Ultimate magazine theme for WordPress.

تقارير “أمنية خطيرة ” ضد دينار تُنهي مهامه

475

روايتان عن شكواه بمسؤولين أمنيين واستغلال عتاد البلدية

تنصيب المندوب بطيب محمد الأمين على رأس بلدية بوعمامة اليوم

دخل المندوب البلدي لحي بوعمامة ببلدية وهران، دينار محمد بدر الدين في معركة “داحس وغبراء”، مع الجماعة التي يصفها بأنها تحاول تشويه صورته وبأنها تكفيرية.
وعلمت “الوطني” من مراجع مسؤولة بالولاية أن قرار توقيف مندوب بلدية وهران، يعود لوزارة الداخلية بناء على تقرير أسود تمّ رفعه من طرف مسؤول محلي بالولاية، مضمونه يحمل معطيات لا تخدم دينار بدر الدين وتتهمه بممارسات خطيرة، فيما سيتم تنصيب خليفته اليوم الأحد على رأس المندوبية.

وبينما راجت معلومات حول إنهاء مهام المندوب البلدي لحي بوعمامة على خلفية نهب العقار وسوء التسيير، وتكذيبه الخبر في فيديو بصفحته، إلا أن روايتين أخريتين تلاحقه، وتفيد بأن إنهاء مهام دينار يعود لممارسات أخرى، أولها “إن صحّت” بأن دينار كان قد بعث بتقريرين يشكوا من خلالهما مسؤولين أمنيين اثنين، أما الرواية الثانية تشير إلى فضيحة المندوب البلدي في استغلاله لسيارة تابعة لبلدية وهران وظّفها في خدمة زوجته المنتخبة المحلية بالمجلس الشعبي البلدي لبئر الجير، حيث خصص لها سائق لا هو عامل بالبلدية ولا شيء يقوم بخدمة “الشوفار” لحرَمِه.
وحسب المعلومات المستقاة، فأن خبر توقيف مندوب بلدية حي بوعمامة، محمد دينار، جاء بقرار من وزارة الداخلية التي فحصت ملفه، وبأن مدير التنظيم والشؤون العامة بولاية وهران لم يدخل خلال هذه الفترة مكتبه، ولا علاقة له بملف المندوب البلدي لحي بوعمامة دينار كما روج له، بينما كان قد تم قذفه هو الآخر بسهام “سالخة” عبر مواقع التواصل الإجتماعي في إحدى الصفحات بأنه يتستر على توقيف دينار بدر الدين بدعوى حسابات بينهما، وهو الأمر الخطير الذي لم يظهر له أي رد فعل من قبل مدير التنظيم والشؤون العامة بوهران.
وعلى الرغم من خبر إنهاء المهام الذي نزل يوم الخميس المنصرم، إلا أن مندوب بلدية بوعمامة اختار أن يرد على أن الخبر شائعة، ولكن مع هذا فإن مصادر مسؤولة بمحيط بلدية وهران أكدت تنصيب خليفته اليوم الأحد ويتعلق الأمر بتنصيب بطيب محمد الأمين كمندوب بقطاع بوعمامة.
ويبدو أن الأمور قد تتطور إلى عاقبة أسوء من المتوقع، ذلك أن دينار بات يرفض قرار توقيفه، بل وصفها أمس بالشائعة، وإلى حد كتابة هذه الأسطر لم يتضح إن تمت حقيقة متابعته قضائيا أو سيفتح بخصوص ملفه تحقيق بعد اتهامات ثقيلة لاحقته عن بزنسته في عقار الحاسي وضواحيه.
الإتهامات أخطر من ذلك على اساس أنها تلدغ في بزنسته بالعقار وتشجيعه الفوضوي وسبب اقتحام سكنات حي اللوز، الموجه لفائدة عمال بلدية وهران وعدد المقتحمين لها تجاوز 54 شخصا من الأشخاص الذين تم هدم بيوتهم ببوعمامة.
وهي تلازم دينار غير أن التحقيق لم يظهر إن تم مباشرته، في الوقت الذي يكذب فيه دينار هذه الأخبار ويصفها بالمغالطة والمستهدفة إلى تشويه شخصه.
حيث أنزل مساء أول أمس الجمعة خبرا يكذب قرار توقيفه مع أنه سينصب اليوم خليفته، وأكثر من هذا راح يصف المتداول شائعات

عن توقيفه ومتابعته قضائيا قائلا: ” هناك من يتمنوا تنحيتي وهم من الذين ديهم مصالح في مندوبية قطاع بوعمامة في التعدي على العقار.. أنا اتصدى لهؤلاء الناس سوف اذكر الأسماء الأحد وهؤلاء يضغطون على السلطات لتحويلي إلى قطاع آخر… هناك جمعية تكفيرية تموّل جهة أخرى ضدي حتى تشوه صورتي أمام الرأي العام والأمن يقوم بالتحقيق على جماعة التكفير وهناك من يمولون الجمعيات لتشويه صورتي”.
جواد/ح

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.