Ultimate magazine theme for WordPress.

10 مواجهات قوية والخطأ ممنوع لأبناء كريدة

توقيت المواجهات لن يخدم مصالح أبناء فاملي

19

رضوان. ميلود/
لم يفوق فريق إتحاد الكرمة في تحقيق بداية قوية مع بداية مرحلة الإياب في القسم الوطني الثاني هواة للغرب، وهذا لم فرض عليه التعادل الايجابي، أول أمس، أمام فريق متواضع لشباب عين وسارة الذي لم يعد خالي الوفاض بعد سفرية شاقة ومتعبة دام عدة ساعات بالحافلة، تعادل الكرماوة حرمهم من نقطتين ثمنين في سباقهم لتحقيق البقاء في الرابطة الثانية هواة، حيث تحتم عليهم على ماهو قادم في عدم إهدار النقاط داخل الديار وهذا من أجل الابتعاد عن كل الحسابات الضيقة والكولسة التي ربما ستكون في عودتهم لقسم ما بين الجهات.
“تعادل بطعم الخسارة لزملاء صحراوي”
سيكون تعداد فريق الكرماوة أمام تحدي كبير في قادم الجولات من أجل الدفاع عن كامل حظوظهم لتفادي مقصلة النزول لقسم الثالث هواة، حيث تنظرهم 10 مواجهات قوية ونارية داخل وخارج الديار وهذا بداية من لقاء الأسبوع المقبل أمام الجار الغريم فريق شباب عين تموشنت المنتشي بفوز في الجولة الافتتاحية لعودة أمام مولودية سعيدة، فالفريق الاتحاد يبقى بحاجة ماسة لعدة انتصارات داخل ملعبه في الأسابيع المقبلة أين ينتظره شهر ونصف من المواجهات الكروية المصيرية ضد نوادي تلعب من أجل تفادي السقوط للدرجة الثالثة على غرار كل من واد ارهيو والرمشي والسكاف والجار الغريم اولمبي ارزيو وأخرى تبحث عن الصعود مثل الجمعية الوهرانية ومستقبل واد سلي.
يبدو أن من أهم أسباب تعثر فريق اتحاد الكرمة في أول مواجهة لمرحلة العودة في الرابطة الثانية هواة للغرب، هو توقيت برمجة المواجهة التي لعبها أشبال نسيم صفرواي ضد أبناء مدينة عين وسارة، حيث كشف لنا قائد فريق بوفايدة عبد الحق ان لعب على الساعة الثالثة في بداية شهر الفضيل، إثر عليهم كثيرا من الناحية البدنية خاصة في الشوط الثاني من المواجهات، حيث انهار الفريق كثيرا مما أعطى الفرصة لفريق الضيف في تعديل الكفة بكل سهولة، قائد الكرماوة تمنى أن تجرى المواجهات المقبلة بداية من الساعة الخامسة، حيث تكون هناك طاقة وأجواء لطيفة لعب بدون أي خوف من الانهيار البدني.
سايح، بوخاري وطيبي الإضافة الإيجابية لاتحاد
عرفت تشكيلة فريق اتحاد الكرمة في لقاء شباب عين وسارة تغير بنسبة رابعون بمئة وهذا بإشراك لاعبين الجدد الذي ثم استقدامهم في مرحلة الماركتو على غرار كل من لاعب الساحر سايح الذي لعب في الرابطة الأولى المحترفة سابقا وأيضا لاعب المهاجم لفريق مثالية تغنيف بوخاري مسجل هدف المباراة والمدافع المحوري السابق لامل بوسعادة طيبي، حيث قدم مردود مشرف في شوط الأول لمواجهة وحلوا عدة مشاكل في التشكلية، إلا أن الانسجام مع اللاعبين الآخرين يبقى ينتظر وقت إضافي، حتى يشكل هذا الثلاثي القوة الضاربة لفريق الباحث عن أكثر حلول على مستوى خطي الدفاع والهجوم.
الرئيس يبحث عن المحافظة على إستقرار
يبقى الرئيس الجديد لفريق الكرماوة، عادل كريدة في وضع قوي فيما يخص تسيير الفريق لحد الساعة ،حيث يعمل جاهد على الحفاظ على استقرار النادي من جميع النواحي ولا يريد أن يقع فريقه في أي مشاكل إدارية ومالية مع المسيرين السابقين، وفي هذا السياق، كشف لنا أن مصلحة العامة لفريق تتطلب منه حمايته من جميع ما يحكاه إليه من قبل المحيط السابق ولن يسمح بقوة القانون لاي شخص كان ضرب استقرار الفريق الذي تغير كثيرا منذ توليه زمام منصب الرئيس وهذا من جميع النواحي .
عدة أسماء وضعت في الثلاجة وهي خارج حسابات صفراوي
يعاني عدة لاعبين في تشكيلة الكرماوة منذ عدة جولات من الموسم الكروي الجاري من وضعهم في الثلاجة أو بالأحرى عدم لعبهم في التشكيلة الأساسية، حيث كشفوا لنا أن سئموا من عدم تواجدهم مع الفريق الأساسي في المواجهات الرسمية الماضية، وهو ما كشف لنا أنهم باتوا خارج حسابات الطاقم الفني بقيادة نسيم صفراوي الذي يكون انه قرر بصفة نهائية بعدم اكتال عليهم في باقي المواجهات، وهذا ربما بسبب عدم تقديم الإضافة المرجوة فوق المستطيل الأخضر.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.