Ultimate magazine theme for WordPress.

بلهاشمي بطل إفريقي: “بوراك وشربة من الأساسيات في رمضان”

40

حاوره حكم بومدين

الوطني: أولا من هو بلهاشمي سفيان ؟

بلهاشمي: سفيان بلهاشمي رياضي فنون قتالية من مواليد 14 أوت 1992 بسعيدة، تخصص فوفينام فيات فوداو، بطل إفريقي و وطني، و رئيس ومدرب نادي النسور، ومدير تقني ولائي و مؤطر فيدرالي جهوي، حائز على حزام اصفر درجة ثالثة .

الوطني: كيف كانت بدايتك مع رياضة الفوفينام فيات فوداو ؟

بلهاشمي: بدايتي مع هذه الرياضة كانت أواخر سنة 2007، أين التحقت بنادي الوفاء المتواجد بقاعة ملعب الإخوة براسي، حيث امتدت مسيرتي مع هذا النادي على مدار سبع سنوات، ثم انتقلت بعدها إلى نادي الأمن الوطني بولاية سعيدة سنة 2014، توليت مهمة تدريب الفئات الصغرى هناك، بعدها أسست نادي النسور للفوفينام فيات فوداو أواخر سنة 2015 بسعيدة، وبالضبط بالقاعة المتعددة الرياضات الشهيد بوطالب حمزة بحي سيدي الشيخ، إضافة إلى فتح فرع للنادي ببلدية الحساسنة بعد 6 أشهر من التأسيس .

الوطني: لو نتحدث قليلا عن مسيرتك الرياضية كيف تصفها؟

بلهاشمي: مسيرتي الرياضية أعتبرها ناجحة إلى أبعد الحدود، حيث كانت الانطلاقة الفعلية لي سنة 2010 أي بعد ثلاث سنوات من بدايتي مع هذه الرياضة، حيث شاركت في أول وطنية، حصلت من خلالها على المرتبة الأولى تخصص دفاع ذاتي برفقة الزميل الرياضي شهروري محمد، والزميلة الرياضية سويدي حنان، ثم شاركت بعدها في البطولة الإفريقية والتي احتضنتها الجزائر العاصمة، و التي عرفت مشاركة 12 دولة إفريقية، أين تحصلت على المرتبة الأولى والميدالية الذهبية إختصاص تقني، لتستمر بعدها مشاراكاتي في البطولات الوطنية والجهوية إلى سنة 2015 ، توجت من خلالها بأكثر من 19 لقب وطني، إضافة إلى لقبي الأفريقي هذا فيما يخص مسيرتي كمصارع .

أما كمدرب، فقد حققت مع نادي النسور عدة ألقاب وطنية و ولائية، منها ميداليتين فضيتين عن طريق الرياضية ميلودى زهرة في كل من الجزائر العاصمة سنة 2016، وفي ولاية تلمسان سنة 2017، و ميدالية فضية تحصل عليها الرياضي نظري عبد الصمد تخصص منازلة في الجزائر العاصمة سنة 2016 ، إضافة الى ميدالية برونزية للرياضي عامر رضا في صنف الأكابر في البطولة الوطنية التي احتضنتها ولاية الجلفة صيف 2017 .

الوطني: تحصلت تصنيف عالي في رياضة الفوفينام فيات فو داو كيف تصف شعورك بهذا الإنجاز؟

بلهاشمي: أولا و قبل كل شيء نحمد الله الذي وفقني إلى هذا الإنجاز، والذي حصلت فيه على شرف إرتداء الحزام الأصفر و بلوغ الدرجة الثالثة فيه، وهذا الأمر ليس بالهين نظرا إلى صعوبة الوصول لمثل هكذا رتب، وكذا الدرجة العالية التي يعتليها هذا الحزام في رياضة الفوفينام فيات فو داو خاصة في الجزائر، والحمد لله مع اجتهادي وإصراري، حققت هذا الانجاز بعد مشاركتي في عدة تربصات وطنية وجهوية، تحت إشراف العديد من الخبراء والمدربين الوطنيين، وعلى رأسهم رئيس الإتحادية الإفريقية و الإتحادية العربية لرياضة الفوفينام فيات فو داو الأستاذ الخبير الدولي السيد محمد جواج و الذي أحييه بالمناسبة، حيث كان له الفضل بعد الله في بلوغي لهذه الدرجة، ناهيك عن المدربين و المؤطرين الذين ساعدوني من خلال مختلف التربصات التي شاركت فيها .

