Ultimate magazine theme for WordPress.

أبناء سيدي سعيد يؤكدون رغبتهم في الصراع على الصدارة

كسبوا نقاط الداربي

27

تبين بشكل واضح أن أبناء سيدي سعيد في اللقاء الذي جمعهم يوم أمس الأول السبت، أمام الجار التقليدي جمعية مغنية أنهم غير مستعدين للتفريط في ورقة الصعود إلى القسم الثاني هواة، وهذا بعد أن حققوا فوزا مهما في المواجهة التي احتضنها ملعب الإخوة زرقة الثلاثة بفضل ضربة الجزاء التي وقعها المهاجم رقعي يحي في الد80، في مواجهة اسال فيها أبناء الحاجة مغنية العرق البارد لأشبال المدرب الجديد هبري كمال الذي عرف كيف يكسب رهان المباراة التي ساهمت نقاطها الثلاث بشكل كبير في تضييق الخناق على المتصدر فتح تلاغ الذي لا زال يفصله عنه نقطتين فقط.

شوط أول متكافئ واستراتيجية هبري أتت بثمارها

ما يمكن قوله عن مجريات اللقاء في شوطه الأول والثاني هو أنها جاء مختلفا تماما، بحيث ظهر تكافئ في اللعب خلال الشوط الأول مع أفضلية للزوار الذين كانوا قادرين على بلوغ الشباك في أكثر من مناسبة وهذا بفضل الاستراتيجية المحكمة التي اعتمد عليها المدرب أورابح الذي اعتمد على خطة هجومية حتمت على لاعبي الإتحاد التراجع إلى الوراء، قبل أن يتفطن المدرب هبري كمال ما بين الشوطين أين طالب لاعبيه بضرورة العمل على التقدم أكثر نحو الأمام بغرض شل تحركات زملائي بلمختار وهو ما حصل بالفعل ما أعطى أريحية للمدرب هبري الذي أتت استراتيجية المطبقة بثمارها قبل نهاية اللقاء بعشرة دقائق عن طريق ضربة جزاء تولى تنفيذها المهاجم رقعي يحي بنجاح، وهو الهدف الذي مكن الاتحاد من كسب رهان المباراة كاملة والتي كان كافيا للبقاء في المطاردة.

ثاني فوز يسجله الفريق منذ انطلاقة البطولة

يعتبر الفوز المحقق يوم أمس الأول أمام الجار جمعية مغنية ثاني فوز يسجل بعد الأول المسجل أمام شباب بن باديس تحت قيادة المدرب المنسحب حوتي نور الدين يضاف إلى ذلك ثلاث تعادلات سجلت أمام كل من مولودية الحساسنة في افتتاح البطولة، واتحاد مغنية على قواعد هذا الأخير وأمام متصدر الترتيب فتخ تلاغ على أرضية ملعب الإخوة زرقة الثلاثة في الوقت الذي سجل فيه الفريق خسارة غير معلنة في الجولة ما قبل الماضية ضد مثالية تغنيف وهي النتائج التي كان بالإمكان أن يحقق فيها الإتحاد الأحسن لو عرف لاعبوه كيف يبسطون سيطرتهم على مجريات المباريات الثلاث التي عرفت تسجيل نتائج متواضعة.

اللاعبون نالوا مليون سنتيم بعد نهاية المباراة

نال لاعبوا الاتحاد مباشرة بعد نهاية المباراة منحة قيمتها مليون سنتيم، والتي كان قد وعد بها الرئيس زناقي بن يونس تسليمها لهم قبل نهاية المباراة، بإعتبار أن نقاط المباراة مهمة ولا يتم تضييعها في هذا الوقت بالذات، خطوة الرئيس دفعت باللاعبين إلى بذل مجهودات إضافية رغم الصيام وهو ما تحصوا عليه بكسب الرهان وهو إبقاء الثلاث في تلمسان التي ساهمت بشكل كبير في الرفع من الرصيد النقطي إلى تسعة نقاط بتواجد في المركز الثاني مناصفة مع مولودية الحساسنة بفارق نقطتين عن المتصدر فتح تلاغ.

بومديو. أ

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.