Ultimate magazine theme for WordPress.

الوالي يمنح ضمانات لإدارة وداد تلمسان وإنتعاش الخزينة قريبا

17

بومديو. أ

واصل لاعبو وداد تلمسان إضرابهم المفتوح عن التدريبات قبل ما يقارب عشرة أيام من إجراء افتتاح مرحلة العودة من البطولة المحترفة الأولى والتي سيلاقي فيها على أرضه شباب قسنطينة في مواجهة الكل يرى بأنها ستكون صعبة وقوية على اللاعبين الذين يبدوا أنهم يعانون من نقص فادح في التحضيرات اللازمة لمثل هكذا مباريات، بحيث يبلغ اللاعبون اليوم الأسبوع الثاني لهم بعدين عن العمل الميداني تحت قيادة الجهاز الفني الذي يقوده المدرب بن شادلي جمال الذي هو الأخر لا يرغب في العودة ما لم تستجيب الإدارة المسيرة لمطلبه القاضي بتسديد ما يدين به للفريق من رواتب شهرية التي بلغت راتبين شهريين إذا ما احتسبنا مدة غيابه عن العمل الذي يتطلب القيام به تحسبا للدخول في المنافسة الرسمية التي يبدو أن الوداد سيأتيه متاعب كبيرة في أولى المباريات يأتي هذا في الوقت الذي توجه صبيحة يوم أمس أعضاء مجلس الإدارة إلى مقر الولاية من أجل ملاقاة المسؤول الأول قصد الكشف له عنه تأزم الوضعية المالية للفريق بشكل كبير.

المستحقات ليس بعد واللاعبون يفكرون في أموالهم

وفي ظل تأخر تسديد المستحقات بدأ اللاعبون يفكرون في كيفية تسلمهم أموالهم وفقط نظرا لافتقادهم ثقة المسيرين أين طالبوا في أخر لقاء جمعهم بهم بمنحهم صكوك ضمان عن أموالهم مقابل العودة إلى التدريبات وهو المطلب الذي رفضته الإدارة المسيرة بحكم أن أموالهم سينالونها بقوة القانون عاجلا أم أجلا، وهي الخرجة التي جعلت اللاعبين يبدون تذمرهم الشديد وإعلانهم جماعيا مقاطعة التدريبات ولو على حساب مستقبل الفريق أملين أن تتحسن الأمور خلال الساعات القليلة المقبلة بنيل على الأقل جزء من المستحقات العالقة المتمثلة في الرواتب الشهرية التي بلغت خمسة أشهر بالتمام والكمال.

الإدارة مطالبة بالتحرك وإيجاد الموارد المالية

وأمام الأزمة المالية ومقاطعة اللاعبين التدريبات تكون فريق القلعة الزرقاء قد دقت ناقوس الخطر مجددا بشأن المستحقات العالقة، الأمر الذي يحتم عليها التحرك في جميع الاتجاهات والبحث عن الموارد المالية الكافية من أجل تسديد ديون اللاعبين في أقرب وقت ممكن، خاصة أن بعض من مسيري الفريق في وقت سابق كانوا قد أعلنوا سابقا أنهم ينتظر دخول الإعانات المالية المخصصة من السلطات المحلية المقدرة بمليار سنتيم والتي لا زالت حبيسة الإجراءات الإدارية التي أصبحت عائق في دخل الموارد المالية التي تخصص للفريق.

الأنصار قلقون من هذه الوضعية

ومباشرة بعد سماعهم خبر عدم إبداء لاعبي فريق القلعة الزرقاء رغبة في العودة إلى التدريبات وإقرارهم مواصلة الإضراب إلى غاية تلقيهم ما طلبوه في وقت أن المباراة الأولى من عمر مرحلة العودة أمام شباب قسنطينة لم يبقى على إجرائها سوى أيام قليلة، استاء العديد من أنصار الزرقاء من الوضعية التي آل إليها الفريق، وطالبوا من الإدارة التحرك وجمع الأموال اللازمة لتسديد مستحقات اللاعبين في أقرب وقت ممكن، حتى يمكنهم التحضير للقاءات المقبلة وطالبوهم بضرورة توفيرها، بما أن اللاعبين قدموا ما عليهم وهذا حق مشروط.

الإدارة التقت صبيحة أمس بوالي الولاية

أقدم أعضاء مجلس إدارة وداد تلمسان ممثلة في رئيسها رضا عبيد وكل من العضوين رشيد ملياني والحاج قاسم ومناجير عام الفريق برحال يوسف وممثل عن لجنة الأنصار، على ملاقاة والي الولاية صبيحة يوم أمس الأحد، وهو اللقاء الذي كشف فيه الأعضاء الوضعية الصعبة التي يعيشها الفريق من الناحية المالية منذ عدة شهور ما انعكس سلبا عليه بإقرار اللاعبين مقاطعة التدريبات رفقة المدرب الرئيسي جمال بن شادلي، أين جاء رد والي الولاية الذي أكد لهم بدوره بأنه يقف مع الفريق وما عليهم سوى العمل على إقناع اللاعبين بالعودة إلى التدريبات التي تمكنهم من بلوغ الجاهزية لأولى مباريات المرحلة الثانية، مؤكدا في نفس الوقت أنه سيسعى إلى مساعدة الفريق كلما سنحت الفرصة، هذا وتشير المعطيات الأولية أن قيمة مليار سنتيم التي رصدها السلطات المحلية ستدخل خزينة الفريق في مدة أقصاها نهاية الأسبوع القادم تضاف لها قيمة نفسها بعد تحسن أحوال الفريق وهي القيمة التي لم يكشف عن موعد استفادة الفريق منها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.