Ultimate magazine theme for WordPress.

الثامن من كل شهر موعد لصبّ راتب عمال التربية بوهران

تداعيات الإضراب ..

138

ع.إيمان/ 

عقد مدير التربية لولاية وهران جلسة عمل مع أمين خزينة الولاية لوضع تاريخ محدّد لصبّ الراتب الشهري للأساتذة بمختلف الأطوار بوهران وتم الإتّفاق على تاريخ الثامن من كل شهر كموعد لصبّ الراتب، وهو المطلب الذي افتكّه الأساتذة والعمال التربويون بعد احتجاجات وإضرابات ووعود بالتصعيد، حيث كانوا يطالبون منذ أزيد من سنة بتحديد يوم لهم مثل باقي القطاعات وهو ما لم يتم الاستجابة له على الرغم من بساطة المطلب حسب تعبير “الأساتذة”، ما دفعهم للتصعيد الذي لا يزال مستمر لحد الآن.

تمّ نهار أمس تحديد يوم صبّ الراتب لعمال قطاع التربية بولاية وهران بعد اجتماع بين مدير التربية وأمين خزينة الولاية، حيث سيكون التاريخ بالثامن من كل شهر وبالتالي تحقق أحد أهم مطالب الأساتذة المحتجّين الذين كانوا يطالبون منذ أزيد من سنة بتحديد يوم من أجل نيل مستحقاتهم المالية مثلما يحدث بباقي القطاعات، إلاّ أن مطالبهم لم يتم الإستجابة لها ولا التحاور مع ممثلي الأساتذة ما دفع بهم منذ أيام للشارع والتصعيد بمقاطعة الامتحانات في حال ما لم يتم تحقيق كل المطالب المتراكمة منذ سنوات، حيث شهدت نهار أمس فيضانا من الأساتذة المحتجّين في مسيرات جابوا الشوارع انطلاقا من مديرية التربية نحو مقر الولاية، رافعين شعارات تندّد بإهانة كرامة الأستاذ حسب تعبيرهم، وأكّد العديد منهم ل “الوطني” أنّهم لن يتوقفوا حتى يتم التكفّل بكل مطالبهم من السلطات العليا على رأسها مضاعفة الراتب ليتلائم مع القدرة الشرائية والمهام الموكلة للأستاذ، فضلا عن صب كل المستحقات المالية وتعديل البرنامج التربوي والعديد من المطالب الاجتماعية والتربوية التي لم يتم التكفل بها على الرغم من الوقفات الاحتجاجية التي كان يتم تنظيمها باستمرار.

الاجتماع التنسيقي الذي جمع مدير التربية وأمين خزينة الولاية ومؤسسة الإتصّالات السلكية واللاسلكية، أفضى كذلك إلى وعود بصب كل المخلفات المالية شهر أفريل الحالي، غير أن الأساتذة المحتجين أكّدوا أن هذا ليس تحقيقا للمطالب إنّما مجرد منح للحقوق العادية التي يجب أن تسير بوتيرة تلقائية، أمّا المطالب فلم يتم لحد الآن التكفّل بها من تحسين للراتب وإعادة لكرامة الأستاذ حسب تعبيرهم، علما أن الوزارة الوصية قد تقع بمأزق كبير إذا ما قرر أساتذة الولايات المجاورة الإنضمام لأساتذة وهران بإضرابهم، على اعتبار أن الامتحانات النهائية لمختلف الأطوار على الأبواب والبرنامج التربوي البيداغوجي والتعليمي لم يتم لحد الآن استكماله، فضلا عن امتحانات الفصل الثاني التي يجب الشروع بها بعد أسبوعين.

 

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.