفر التكتل النقابي الغطاء القانوني للإضراب المفتوح لحماية الأساتذة من أي متابعات محتملة لهم، فيما يتوقّع التحاق باقي النقابات خلال الأيام القليلة المقبلة خصوصا في ظل إصرار الأساتذة على عدم العودة إلى المؤسسات تحت أي ظرف من الظروف، حسبما أكدوه إلا بعد أن يتم رفع النقطة الاستدلالية الخاصة بهم إلى الضعف، وهو المطلب الأساسي وغير القابل للتأجيل أو التفاوض مثلما يؤكّده المحتجّون.

الاحتجاجات الغاضبة للأساتذة سبقتها العديد من البيانات التحذيرية بالتصعيد والتي لم تأخذ بعين الاعتبار من قبل المسؤولين حسبما أكّده المحتجّون، وبذلك لم توفّر أي قراءة استقرائية لمجريات الأحداث التي ستقع وتفجر القطاع قبل وقت قليل من الامتحانات الرسمية، ولم تتخذ الوزارة لحد الآن أي خطوة لتهدئة الأساتذة أو التفاوض معهم حول مطالبهم وهو ما تسبب بتحوّل الإضراب إلى وطني وتزايد المحتجّين بشكل يومي وإصدار قرارات بمقاطعة الامتحانات بشكل نهائي لغاية الاستجابة للمطالب.

العمال المهنيون والمديرون انضموا هم كذلك للاحتجاجات مطالبين بتسريع الاستجابة للمطالب التي لا تعد مفاجئة للوزارة حسب تعبيرهم، إنما هي المطالب الأساسية التي كان يرفعها عمال التربية مرارا وتكرارا خلال وقفاتهم الاحتجاجية التي كانت تدوم يوما أو نصف يوم فقط مراعاة لمصلحة التلميذ وحرصا على إتمام البرنامج التربوي والتي لم تجدي أي نفع ولم يتم على إثرها التفاوض مع الأساتذة ولا إيصال صوتهم عن طريق نقاباتهم، ليقرّروا بعدها أن يشنّوا الإضراب المفتوح بأنفسهم تنظم بعدها نقاباتهم إليهم.

العديد من أولياء التلاميذ ساندوا نهار أمس الوقفات الاحتجاجية بوهران لمساندة الأساتذة، مستغربين صمت الوزارة الذي رأوه عدم اهتمام بمصير أبنائهم، حسب تصريحات بعضهم، ودعوا للاستجابة لمطالب المعلمين والعمال الذين رأوها “مشروعة” على حد تعبيرهم، بينما تجمع مئات الأساتذة والعمال أمام مقر المديرية لمواصلة احتجاجهم إلى غاية الاستجابة التامة لمطالبهم.

ع/إيمان

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.