الوطني: ماهي طموحاتك ومشاريعك المستقبلية ؟

بلهاشمي: منذ إلتحاقي برياضة الفوفينام فيات فو داو كان حلمي هو تأسيس نادي خاص بهذه الرياضة في ولاية سعيدة وهذا ما حققته بفضل الله ثم بفضل الرجال الذين ساندوني و وقفوا على تحقيق هذا الحلم ، أما الآن فإننا نطمح كنادي في بلوغ هدف سامي وهو فتح مدرسة وطنية لتكوين 2000 رياضي و رياضي في الفوفينام فيات فوداو يؤطرها أكثر من 100 مدرب مؤهل، وهذا المشروع نسعى إلى تجسيده على أرض الواقع مستقبلا لنكون في مستوى التطلعات، وهذا قصد تمثيل ولاية سعيدة في مختلف المحافل الوطنية و كذا رفع الراية الوطنية في المحافل الدولية مستقبلا إن شاء الله .

الوطني: بعيدا عن الفوفينام فو داو كيف يمضي بلهاشمي شهر رمضان ؟

بلهاشمي: بصراحة أنا أعيش شهر رمضان بحذافيره، حيث أستيقظ باكرا للوقوف على شؤون نادي النسور الذي أشرف عليه، ومن تم التفرغ للتدريب الخاص بالرياضيين لمختلف الأصناف سواء هنا بالمدينة أو ببلدية الحساسنة، ناهيك عن الجانب البدني والذي أركز عليه في هذا الشهر، كل هذا مع تخصيص وقت لأداء الصلوات وقراءة القرآن تماشيا مع شعائر و فضل هذا الشهر الكريم، كما أنني أنام باكرا ولا أحبذ كثيرا السهر .

الوطني: ما هي اكلتك المفضلة في هذا الشهر الفضيل؟

بلهاشمي: في الحقيقة أنا من المهتمين بالأكل النباتي خاصة في رمضان للابتعاد عن المواد الدسمة و كءا المشروبات الغازية للمحافظة على النظام الغذائي في الأيام العادي، فاكتفي بالبوراك والشوربة، مع التمر والحليب، وأتسحر باللبن لاحتوائه على مادة البروتين والكازيين .

الوطني: كلمة أخيرة ؟

بلهاشمي: أشكر جريدة الوطني على هذا اللقاء، كما لا يفوتني المناسبة لكي اهنئ زملاتي ميلودي زهرة و ڨروج مروة على تخصلهما على الحزام الأصفر بحر الأسبوع الماضي، كما أحيي الاستاذ محمد جواج على المجهودات الجبارة التي يقدمها في سبيل تطوير رياضة الفوفينام فييات فوداو في الجزائر كما أشكر والدي اللذان سانداني طوال مسيرتي الرياضة، بتوفير الظروف التي ساعدتني في بلوغي أهدافي، وأتقدم بالشكر الجزيل إلى كل من ساهم من بعيد أو من قريب في وصولي إلى هذا المستوى، و في الأخير لي رجاء بسيط حيث أتمنى من السلطات المحلية وعلى رأسها والي الولاية، النظر إلى نادي النسور للفوفينام فيات فوداو، ودعمه ماديا ومعنويا، وهذا لما يحمله في طياته العديد من المواهب الشابة ، التي من شأنها أن تشرف الولاية وترفع الراية الوطنية في المحافل الدولية .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.