Ultimate magazine theme for WordPress.

سكان “مزاورو” بسيدي بلعباس يشتكون ضعف تدفق الانترنيت

32

أبدى العديد من مشتركي مؤسسة اتصالات الجزائر ببلدية مزاورو التابعة إقليميا لدائرة تلاغ جنوب ولاية سيدي بلعباس، استياء كبيرا لضعف خدمات الإنترنت بشكل كبير، وهذا منذ بداية شهر رمضان الفضيل .
فإلى جانب الانقطاعات المتتالية التي تدوم أكثر من 15 دقيقة متواصلة، فإن البعض يشتكي ضعفا كبيرا في التدفق، بينما يشتكي البعض الآخر من الانقطاع التام لخدمة الانترنت.
وشهد أيضا مقر بلدية مزاورو خاصة مصلحة الحالة المدنية خلال الأيام القليلة المنصرمة ضعف كبير في تدفق الانترنت مما جعل المواطنون المتواجدون بذات المصلحة لاستخراج مختلف الوثائق الادارية ، يعبرون عن تذمرهم واستيائهم الشديدين من تدني مستوى الخدمات بالمصلحة الضيقة التي غالبا ما تتحول إلى ما يشبه السوق الشعبية، مطالبين في نفس الوقت من السلطات المحلية عبر المنبر الإعلامي يومية “الوطني” بالتدخل من أجل تحسين خدمات الانترنت ببلديتهم، بالرغم من أن البلدية تشهد حركية دائمة ولها كثافة سكانية معتبرة، إلا أن خدمة الإنترنت التي تعتبر جد ضرورية ومهمة في وقتنا الحالي متدنية جدا بالمنطقة، كما طالبوا ايضا من القائمين على قطاع المواصلات بولاية سيدي بلعباس، بالتدخل العاجل لإنصافهم و رفع تدفق خدمة الانترنت عن طريق التقنية الحديثة المتمثلة في الألياف البصرية.
وفي هذا الصدد أكد لنا عدد من مستخدمي الإنترنت وشبكات التواصل الاجتماعي معاناتهم بعدم فاعلية شبكة الإنترنت نهائيا وعدم قدرتهم على التصفح بالشكل المطلوب بسبب الانقطاع المتكرر لشبكة الانترنت، مما حرمهم من التعامل مع تلك التقنية الحديثة التي أضحت مجالا واسعا يمكن الاستفادة منها من خلال تحميل الملفات التي يرغبون بمشاهدتها والتعامل معها بالشكل المطلوب .
مؤكدين في نفس الوقت أنهم كانوا يحلمون ويتطلعون بتوفير هذه الخدمة و رقمنة مؤسسات الدولة على غرار ملحقة البلدية و المدرسة ، إلا انهم لا يزالون لحد الساعة يعانون من الانقطاعات المتتالية لهذه الخدمة، حيث قال لنا أحد القاطنين بالمنطقة غريب ما يحدث في هذه البلدية حيث وفي كل مرة نعانون من هذه الانقطاعات، كما أن الشبكة انقطعت فجأة وبدون سابق إنذار كما اضاف قائلا بأن التغطية التي تصل إلى المنطقة ضعيفة جدا، حيث في كل مرة تقطع ورغم العديد من المراسلات التي قمنا بها إلى الجهات الوصية، إلا أنه وفي كل مرة نعيش نفس الوضع، وفي السياق ذاته، قال لنا احد ممثلي المجتمع المدني بالبلدية بأن الأنترنت في المنطقة هي رئة الشباب كونهم يدخلون إلى عالم آخر بفضل الدردشة وأمور أخرى، في ظل غياب فرص العمل في المنطقة الجنوبية، فالشباب يلجؤون إلى الشبكة العنكبوتية من أجل الولوج في عالم آخر من خلال نسيان هموم الحياة، ولكن الغريب في الأمر أن المنطقة لا تملك أي شيء، ليزيد من معاناتها انقطاع شبكة الانترنت في كل مرة، خاصة في مؤسسات الدولة على غرار مقر البلدية التي غالبا ما تشهد انقطاعات متكررة و تجعل المواطن البسيط الذي يريد أن يستخرج وثيقة ما يصب كل غضبه على موظفي البلدية، وعليه طالب سكان المنطقة الذين يتجرعون عواقب إنعدام التنمية المحلية ويجنون حصادا من المعاناة والمشقة اليومية المتكررة من السلطات المحلية أن تتدخل في اقرب وقت من اجل رفع تدفق خدمة الانترنت بالمنطقة
بلعمش عبد الغني

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.