Ultimate magazine theme for WordPress.

!رحلة بحث عن لقاح ” بي سي جي” للأطفال الرضع بوهران

47

لقاح بي سي جي ” غير موجود عودو بعد 15 يوما ” عباراة اعتاد الأولياء سماعها من طرف الأطقم الطبية المشرفة على تسيير عملية تطعيم الأطفال باللّقاحات الخاصّة بالمواليد الجدد والرضع ، هي حال العديد من المراكز الصحية الجوارية بوهران التي تعرف نقصا كبيرا في اللقاحات لاسيما ” بي سي جي” الخاص بالأطفال المولودون حديثا ، ما جعل الكثيرين من الأهالي يتأخرّون في تطعيم فلذات أكبادهم في الوقت اللاّزم وعدم التزامهم بجدول اللّقاح للحصول على الجرعات الضرورية لأطفالهم في أوقاتها اللاّزمة ، ما جعل الأولياء يقلقون على الحالة الصحية لرضّعهم وتزداد مخاوفهم من وقوع مضاعفات خطيرة على حياة صغارهم و إمكانية اصابتهم بالعدوى بالتأثير على مناعتهم الضعيفة أصلا .
وضعية تتكرر في كلّ مرّة وفي أغلب المراكز الصحية الجوارية التي تشهد ندرة فادحة في اللقاحات الخاصة بالمواليد الجدد ، حيث يتلقى الأولياء نفس الإجابات دون تقديم توضيحات من الفريق الطبي العامل الذي يؤكدون ان التطعيم غير متوفر ما يدفع بالأولياء للدخول في رحلة بحث طويلة والاستنجاد من مؤسسة صحية نحو أخرى علّهم يظفرون باللّقاح اللاّزم ، فمختلف العيادات الصحة الجوارية تشهد نقصا في الكميات المطلوبة على غرار كافينياك وبحي النور والصباح وبئر الجير وعين البيضاء وغيرها والحال لا يختلف بالنسبة للعيادات الصحية المتواجدة خارج إقليم مدينة وهران فالجميع يشتكي من نفس المشكل ويصطدم هؤلاء بردود صادمة ومتطابقة من المشرفين على العملية بنفاذ كمية اللّقاحات الخاصّة بالرضع عودتهم بعد 15 يوما ربّما يتم جلب كوطة خاصّة ، ليترك الأمر مفتوحا إلى غير محددّ، ويمتد الى ثلاث أشهر و أكثر ، ولم يختص المشكل في ندرة لقاح ” بي سيار” الخاص بالمولود الجدد فقط وإنّما لقاحات أخرى منها ما يتعلق بالمضّاد للشلل والمضاد للالتهاب الفيروسي من نوع أ المختفي بجميع العيادات الصحية متعددّة الخدمات وبالأخص القلّاحات الخاصة بالشهر الرابع والحادي عشر وفي هذا الصدد أشارت والدة رضيع تسكن بمنطقة بئر الجير أنها في رحلة بحث عن لقاح الخاص بالشهر الرابع لتطعيم ابنها غير أنها في كل مرّة يتم تأجيل موعد الإطعام بحجة نفاذ الكمية والآن ابنها بلغ عامه الأوّل ولم يتحصلّ على التطعيم وأب آخر اشتكى من غياب لقاح بي سي جي الموّجه للرضع الجدد ، حيث طرق أبواب جميع المراكز الصحّية للحصول على التطعيم لابنته المولودة حديثا لكن دون جدوى واغلب الأولياء ممّن صادفناهم وعايشن معهم يشتكون من هذه الوضعية في أغلب العيادات داخل الإقليم الحضري وخارجه وسئموا من أخذ مواعيد تصل إلى 15 و 20 يوما ،لتطول على غاية اشهر حتّى يتمكنوا من تطعيم أبنائهم والبعض الآخر تحدث عن تأمين اللّقاحات بالمعيرفة وبالواسطة من قبل بعض المشرفين على عملية التطعيم بالعديد من المؤسسات الصحّية الجوارية ، و آخرون تحدثوا عن توفّر اللّقاح بالعيادات الخاصّة مقابل مبلغ مالي معتبر يتراوح بين 1500 و 2000 دج متسائلين عن طرق تسريب تلك اللّقاحات بالعيادات الخاصّة في الوقت الذي تؤمن فيه الوزارة الصحة التطعيم بالمؤسسات الصحية العمومية وبصفة مجانية لكلّ المواطنين من جهتهم أوضحت مصادر طبية بأن المشكل نفاذ مخزون اللّقاح منذ مدّة بوهران بفعل نقص التزويد الضروري للمؤسسات الصحية الجوارية باللّقاح اللاّزم من قبل معهد باستور داعين الجهات المعنية التدخلّ من اجل إيجاد حلول جديّة لتتكفلّ والتسيير الجيّد لملف تلقيح الرضع . بلعمش هواري

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.