Ultimate magazine theme for WordPress.

7 مواقع فوضوية معنية بالترحيل ببلدية بئر الجير بعد رمضان

633

كشفت مصادر مسؤولة بولاية وهران، أن دائرة بئر الجير تستعد لكبرى عمليات الترحيل في غضون الأيام القادمة، وتمسّ العملية انتشال قاطني البيوت القصديرية، عبر 7 مواقع فوضوية، وهي ليفاليز، طريق الغاز سيدي البشير، الفلاليس ببلقايد، فيرمة بن عمارة مقابل الملعب الأولمبي الجديد، مزرعة عربونة السلام، وفوضوي “طرافيرسا” بحي الأمير عبد القادر.
وتنتظر دائرة بئر الجير إشارة الضوء الأخضر لاستئناف عمليات إعادة الإسكان للعائلات القاطنة بالمواقع المشار إليها وهذا بعدما ضبطت عملية إحصاء للعائلات، حيث سيتم في القريب العاجل إطلاق برنامج جديد للإسكان يخص المناطق التي جرى إحصاؤها مؤخرا.
حيث ضُبطت جميع الترتيبات التي تتناسب وإطلاق البرنامج الإسكاني بعد شهر رمضان، لاسيما وأن والي وهران مسعود جاري كان قد أمر في تعليمات، الإسراع لأجل استرجاع أوعية عقارية هامة بالبلدية، والتي احتلها مواطنون في تشييد البيوت القصديرية.
واستنادا للمعلومات الواردة، أن الحصة السكنية الموجّهة للمعنين لم تحدد بعد، كما لم يتم ضبط الموقع الذي سيستقبل قاطني المواقع الفوضوية ببئر الجير، علما أن بعض البلديات التي تشهد إنجازات سكنية جديدة، باتت ترفض تخصيص برامج لغيرها كبطيوة، بوتليليس وتليلات.
وأضافت مراجع “الوطني”، أن مصالح دائرة بئر الجير، شرعت في التحقيق الاجتماعي الخاص بطالبي السكن بالتنقيط، وهذا عقب تشكيل فرقتين تقوم بإحصاء العائلات المتأزّمة سكنيا.
في هذا الإطار، جددت العائلات القاطنة بحي النور ويتعلّق الأمر بـ140 عائلة تعاني حشوها في سكنات ثلاث غرف مع الأقارب، جدّدت نداءها بإحقاقها بسكن لائق، وكان آخر حادث اهتز له الحي ظهيرة الإثنين حول انتحار شاب من الطابق الثالث، حيث رمى بنفسه، بينما يفيد بعض الجيران، أن عائلته من بين الشاكين والطالبين لانتشالها من الضيق، بعدما وقعوا ضحايا عمليات ترحيل غير عادلة اجتماعيا سابقا لدى ترحيل قاطني حي بلونتير، منذ 2006 و2008.
وتطالب العائلات بأن ينصفها التحقيق الإجتماعي الحالي الذي شرعت فيه مصالح دائرة بئر الجير.
ونذكر أن استئناف عمليات الترحيل قد يكون بعد الانتخابات التشريعية مباشرة كما رجّحته مراجع تفاديا للإنفلات، خاصة بعد أن تفرقت احتجاجات صاحبها شغب بعض المواطنين في قطع الطريق.
ح/نصيرة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.