Ultimate magazine theme for WordPress.

شهادات عن المرحوم الحاج مغفور: “كتب إسمه بأحرف من ذهب “

35

خديجة بن عبو/ ورضوان ميلود/

بخيرة محمد لاعب دولي سابق: “مغفور من طينة الكبار”

رغم تواجده بالمهجر إلا أنه أبى إلا أن يشارك معنا هو اللاعب الدولي السابق بخيرة محمد الذي كان من اللاعبين الذين تكونوا على يد المدرب مغفور وتعلم منه الكثير قائلا: ” مغفور شخص كبير ومن طينة الكبار يستحق كل الشكر وتمنينا أن تسمى عليه منشأة رياضية بإسمه ليبقى اسمه خالدا يعرفه العام والخاص لكن رغم ذلك هو وطني بمعنى الكلمة .

عاصيمي

عاصيمي رضا حارس دولي : ” مغفور أحسن ما أنجبت الكرة الجزائرية”

صرح اللاعب الدولي السابق ومدرب حراس الحمراوة حاليا ليومية الوطني حول معرفته بالحاج مغفور الله يرجمه الذي سرد لنا الكثير هو الآخر من خلال الحوار الحصري الذي ربطنا به قائلا: “أولا الحاج مغفور حاجة كبيرة أعتبره مدرسة فتحت ذراعيها لاحتضان كل الشبان وقام بمنحهم فرصة ذهبية أين إكتشفنا وقام بصقل مواهبنا والله أرجع كل الفضل الذي أنا فيه حاليا إليه لأنه قبل أين يكون مدرب كان المربي والمدرس والأب دربنا وجهنا نصحنا علمنا في كل المشوار الدراسي والمهني ومهما تكلمت عنه لن أوفيه حقه لأنه قدم الكثير ولم يتلقى سوى القليل، بصفتي تتلمذت على يده وكنت ضمن عديد لاعبي النخبة والميزة التي كانت عنده يحب شبان الغرب الجزائري ويقف معهم لأنه كما يقال دائما لاعبو اغرب محقورين لذا كان يقف معنا و يدفعنا للأمام بتشجيعاته وصرامته وصلنا للهدف الذي كان يسعى إليه والحمد الله توجنا بدورة الدولية بفرنسا وخطفنا اللقب من أكبر المنتخبات المشاركة وتوجت كأحسن حارس، وتسفاوت كأفضل هداف، وصايب موسى كأحسن ممرر كما كان له الفضل في إكتشاف اللاعب صايب موسى الذي كان يلعب في ثنية الحد ، إلى جانب تسفاوت بن عربة من بين المميزاته كانت له نظرة مستقبلية كل الذين اختارهم أصبح لهم شأن ومستقبل في كرة القدم.

قام بشيء نادر في وقته وأعتبره من بين القلائل الذي قام بهذه التجربة وهي بطولة للمواهب الشابة في سنوات الثمانينات كانت له رغبة في تطوير الكرة الجزائرية بأولادها كان يقول يجب أن نعطي لكل أحد حقه.

ربانا على حب الأشياء وتجربتي معه أعتبرها أحسن تجربة في حياتي والفضل يرجع له في كل ما وصلت إليه مغفور أحمد أحسن ما أنجبت الكرة الجزائرية لم نعطيه حقه وأشكر جريدة الوطني على تذكركم لهذه الأسطورة الذي سيبقى إسمه خالدا والله العظيم لما ذكرتم أسمه، وتم دعوتي للحضور فرحت كثيرا وقلت في نفسي المكان الذي تكون فيه يجب الحضور وتلبية الدعوة لإرجاع ولو جزء صغير من فضله، رغم أنه متوفي إلا أن إسمه سيبقى حيا بمبادئه وخصاله الطيبة ومنحنا كل الخيرات وأنا فخور بأنني كنت في يوم من الأيام تلميذه وعائلته لها الشرف أنها تنتمي لهذه المدرسة الكبيرة التي تخرج على يده جل لاعبو المنتخب الوطني، ما عسانا إلا أن ندعوا لهذه الأسطورة يستحق تكريم لما قدمه لنا مهما تكلمنا عنده لن نرد جميله سيبقى إلى يوم القيامة دين فوق ظهورنا.

 فوسي الطيب:”مغفور أفنى حياته في إكتشاف المواهب”

كما خصنا لاعب مولودية وهران سابق فوسي الطيب بتصريح له قائلا: “هذه مفاجأة كبيرة اليوم عندما تذكرنا عملاق الكرة الوهرانية أحمد مغفور الله يرحمه، أعتبره السند الأول الذي ساعدني كثيرا في بدايتي وبسببه إقتحمت عالم التدريب عندما نقول الحاج مغفور يتبادر إلى دهنك أحد أعمدة الكرة الجزائرية الذي أفنى حياته في تربية الأجيال نطلب له الرحمة من هذا المنبر ولن ننساه.

بن زرقة رضوان: “مغفور صقل عدة لاعبين للمنتخب الوطني”

من جهته خص لاعب الدولي بن زرقة بتصريح قائلا: “عندما رأيت صورة مغفور الله يرحمه تفاجأة كثيرا وتذكرت أيام زمان هذا إنسان مربي حصل لنا الشرف عندما تعاملنا معه هو أول من إكتشف عدة لاعبين من الغرب الجزائري برزوا كثيرا وكان سبب في تدعيم صفوف الخضر على غرار المتحدث  كنا معه في دورة وهران كان يقوم بتدريبنا وتابعنا ولا ننسى فضله علينا لأنه سبب نجاحنا.

بلومي

بلومي لخضر: “مغفور هو المدرب الوحيد في الجزائر الذي شجع الأصناف الصغرى”

كما أعتبر الدولي لخضر بلومي بأن مغفور الله يرحمه بأنه المدرب الوحيد في الجزائر الذي كان يقوم بدورات لانتقاء اللاعبين من أجل اللعب في الخارج وكذا تدعيم المنتخب الوطني بلاعبي الغرب الجزائري في الأصناف الصغرى، وكانت له نظرة واسعة في إنتقاء الشبان الذين كان لهم شأن في المستقبل وتميزت فترته بالعصر الذهبي لأنه كان بمثابة الأب والمربي لكل الذين يعرفونه.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.